سجين سعودي في العراق يدعي أنه سوداني خوفاً من التعذيب


الخوف من التعذيب والأحكام القاسية من قبل السلطات العراقية هو ما دفع السجين السعودي فهد عبد العزيز فلاتة إلى الادعاء بأنه سوداني.

كشف رئيس ملف السجناء السعوديين في العراق ثامر البليهد أن السلطات العراقية ستقوم بترحيل السجين السعودي فلاتة من سجن سوسة في إقليم كردستان إلى أحد سجون بغداد دون إيضاح لأسباب ومبررات النقل. وأوضح أن فلاتة الذي لم تضح جريمته بعد قد استغل بشرته السمراء ليدعي أنه من جمهورية السودان حتى لا يتعرض للتعذيب وتتم محاكمته بناءً على جنسيته كما هو الحال مع باقي السجناء السعوديين.

يذكر أن لجنة أمنية عراقية – سعوية قامت في شهر فبراير 2013 بتوقيع اتفاقية لتبادل 166 سجيناً سعودياً وعراقياً من سجون البلدين على أن يتم تنفيذ الاتفال في مدة لا تتعدى الشهر من تاريخ التوقيع.

وكان سفير المملكة في الأردن د. سامي بن عبد الله الصالح قد صرح مؤخراً بأن السجناء السعوديين ما زالوا في سجن الرصافات الرابعة في بغداد، وأنه لا يوجد ما يستوجب حضور وفد سعودي للعراق لتسلمهم بعد توقيع اتفاقية تبادل السجناء، ولدى المملكة العديد من الاتفاقيات مع دول أخرى ولم يشترط فيها مثل هذا الشرط.

ويتعرض السجناء السعوديين لأنواع من التعذيب والاضطهاد وسوء المعاملة فمثلاً تمّ تعذيبهم عندما فاز الفريق السعودي على الفريق العراقي في مباراة لكرة القدم، وتتم محاكمتهم بشكل سري دون علم ذويهم أو السلطات السعودية حيث لا يوجد سفارة سعودية في العراق، ويتم تعذيبهم خلال استجوابهم في التحقيقات وغيرها من الإهانات النفسية والجسدية التي لا يسلم منها السجناء السعوديين الذين يبلغ عددهم 67 سجيناً.

تحديث

كشف السفير السعودي لدى الأردن الدكتور سامي بن عبدالله الصالح عن صدور الموافقة السامية على زيارة الراغبين من أهالي السجناء في العراق أبناءهم في السجون العراقية. وأكد الصالح أن الزيارة ستتم عبر اتفاق بين الهلال الأحمر السعودي والهلال الأحمر العراقي، وأنه سيتم تحديد آلية الزيارة والوقت المحدد بإشرافهما.

المصدر 1 2


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

سجين سعودي في العراق يدعي أنه سوداني خوفاً من التعذيب

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول