دمعي عليك يا أقصى !!



دمعي عليك يا أقصى، فهل ستجدي عني الدموع ، دمعي عليك فهل سيحرر الدمع شبراً أو يفتح أرضاً ، دمعي عليك فهل سيشفي دمعي جريحاً أم سيعيد شهيداً ، أم سيسكن مشردا !!

دمعي عليك يا أقصى، في زمن عز فيه الدمع ، دمعي عليك يا قدس، دمعي على حرماتك ، دمعي على مقدساتك ، دمعي على مواطنيك وساكنيك ، دمعي على المشتاقين إليك والممنوعين منك ، دمعي على المحاصرين والمضطهدين ، دمعي على المطرودين والمبعدين ، دمعي على مقدسات انتهكت ،ومساجد دنست ، ومحرمات نجست ، دمعي على دماء أريقت ، وعفة انتهكت ، فلتهطل يا دمعي ، فأنت اليوم على الأقصى..

دمعي من أنفاق تحتك تحفر ، دمعي من حصار حولك يشدد ، دمعي من منع المصلين أن يصلوا فيك ، دمعي من انتهاكات يهودية لحرمك وقدسيتك ، دمعي من أخو القردة والخنازير ينتهكك ويبول فيك ، دمعي من أمة إسلامية ، تمثل دور الشاهد الصامت وتتفرج عليك ..

هل ستعذرنا بدموعنا يا أقصى، وحتى دموعنا قد عزت علينا فهل ستعذرنا ، أرجوك لا تطل عتابك علينا ، فنحن في شغل عنك ، وأبناء جيلي في شغل عنك ، أما أموالهم فتصرف على سياراتهم ومتعهم وسخافاتهم ، وأما أوقاتهم فتصرف على المباريات ومتابعة التفاهات ، وأما اهتماماتهم ، فهي مصبوبة على من فاز بالأمس ؟ وما آخر إنتاج الفنان فلان ؟ وما آخر أغنية للساقطة فلانة ؟ ومنهم من هو مشغول بدراسته ، والآخر مشغول بمستقبله وزواجه ، وتركوك وحيداً يا أقصى ، تركوك لوحدك تواجه الظلم والإذلال ، لوحدك تواجه التهويد والاستحلال !!

حتى أقلام بعضنا قد شغلت عنك ، فقلم مشغول بتحليل مبارة مصر والجزائر ، وقلم منشغل بمتابعة الوسط الفني ، وآخر بمهاجمة أحكام الدين ، ورابع يطالب بحق النساء بالتعدد كما هو حق للرجال ، وخامس يهاجم عالم دين بسبب جنسيته ، وللأسف كلهم في السفه والتفه غارقون ، وعنك وعنك قضيتك لاهون !!

أي عذر سنقدمه لك يا أقصى، وقد كدنا ننساك ، نعم بل بعضنا يرى أن متابعة أخبارك من الترف الذي لا طائل منه ، وأن البحث عن إنقاذك غير مجدي ، فالحصار تم والسرقة تمت والمخطط يسير كما هو مخطط له ، وكل شيء في وضح النهار !!

أيا أقصى، ألم يدري أولئك التفهة ، أنك أول القبلتين وثالث الحرمين ، أم لم يعلموا ببركتك وفضلك ، وبإسلاميتك ، ألم يعلموا بأحقيتنا بك ، أم لم تصل إلى أسماعهم أخبار سرقتك وانتهاكاتك ، أما دروا أن مفاتيح بواباتك أخذت أيام الحرب على غزة ، ألم يعلموا أن إخوان القردة والخنازير يريدون تقسيمك في 2010 ، بحيث يصبح نصفك لنا ونصفك لهم ، ألم يشغل ذهنهم كل هذا ؟ أم أن غرقهم في غيهم قد أصمهم وأبكمهم ؟

يا أقصى، قد حان موعد إشعال سرجك بالدماء ، قد حان موعد إشعال سرجك بالأرواح والأنفس ، ولكن بحالنا الآن لا نستطيع ، وتقصيرنا يكبلنا عنك ، فمن لا يلبي حي على الفلاح لن يلبي حي على الكفاح ..

أرجوك لا تيأس منا يا أقصى، نعم لا تيأس منا ، فما يزال الخير في هذه الأمة ، وما يزال الأمل معقود فينا ، وإن قصر أبناء جيلي عن نصرتك ، فأعدك أن نرضع أبنائنا حبك ، وأن نرضعهم الشوق إليك ، وأن نخبرهم بقصة اغتصابك ، ونعدك أن يكونوا في مقدمة الجيش الفاتح لك ، (وما ذلك على الله ببعيد) ..

مع كل دمعي وأسفي واعتذاري يا أقصى!!


عـبـد الــرحـمـن الكـيـلانــي
1431/1/19هـ


تعليقات 1

  1. القدس لاتبرح الاحرف قاصره في الحديث عنكِ ياقدس لكِ ندائتنا في كل سماء ! القدس ,, لايبرح الألم الذي يسكننا سوى عذر قبيح لصمت أقبح! ياقدس ..يامحراب ,,يامسجد يادرة الأكوان يافرقد سفوحك الخضر ربوع المنى وتربك الياقوت والعسجد! آلامنا بآملنا بدعائنا بيقننا بربنا ستعود القدس وسأهنك يوما أخي واقول لك هنيئا لك الصلاه في تربها حفظ الله مسجدنا من كيد العادين (اسجل أعجابي بقوة أحرفك ) دمت

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

دمعي عليك يا أقصى !!

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول