دورة : مدونتك تمثلك


 

 كثيرة هي المدونات الشخصية … وكثيرون هم المدونون … ولكن قلة من المدونات من تدخل إلى قلوبنا … ونهتم بها … بل بعضها نحرص على أن نكون من متابعيها … حتى وإن كانت تتكلم عن حياة شخص مآ … تجدنا نقرأ تفاصيل حياته كما يذكرها … بل وقد نكرر قرآتنا لها …

ألم تتعجب يوما من نفسك … لماذا أنا أميل لتلك المدونة … لماذا أعجبتني … الجواب حتما سيكون على قدر مستوى المدونة … بحيث أنه يختلف الإعجاب وتعليل الإعجاب من مدونة إلى آخرى …
هذه دورة مبسطة … مختصرة … موجزة … تتكلم عن أساسيات وركائز … نستطيع من خلالها بناء كيان مدوناتنا الشخصية … لعلها لا تكون طويلة عليكم … إذ أن مسار هذه الدورة … سيكون على نحو مبسط وسهل … إذ تنقسم إلى قسمين … قسم الركائز والضوابط … والقناعات التي تستحق أن تبني المدونة على آثرها …
أما القسم الثاني ألا وهو القسم التقني منها … حيث أن سيكون شروحات لكيفية عمل مدونة الكترونية … بشكل بسيط … ستكون على مساحة مجانية … لأنه عندما ينشئ الشخص مدونته الإلكترونية … ويجد نفسه ويفهم ويدخل عالم التدوين … هو من نفسه سيفتتحها من جديد على مساحة مدفوعة وخاصة …

وهنا سينتهي مشوار هذه الدورة … أي انها ستوصلك لمدونتك المجانية … وافعل بها ما تشاء … ثم سأكتفي بمتابعة مدونات من يسجل بهذه الدورة … ومن يريد التسجيل عليه أن يعلمنا بتعليقه … ولا يحرمنا من مشاركته …

على بركة الله … نبدأ دورتنا … آملا من الله أن أوفق بطرح متميز …
لعلي استفتح الدورة بالجزء الأساسي منها … وقد قسمته إلى ستة نقاط …
نذكر في كل تدوينه … اثنتان ونتكلم عنهما …
النقاط هي كالتالي ./

عرف بنفسك
Be Yourself …!
العبرة … الجودة والمضمون ..!
تعليقات زوارك … (لا ترخص عليك !)
ما لم تقتنع به … لا يستوجب فعله
اقتبس … انقل … لكن بفكر

ملحوظة قبل الانطلاق / تعليقاتكم لا تحرموني منها … كما هي انتقاداتكم …

[ عرف بنفسك … ]
من أهميات المدونة الشخصية … تعريف الزائر بمالكها … نعم لا يحتوي هذا الأساس على شيء من الكبر أو الغرور أو النفاق … لا … إنما ذلك فقط أشبه بما يسمى بالسيرة الذاتية … حتى إذا كتبت تدوينتك … استطاع الزائر أن ينتقدك بما تستطيع استيعابه … مستخلصا ذلك … مما تكلمت به عن نفسك … ولعل هذا الأساس مرتبط جزئيا من خلال النقطة الثانيه من دورتنا ..!
[ Be Yourself …! ]
سبق أن ذكرنا وكررنا … ومازلنا سنكرر … مدونتك لك لا لغيرك … أي أنك ستكتب ما تريد … وستتحدث بما يعجبك … وتكتب رآيك أنت … وتوجهك أنت …
إن مما يدمر ويجعل بعض المدونين يغلقون ويعتزلون مدوناتهم … أو يتوقفون عن التدوين فجأة … هو مجاملتهم بآرآئهم … أي أنهم يحسنون ويتصنعون آرآء تعجب الزار حتى يكثرون … وهذا أكبر خطأ … حتى وإن قل الزوار … لا تتصنع كن كما أنت … Be Yourself …! … اكتب ما ترآه أنت صحيحا … حتى لا تلوم نفسك مستقبلا … فـ [ رضا الناس غاية لا تدرك ] … وهذا شيئ لا يختلف عليه اثنان … بل وإن رآى زوارك أنك تكتب ما يجول في خاطرك دون مدح أو ثناء … او تصنع … سيآتون لمدونتك وهم جياع … يريدون أن ينقضوا على أفكارك … ويستزيدون منها …

عدنا والعود أحمد … لنكمل ما بدأنا من الدورة المبسطة …
مدونتك … تمثلك .!
استطرادا لما ذكرناه في تدوينتنا السابقة … فسنكمل النقاط الرئيسية … للقسم الأساسي …

[ العبرة … الجودة والمضمون ..! ]
كما تهتم بنفسك … سواء بطابعك الشخصي … أو بشكلك العام … لابد أيضا أن تهتم وتنوع في مواضيع مدونتك وأهدافها … أي أنك تلونها بألوان مختلفة … تستميل إلى العبرة … وتستطرب بجودة الكتابة … حتى تتغنى بروعة المضمون …
كثيرة هي الأمور التي تحدث في حياتك الشخصية … ومتعددة هي المواضيع التي تقرأ عنها … وفريدة هي العبر التي تآخذها … لذلك عليك جمع كل هذا … في إناء مدونتك … حتى ينهل منه كل زائر … لابد من ذكر موقف مؤثر حصل لك … لكن لا تسهب في ذكر المواضيع التي لا فائدة منها … لا مانع من كتابة مواضيع أخرى بأي مجال كان واجعل غايتك الفائدة لك ولغيرك ….
كما أن لجودة الكتابة نصيب وافر … اهتم بجودتها ونقحها وحسّن أسلوبها … لكي تصل إلى ذهن القارئ بكل سلاسة ولين … وبذلك لا يمل من قراءة تدويناتك … حتى وإن قصُرَت تدويناتك … فلا بــآس …

[ تعليقات زوارك … لا ترخص عليك.! ]
كتبت … علقوا … رددت على تعليقاتهم … انتهى الموضوع .!!!
لا يستحسن أن تكون تعليقات مدونتك على هذا المنوال وهذا المنهاج …
لأن مدونتك ستكون محطة خالية من الخدمات لا يوجد بها سوا تعبئة وقود فقط … يأتي إليها الناس … مجبرون .! … يستزيدون بما يريدون … ثم ينصرفون بلا رجعه .!
اجعل تعليقاتك محلاً للنقاش … مكاناً للحوار … حول محور تلك التدوينة … بحيث أنه لو كانت تدوينتك … لموقف حصل … دع كل زائر يذكر شيئا … حصل له … مثله أو مقارب لهذا الموقف … أو مثلا كانت تدوينتك عن موضوع معين … اجعل زوارك يتفاعلون معك بالموضوع … وذلك بطرح أسئلة … أو طلب رأي أو انتقاد … وكن ذو صدر رحب تتقبل ذلك … فإنها إما تطورك … وإما أن تنفعك بشئ آخر في صلب الموضوع … او غيره … فأنت مستفيد بكلا الحالتين … حتى وإن لم تستفد … فسيستفيد غيرك … سواء من علق أو غيره … وبذلك سيحب مدونتك …
وتذكر لا تفعل أي شيئ غير مقتنع به …


[ يرجى عند النقل ذكر المصدر ]
[ مدونة د.لايـف @ Dr.Live’s Blog ]
border=0
نكمل لكم البآقي في رسآلتنا القادمة


تابعوا جديد شبكة أبونواف على فيس بوك وتويتر

   


تعليقات 2

  1. شكرا لك على المقال الجميل ولكن اختلف معك بنقطتين اذا سمحت لي الأولى :- التعريف بمالك المدونة اعتقد بأنه أمر ليس له أهمية كبيرة، فشخص المدون سينعكس بشكل كبير من خلال تدويناته فلست بحاجة لسيرة ذاتية حتى يوافقك او يختلف معك الزوار النقطة الثانية :- هي جعل التدوينة مكان للحوار، من وجهة نظري المتواضعة المدونات بشكل اساسي لا تعتبر مكان للنقاش او الحوار بشكل واسع، هي مجرد تدوينات ممكن ان تعجبك او لا … مرة اخرى شكرا جزيلا لك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

دورة : مدونتك تمثلك

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول