صعب للغايه


كثيرا منا راوده حلم وطموح أو أكثر من ذلك لكنه وقف عند كلمة لا استطيع ؟؟

فحينما تقابل أحد هؤلاء الاشخاص وتبداء النقاش معه عن طموحه ولماذا لايزال في نفس
المحطه من سبع سنوات يجيبك بكلمة لا أستيطع ومع ذكر الاسباب يبداء هذا الشخص
بإقناعك شيئا فشيئا حتى تكاد تتوقف عن حلمك أو طموحك الذي حاولت جاهدا أن تناله.
المجتمع وظروف الحياة والاهم من ذلك الواسطه التي حرمت الكثير من الوصول إلى
أهدافهم المنشوده تكون هي تلك الاسباب اللتي أعمت العيون عن النظر للامام.

لكن هل يجب التوقف ؟؟؟

بطبيعة الحال سنقول لا لكن ومع ذلك فصديقنا العزيز صاحب الطموح لايزال صادقا ومحقا فيما ذكر
فحينما يتوقف طموحك عند نافذة القبول بالجامعة أو بالكلية أو أيا كان تتراجع معلنا
الاستسلام ساخطا من مجتمع بأكمله. متراجعا عن حلم تعتقد بأنه أحد الحقوق المشروعه لك في هذا الوطن.
مع يقينك الكامل بأن مالديك ثروة توازي ثروة النفظ التي تسعى الدول الكبرى بكل
قوتها لتكون صاحبة الحصه الاكبر منها.

كثير من الامور اللتي تنقصنا في هذا الوطن الذي لانساوم ولا ننكر انتمائنا له وحبنا

وعشقنا لترابه .لكن أن تقدم دائما دون ان تجد مكافأه لنتيجة ماتقدمه سوف يأتي ذلك
اليوم الذي تنازل عن قناعتك وعشقك في سبيل تحقيق جزء من احلامك .
إمتلاء السجون ماهو إلى هدر لطاقة شباب الوطن تحت ذريعة نسبة الثانوية العامه أقل
من المطلوب أو نقص الخبره واللتي من المفترض أن تكون خمس سنوات فأكثر أو أنتظر وانت
تحمل دبلوم وفترة تدريب في وزارة مثل وزارة الصحه اربع أو خمس سنوات أو مشكلة الطول
في الكليات العسكريه أو أو أو…..
كل هذه أشياء منبعض ماقتل الطموح وحول الشاب الطموح الى مجرم يحاول أن يعوض مافاته بالسرقه أو بغيرها .

مادعاني لكتابة هذا المقال شخص اعرفه جيدا حاول بكل مايستيطع أن يحقق أحلامه اللتي
زرعها شيئا فشيئا وسقها بعرق التعب والسهر لكنه وقع على خنجر الواسطه لتذهب كل تلك الاحلام في مهب الرياح


تعليقات 1

  1. …. والله الواسطه ..بهالوقت مهمه للغايه…:$ وسالفه طموح وما طموح..هذي بعدين لها حل..:(

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

صعب للغايه

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول