ساهر ورمضان


لماذا نخاف الرقيب الذي نراه و نحس بعقوبة مخالفة اوامره
ومع الوقت يروضنا علي الامر الذي فرض علينا مع انه لصالحنا ولسلامتنا
وما ان نعلم بغيابه حتي نعود لسالف عهدنا

لكن عندما نهدد بالرقيب الذي لا نغيب عنه
ونهدد بعقوبات لاطاقة لنا بها الا انها من الأمور الغيبية المؤجلة نستمر بعصياننا ولانبالي

هل قضيتنا مع الأمور المحسوسة الحاضرة
ونؤمن بها أكثر و قضية ايماننا بالغيبيات هي مسألة كلمات لم نكن صادقين بها قلبيا بل
نعرف عنها كل شي الا اننا لانخاف منها
لان القلب أصبح لايخاف الا ماتراه العين

ام القضية دنيويه وخوفا علي المال الذي يذهب عقوبة أخطاءنا

مثلا لو كانت كل معصية بمائة ريال كم معصية سنفعل باليوم وهل ستكون اشد عقوبة من السيئات التي عقوبتها مؤجله وقاسيه

الله لما اثني ووعد الذين يؤمنون بالغيب ويخافونه ويخشونه بخلواتهم
وقال (من خشي الرحمن بالغيب)
وو عدهم بجزاء عظيم لان الله يعلم ان هذا العمل قليل اهله ويحتاج لصدق

وان الإنسان قد يترك معصيه امام الناس ويعملها بالخفاء
كما قال صلي الله عليه وسلم (الذين اذا خلوا بمحارم الله انتهكوها )

اذا لدينا خلل في ايماننا بالغيبيات ولا نخاف

او لا نراعي الا من نرى مراقبته
اذا كان القصد من الصيام تحقيق المراقبة
لماذا تغيب في الليل او بالأشهر الأخرى

اذا هل أصبح صيامنا عاده او عباده


تابعوا جديد شبكة أبونواف على فيس بوك وتويتر

width=96    width=96


تعليقات 2

  1. يجب ان في هذا الشهر كثرة قرات القران والابتعاد الجلوس علي الانترنت ولعب الكره ويبتعد عن الاشياء المحرمه وان يراعي حرامات هذا الشهر الفضيل

  2. :D:~8):$:(:):o:>:(B دنيه بلا معنا والله كلها لهط وحتيال ناس مايخافو الله وعقايه يخافو من الحكومة وبس دا اللي يهمهم في دنيتهم!!!!!؟؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ساهر ورمضان

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول