رشقات اللسان .. والاجابات المفحِمهـ


 حي الله قروب ابو نواف والله يسعد أيامكم بالهنا والسرور

بداية احب اهنيكم ع الهيئة الجديدة اللي تمثلتها المجموعة ماشاء الله تبارك الرحمن
وعلى الخصائص الباهرة اللي مالها مثيل .. من جد ماشاء الله شيء يفوق الخيال
واهتمام بالغ من قبل الأستاذ أبو نواف يشرح الصدر ويعلي الهمم
..

استاذ أبو نواف ..

إذا نحن أثنيــــنا عليــك بصَـــالح ..\\ .. فأنت كما نـــثني وفوق الذي نثني
وإن جـــرت الألفاظ يوماً بمدحــة ..\\.. لغيــرك إنســـانا فأنت الذي نعنـــي


قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه : من امتطى الشكر بلغ به المزيد .
فها نحن أعضاء المجموعة .. معجبين بروعة الأداء .. شاكرين لك العطاء .. سائلين الله إجابة الدعاء ..

بأن يجزيك ووالديك خير الجزاء .. وان يجمعك مع من أحببت في زمرة الأنبياء .

جمعت لكم مجموعة من المواقف التي تبين سرعة البديهة وحسن المنطق واجادة الاجابة لدى أصحابها
وجدت فيها الطرفة والأنس ولباقة اللفظ .. تدل على حدة الذكاء و بعضاً من الدهاء ..
انتيقيتها لكم من كتاب ( المستطرف في كل فن مستظرف )فهذا الكتاب استوعب حضارة العرب والاسلام في كل فنون المعرفة في ابواب وفصول تسهل للقارئ الاطلاع وتجلب له المتعة ..
كلمة رااااائــــــــع قليلة في حقه .. هو كتاب قديم حيث توفي مؤلفة شهاب الدين محمد بن أحمد الأبشهي سنة 852 هـ احتوى على أفضل المواقف والقصص والحكايات والأمثال والأشعار .. وما يميزه انه يفسر معاني الكلمات في أسفل الصفحة ..


قال يهودي لعلي بن أبي طالب رضي الله عنه– : مالكم لم تلبثوا بعد نبيكم إلا خمس عشرة سنة حتى تقاتلتم ؟
فقال علي رضي الله عنه – : ولم أنتم لم تجف أقدامكم من البلل حتى قلتم ( يا موسى اجعل لنا إلها كما لهم آلهة).

وجد الحجاج على منبره مكتوباً (قُلْ تَمَتَّعْ بِكُفْرِكَ قَلِيلًا إِنَّكَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ) فكتب تحته ( قُلْ مُوتُواْ بِغَيْظِكُمْ إِنَّ اللّهَ عَلِيمٌ بِذَاتِ الصُّدُورِ)

دخل شَرَيك ابن الأعور على معاوية وكان دميماً فقال له معاوية : إنك الدميم ؛ والجميل خير من الدميم ,, وإنك لشريك ؛ وما لله من شريك ,,

 وإن أباك لأعور ؛ والصحيح خير من الأعور .. فكيف سُدت قومك؟؟
فقال له : إنك معاوية وما معاوية إلا كلبة عوت ؛ فاستعوت الكلاب ,, وانك لابن صخر ؛ والسهل خير من الصخر ,, وإنك لابن حرب , والسلام خير من الحرب ,,

 وإنك لابن أمية , وما أمية إلا أمة صُغِرَت .. فكيف صرت أمير المؤمنين ؟؟ ثم خرج وهو يقول

أيشتمني معاويـة بن حـــرب ..\\.. وسيفي صارم ومعي لساني
وحولي من ذوي يَــزَنَ لُيُوث ..\\.. ضراغمة تهش إلى الطُـــعان
يُعَيّر بالدمامة من سفــــــاه ..\\.. وربات الحجال من الغــــواني

تهش : تبتسم
سفاه : طيش
ربات الحجال : العفيفات من النساء



قيل إن معن بن زائدة دخل على المنصور فقال له : هيه يا معن تعطي مروان بن أبي حفصه مائة ألف على قوله:
معن بن زائدة الذي زادت به ..\\.. شرفاً على شرف بنو شيبان

فقال : كلا يا أمير المؤمنين إنما أعطيته على قوله :
ما زلت يوم الهاشمية معلنا ..\\.. بالسيف دون خليفة الرحمن
فمنعت حوزتــه وكنت وِقاءهُ ..\\.. من وقـــع كل مُهند و سِنان

فقال : أحسنت والله يا معن , وأمر له بالجوائز والخِلع .

قال معاوية يوماً : أيها الناس إن الله حبا قريشاً بثلاث فقال لنبيه صلى الله عليه وسلم ( وَأَنذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ ) ونحن عشيرته الأقربون .

وقال تعالى : (وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَّكَ وَلِقَوْمِكَ ) ونحن قومه . وقال تعالى : (لِإِيلَافِ قُرَيْشٍ ) ونحن قريش ..
فأجابه رجل من الأنصار فقال : على رِسلِك يا معاوية فإن الله تعالى يقول : (
وَكَذَّبَ بِهِ قَوْمُكَ وَهُوَ الْحَقُّ ) وأنتم قومه ..

وقال تعالى : (وَلَمَّا ضُرِبَ ابْنُ مَرْيَمَ مَثَلًا إِذَا قَوْمُكَ مِنْهُ يَصِدُّونَ ) وأنتم قومه ..

وقال تعالى (وَقَالَ الرَّسُولُ يَا رَبِّ إِنَّ قَوْمِي اتَّخَذُوا هَذَا الْقُرْآنَ مَهْجُورًا ) وأنتم قومه .. ثلاثة بثلاثة ولو زدتنا لزدناك .


قال رجل لصاحب منزل : أصلح خشب هذا السقف فإنه يقرقع . قال : لا تخف فإنه يسبّح . قال : إني أخاف أن تدركه رقة فيسجد .



تنبأ رجل في زمن المنصور . فقال له المنصور : انت نبي سفلة , فقال : جعلت فداك كل نبي يبعث إلى شكله .



قال معاوية لرجل من اليمن : ما كان اجهل قومك حين ملّكوا عليهم امرأة , فقال أجهل من قومي قومك الذين قالوا حين دعاهم رسول الله صلى الله عليه وسلم

( اللَّهُمَّ إِن كَانَ هَذَا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِندِكَ فَأَمْطِرْ عَلَيْنَا حِجَارَةً مِّنَ السَّمَاء أَوِ ائْتِنَا بِعَذَابٍ أَلِيمٍ ) ولم يقولوا : اللهم إن كان هذا هو الحق من عندك فاهدنا إليه .




ذبحت عائشة رضي الله عنها شاة وتصدقت بها وأفضلت منها كتفاً فقال لها النبي صلى الله عليها وسلم

(( ما عندك منها ؟ فقالت : ما بقي منها إلا كتف , فقال : كلها بقيت إلا كتفاً



كان عَمرو بن سعد بن سالم في حرس المأمون , فخرج المأمون ليلة يتفقد الحرس . فقال لعمرو : من أنت ؟!
قال : عمرو ( عمّرك الله ) بن سعد ( أسعدك الله ) بن سالم ( سلّمك الله ) فقال : أنت تكلؤنا الليلة , قال : الله يكلؤك يا أمير المؤمنين وهو (
خَيْرٌ حَافِظًا وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ )

 فقال المأمون :
إن أخا الهيجاء من يسعى معك ..\\.. ومن يضّر نفسه لينفعك
ومن إذا ريب الزمان صَدَعَـك ..\\.. شتَّتَ فيك شملَه ليجمعـك

ادفعوا إليه أربعة آلاف دينار .. فقال عمرو : وددت لو أن الأبيات طالت .
الهيجاء : الكريهة , الحرب



قال رجل لبعض العلوية : أنت بستان ,, فقال العلوي :  وأنت النهر الذي يسقى منه البستان .



قال المعتصم للفتح بن خاقان وهو صبي صغير : أرأيت يا فتح أحسن من هذا الفص ؟ ! لفص كان في يده .

 قال : نعم يا أمير المؤمنين اليد التي هو فيها أحسن منه . فأعجبه جوابه وأمر له بصلة وكسوة.



قيل إن رجلا سأل العباس رضي الله عنه – : أأنت أكبر أم رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟؟ فقال : رسول الله صلى الله عليه وسلم أكبر , وأنا ولدت قبله

قالت الخنفساء لأمها : يا أماه كلما مررت بأحد بصق علي , فقالت امها : هذه تعويذة لحسنك


وقائلة ما بال جسمك لا يرى ..\\.. سقيماً واجسام المحبيــــن تسقــــمُ
فقلت لها قلبي بحبك لم يــبح ..\\.. لجسمي فجسمي بالهوى ليس يعلمُ


الفقرتان الأخيرة من كتاب متعة الحديث الجزء الثاني
للمؤلف عبدالله بن محمد الداوود تحدثت عنه في ايميل سابق كتاب لا يقل روعة عن سابقه فهو يجمع بين ثناياه الحكمة والطرفة والمتعة

 في عدة فنون وكأنه جمع عدة كتب في كتاب واحد ..


ختاماً
أتمنى ان حاز الايميل على بعض استحسانكم
ولا تنسونا من صالح دعائكم
دمتم في حفظ الله


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

رشقات اللسان .. والاجابات المفحِمهـ

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول