شكرًا لكم من صميم القلب


نعم شكرًا لكم من صميم القلب؛ خاصة وأنني لا أعرفكم وأنتم لا تعرفوني، مجرد أسماء نتذاكرها أنا وأنتم .
فأنا أذكر شبكة أبونواف للاستفادة مما ينشر من خلالها، وكذلك لكي أمرر بعض شذرات قلمي المبتدئ من خلالها .

وأنتم تذكرون اسمي لكوني عضو مسجل لديكم، وكثيرًا ما أزعجكم وأزاحمكم طالبًا نشر شذراتي التي قد لا ترتقي لمستوى الشبكة، ومستوى من يكتبون فيها من فطاحلة الكتاب الذي أسعد كما يسعد غيري بمشاركاتهم الهادفة والقيمة، وكذا المتابعين لها.

قد تتساءلون عن سر كتابة هذه الرسالة إليكم ؟؟؟
أقول لكم ولا أطيل عليكم : اتصل بي شخص يناصحني وينكر علي نشر شذرات قلمي من خلال هذه المجموعة !! محذرًا من المداومة معهم لأنهم يستفيدون مني ومما ينشر عبر تلك المجموعة !!! وأنني أنا الخسران في النهاية !!!؟؟؟!!!

قلت له : أذن لي بسؤال أو أكثر من سؤال :
هل لحظت على المجموعة أمرًا منكرًا أو كفرًا صريحًا يوجب علي مقاطعتها ؟
وهل اشتكيت لك من المجموعة ؟
وهل استشرتك في المجموعة ؟
الم تعلم بأنني مستفيد من المجموعة !!!
هب أن المجموعة مستفيدة مما أرسل إليهم من مشاركات ؟
وما الضير في ذلك أن يستفيد هم مني – هذا إن كان هناك فائدة كما تقول – ؟
هي بكل بساطة تبادل منافع !! إن كان ما تقول حقيقة !؟!

سيدي الفاضل : كم أرسلت لك من موضوع من مواضيع شذرات قلمي على إيميلك الخاص أنت ومجموعة الأخوة والأصدقاء والزملاء المسجلين لدي في قائمة البريد ؟؟ أكثر من 150 موضوع ولم يرد منكم واحدًا عليها، لا بالسلب ولا بالإيجاب !! خاصة أنت فلم يسبق أن رديت أو ذكرت أي موضوع من الموضوعات التي كتبت لك !!!
ثم تأتي اليوم وتعترض على إرسالي لما أكتب عبر هذه المجموعة !؟؟!

عجبي منك !!!
ألم تعلم بأن مجموعة أبونواف تحظى بمتابعة أكثر من 600 ألف مشترك عبر القوائم البريدية؛ أي أن شذراتي تصل إلى 600 ألف وأنا جالس مرتاح، وهؤلاء 600 ألف على الأقل سوف يرسلونها لمثل العدد مرة أخرى يعني سوف يصل موضوع واحد من مواضعي لأكثر من مليون شخص، هذا على أقل تقدير ، وهذا بحد ذاته مكسب لي بأن تصل تلك الشذرات إلى هذا العدد من الناس، هذا غير الرسائل التي تصلني من أناس لا أعرفهم ولكنها وصلت لهم تلك الرسائل فردوا عليها بالنقد الهادف وبالتعليق المميز والملحوظة الهادفة وبالاقتراح الراقي وبالتواصل الفاعل ؛ وهذا بحد ذاته يكفيني سيدي الفاضل .

وأنت بهذا الكلام تذكرني بشذرات قلم سبق وأن كتبتها وأرسلتها عبر الإيميل وبالتأكيد وصلت إليك، والتي هي بعنوان : ( صنع المعروف ورد الجميل ) أرجو أن تعيد قراءتها سيدي الفاضل وأن لا تنشغل بتلك الهواجس التي تنغص عليك حياتك وأترك شبكة أبونواف وحالها، فهي قمة وهامة لن تستطيع النيل منها، ويشرفني أن أكون أحد المنتسبين إليها، وهذا لأسباب عدة غير ما ذكرته لك آنفًا من الفائدة التي أجنيها من إرسال محاولاتي الكتابية المسماة "شذرات قلم" بالطبع، والتي منها أيضًا :

1 – أنك في شبكة أبونواف تتعلم الهمة العالية والمثابرة، ولك أن تقرأ قصة نشأة هذه المجموعة على يد مؤسسها الأستاذ / سعد الخضيري، والذي عرفني بهذه المجموعة من خلال مقابلة معه قرأتها في أحد المجلات لا أتذكر أسمها الآن، وكيف بدأ وإلى أين وصل الآن وبالطبع التوفيق من الله سبحانه وتعالى .
2 – أن المجموعة تزودك بكل هادف ومفيد بعيدًا عن المواضيع الهابطة والمقاطع الماجنة من خلال شبكة متابعة ذات تقنية عالية وانتشار واسع .
3 – في المجموعة نخبة مميزة من الكتاب والمثقفين والأدباء والتقنيين والفنيين والموهوبين والهاوين الذين قطعًا ستستفيد منهم أو من واحد منهم على أقل تقدير .
4 – المجموعة ذات مبادئ ثابتة في الاحتواء والنوعية والانتقاء ، وليست مزاجية اليوم تمرر كذا، وفي الغد لا تمرر كذا ، وإنما هي لها أسس لا تحيد عنها في تمرير الرسائل لذا استقبل رسائلها وأنا مطمئن وفي غاية الطمأنينة والسعادة .
5 – سعة الانتشار وعالمية الأعضاء والمشتركين في المجموعة، وهذا يجعلك تستفيد من عدد من الثقافات والمشارب التي تجعلك تتطور وتستفيد وبالتالي تفيد .
سيدي الفاضل : لقد علمنا الإسلام وأدبنا وربانا على صنائع المعروف ورد الإحسان والجميل، فبذل المعروف ورده أدب من الآداب العظيمة التي حظنا ديننا الحنيف على التحلي بها وفعلها، وهو ما تدعو إليه الفطرة والنفس السوية، ومن تلك الآداب تنطلق مجموعة أبونواف في تقديم تلك الخدمة.

فلا نكون ضعفاء النفوس اتجاه رد الجميل لمن أسدى لنا معروفًا، لأن هذا لا يكون إلا لمن ضعف الوازع الديني لديه وابتعد عن تعاليم الدين والأخلاق الحميدة التي ربانا عليها .
قال الرسول صلى الله عليه وسلم في ذلك : " ومن أتى إليكم معروفا فكافئوه فإن لم تجدوا فادعوا الله له حتى تعلموا أن قد كافأتموه "

فالله نسأل لهذا المنبر المبارك والقائمين عليه الخير والتوفيق والسداد
وأن يوفقهم لكل خير وأن يجعلهم منبرًا من منابر الإسلام الخالدة
وأن يجعل ما يقومون به من أعمال في موازين أعمالهم
وأن يحفظهم من كل أمر مخالف لتعاليم ديننا
وأن يجعلهم شعلة خير يستنار بها

وأخيرًا إن من لا يشكر الناس لا يشكر الله
فشكرًا لكم شبكة أبونواف شكرًا نابعًا من صميم القلب

محبكم الداعي لكم
أبوعبدالعزيز
سليمان بن صالح المطرودي
الرياض
1432/2/11هـ
ايميلي


تابعوا جديد شبكة أبونواف على فيس بوك وتويتر


تعليقات 4

  1. اشكرك على الموضوع المهم جدا للرد على الحاقدين على ابونواف والمجموعه شكرا من القلب وعن نفسي كل مااملك ملك للقروب والفضل لهم وليس لي ويكفيني فخرا ان ينزل لي موضوع باسمي في القروب دون اي مقابل

  2. حياك الله أخي أبا أحمد حقيقة لم يكن في خلدي أن هذه الرسالة سوف يتم نشرها لأنه خاصة للمجموعة وكانت بالفعل نابعة من القلب لهذه المجموعة المباركة التي استفدت منها كثيرًا حقيقة خاصة من الردود التي ترد على الإيميل حول المشاركات، وقد تكون هذه الردود هي السبب في عدم وجودها هنا في المجموعة. فكان لزامًا علي أن أشكرهم على ذلك خاصة عندما وردني هذا الرد من الناصح المغرض وليس الناصح الأمين أكرر شكري للمجموعة ولك أخي على هذه المشاعر الصادقة وهنيًا لنا بوجود مثل تلك المنابر التي تخدمنا دون مقابل وفق الله الجميع لكل خير

  3. للأستاذ سليمان صراحه طلعت كل اللي بخاطري انا استفدت كثيرا من مجموعة ابو نواف .. من 8 سنين وانا متابع صامت للمجموعة استفدت ولا زلت استفيد من المشاركات القيمه والمواضيع الهادفه التي تنشر بالمجموعة .. خصوصا انها مجموعة محافظة .. لاخوف على ابنائي من تصفح هذه المجموعة ليقيني التام انها مجموعة محافظة ولها خطوطها الحمراء شكرا لسعد الخضيري وشكرا لفريق العمل : ابراهيم , عبد العزيز , فهد , مساعد , خالد , ياسر , عاصم تحياتي لك

  4. حيك الله أبا غادة الحمد الله على ذلك، وأظن صاحبنا يعلم ذلك يقينًا ولكن قد يكون شاب قلبه شي من الغيض فلم يجد وسيلة للتفريغ إلا بهذه الطريقة ولكن الحق أبلج ولا يمكن أن تحجب الشمس بمنخل وانتم شهود الله في أرضه وقد تم تزويده برابط هذه المشاركة لكي يكون متابع عن قرب ولعله يتفضل ويرد لبيان الحق ولنتذكر أن لكل شي ضريبة وضريبة النجاح المحاربة وهذه صورة من صور محاربة النجاح والناجحين أسعدني تواصلك وتواجدك هنا أخي المبارك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شكرًا لكم من صميم القلب

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول