رسالتي .. إلى كل من ‎( لم )‎ يتعين !!


بسم الله الرحمن الرحيم ..
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
أهلا وسهلا ومرحبا ً ..
طبت وطاب مسعاك ..
ودامت بالخير ذكراك ..
وجعل الله صبرك في ميزان حسناتك ..

/

وبعد أيها الحبيب الغالي ..
أعلم أن كلماتي لا داعي لها الآن ..
فقد ظهرت الأسماء .. وأنت راض بالقضاء والقدر ..
وأعلم أنك صابر محتسب ..
لكن مما يخفف المصاب ويهون البلاء ..

أن الدنيا كلها بما فيها حقيرة وضيعة دنية دنيئة ..
فلاندم فيها على شيء فات ..
ولاحسرة على أمر قد سبقنا إليه غيرنا ..
سوى طاعة فرطنا فيها .. أو معصية تجرأنا عليها ..

وأما موضوعنا وهو التعيين والوظيفة ..
فالحمدلله أولا ً وآخرا وقبل كل شيء وبعد كل شيء ..
ولاداعي للقلق فإن الله قد تكفل – والله – برزقك ..
وماكتب لك فإنه سيأتيك .. رغم أنف من لم يرض َ ..!
واعلم علم اليقين كما تقرأ كلامي الآن أنه لن يأخذ أحد حقا ً هو لك ..
ولن يذهب حق هو لك .. إلى غيرك ..

ومايدريك فلعل تأخير التعيين عنك هو بعينه الخير لك ..
ولو علمت أنك ستتعين لكن سيصيبك كذا وكذا !
فهل سترضى ؟
أو تقول : أتأخر قليلا ً .. وأكون سليما ً معافا ً ..
ولربما .. صُرف عنك هذا الأمر لبلاء هو فيه لا تعلمه ..
وربما لأمر .. الخير فيه ألا يأتي الآن ..
وتأخيره خير لك ..

والعبد يفكر فيما بين يديه من النعم .. التي حرم منها خلق كثير ..
و والله كثير منا في نعمة يغبطه عليها الكثير .. ممن هم فوق الأسرة ..
وفي السجون .. وفي غيرها .. ممن ابتلوا بمرض أو بلاء أو حرمان ..
ونحن في عافية ..

النعم من حولنا كثير ..
سمع و بصر .. لسان ينطق .. وعين ترى .. وأذن تسمع ..
وقد أغناك الله عن غيرك .. فجعلك تخدم نفسك ولاتحتاج إلى من يخدمك ..
ولست الوحيد في ذلك ..
فهناك الكثير لم يتعينوا .. ففي مثلهم لك سلوى ..
وأنت تعرف ربما من هو أشد حاجة وأعظم فاقة إلى هذا الأمر .. ومع ذلك لم يظهر اسمه !
لكنه صابر ..
والله يرزقه من فوق سبع سموات ..
فهون عليك أخي الغالي ..
وارم ِ همومك على تلك الصخور لتتكسر ..
واقذف بها في البحر لتغرق ..
وعد إلينا .. مرحا ً مسرورا ..
وتذكر أنك على خير .. وفي خير ..
مادمت تصلي وتصوم ..
ولسانك بذكر الله يلهج ..
وأناملك بالتسبيح منعقدة ..
فأبشر بخير ..

وهنا يتميز شيء من الصبر ..
والصبر ليس كلاما ً ولا قولا ً ولا دعوى ..
بل هو حقيقة .. يعرفها أمثالك .. فيؤجرون عليها أجرا ً عظيما ً بإذن الله ..
فاصبر .. و أبشر بخير ,,
والمهم ألا تقلق !
فربك الذي خلقك .. قد كتب رزقك ..
لكن لاتنس فعل الأسباب ..
فالسماء لاتمطر ذهب ولا فضة .. والأرض لاتخرج درهم ولا دينار ..
بل ابحث عما يفيدك واستغل وقتك وبادر لما ينفعك ..
وتوكل على ربك .. وأكثر من الدعاء ,,

أسعد الله قلبك بطاعته .. وبشرك بجنته ..
وجعل لك من كل هم فرجا ً ومن كل ضيقا مخرجا ً ومن كل بلاء عافية ..
يارب يسر التعيين لكل من لم يتعين .. واجعل الخيرة لهم .. ووفقهم ..
 


كتبه :
أخوكم : محمد ,, السياسي
ايميلي

( أنشرها لزملائك )


تابع جديد رسائل المجموعة على تويتر

/
twitter.com/AbuNawafNet


تعليقات 2

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

رسالتي .. إلى كل من ‎( لم )‎ يتعين !!

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول