دراسة: الأعاصير التي تحمل أسماء إناث أكثر فتكًا من الأعاصير ذات الأسماء المذكرة! (4 صور)


أظهرت دراسة حديثة أن الأعاصير التي تحمل أسماء مؤنثة تكون أكثر فتكًا من تلك التي تحمل أسماء مذكرة. وتهدف الدراسة لقياس الأثر المباشر لأسماء النوع الاجتماعي على حكم الناس على الأعاصير. فوجد الباحثون أن الأعاصير التي تحمل الأسماء المؤنثة يكون عدد القتلى فيها أكبر بكثير من تلك الأعاصير التي تحمل أسماء مذكرة؛ بسبب الاعتقاد السائد بأن تلك الأعاصير أقل تهديدًا من غيرها.

الأعاصير

ويتوقع الباحثون أن يتزايد عدد قتلى الأعاصير بشكل كبير إذا ما تم تغيير أسماء الأعاصير من مذكر إلى مؤنث. ويعد هذا البحث هو الأول الذي يعرض التبعات المميتة للصورة النمطية للنوع الاجتماعي. ويظهر تحليل معدلات الموت الناتجة عن الأعاصير التي ضربت الولايات المتحدة على مدار ستة عقود، بأن الأعاصير التي تحمل أسماء إناث كان فيها عدد القتي كبيرًا جدًا؛ ببساطة لأنه كان يُنظر إليها على أنها أقل خطورة من تلك التي تحمل أسماء ذكور، وبالتالي يكون حجم التدابير الوقائية أقل، فيكون الناس أكثر عرضة للخطر.

إعصار

ويرى الباحثون بأن للأسماء المرتبطة بالنوع الاجتماعي عواقب سيئة، والتي لها أثار مترتبة على خبراء الأرصاد الجوية، وصناع القرار، والاتصالات فيما يتعلق بالأعاصير، ودرجة التأهب والاستعداد.

إعصار

ويقول “كيجو جونغ” قائد فريق الدراسة من جامعة إليونيس الأمريكية:”يكون حكم الناس على الإعصار بناء على الاسم، إن كان مؤنثًا أو مذكرًا، وإن ذلك أمرًا خطيرًا”. ويقول الباحثون بأن هذه النظرة مرتبطة بالصورة النمطية للمرأة في أذهان الناس، والتي ترى بأن المرأة أقل عنفًا من الرجل.

إعصار

وقد تسبب إعصار كاترينا الذي ضرب مدينة نيو أورليانز الأمريكية، عام 2005 بمقتل 1836 شخصًا، وحدوث خسائر تقدر بـ 108 مليون دولار. وقد تمت تسمية الأعاصير بأسماء إناث منذ العام 1970، مع بداية الوعي المجتمعي ضد التمييز على أساس النوع الاجتماعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

دراسة: الأعاصير التي تحمل أسماء إناث أكثر فتكًا من الأعاصير ذات الأسماء المذكرة! (4 صور)

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول