صمت .. اختياري


قال صلى الله عليه وسلم :
“من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليقل خيرا أو ليصمت”
..
متى نتقن الصمت كنوع من أنواع التعبير ؟؟
ألا نحتاج ولو قليلا إلى فسحة حرة لنتأمل ما حولنا ..
ألا تشتتنا التفاصيل كثيرا ويتعبنا التركيز عليها أبدا ..
إذن ..
ماذا بعد تعلم الإنصات وحسن الإستماع إلى الآخرين
ألا يصمت الناس يوما .. فيحين دوري بالكلام ؟؟
منذ صغري .. أحببت ظفائري ..
جرأتي .. ابتسامتي .. أوراقي ..
وعلى خدي تغنجت دوما بـ “حبة خالي”

والآن ..
بعد كل ما عشته من سنوات ..
ومن عرفت من نساء جميلات ..
أدركت أن صمتي كان أعذب علامات جمالي ..
لذا سمحت لنفسي بأن تتعهده بالحفظ والرعاية ..
حتى وإن جاء دوري بالكلام ..
وأدرك الناس أن للغير حق بالإهتمام ..
سأتنازل عن حقي ..
وأتمسك بصمتي ..
وابتسامتي ..

قـالوا سكتّ وقد خوصمت قلت لهم
إن الجـواب لباب الـشر مفتـاح
والصمت عن جاهل أو أحمق شرف
وفيه أيضا لصون العرض إصلاح
أما ترى الأسود تُخشى وهي صامتة
والكلب يخسى لعمري وهو نباح
..

مدونتي
رؤى .. من زاويتي


تابعوا جديد شبكة أبونواف على فيس بوك وتويتر

   


تعليقات 2

  1. أختي الغالية شكراً على الكلامات البراقة قلم تحلى بالنورق الساطع … قيل في الحكمة : الصمت إجابة بارعة لا يتقنها الكثير … تحياتي وأغلى أمنياتي …

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

صمت .. اختياري

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول