خاطرة : نثر حبر القلم الثمين …


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
اسعد الله يومكم جميعا اعضاء وادارة مجموعة ابو نواف الكرام ..
وان شاء الله الجميع بألف خير ..
يسعدني ان اتواصل معكم بخاطره اخرى من نثر قلمي
واتمنى ان تروق لكم وتنال استحسانكم .

الخاطره بعنوان ..
 
(( نثر حبر القلم الثمين ))
 
جنى الليل بستره الأسود .. ودب السكون في أرجاء المكان ..
أخذت بترتيب صفحات أوراقي ..
وأجر قلمي ليخط حبره على كراسي ..
ببضع أحرف قد أنشد بها بغيتي ..
 
وما أو قفني إلا فكرةٌ جالت في خاطري ..
كم منا خط الخطوط .. وكتب الأحرف وهو في غفلة عن أمرٍ قد
 يكون جال في نفس القليل منا ؟؟
 
كم منا من خط الخط بيمينه .. احرفٍ ..
مامر في البال أني سأسأل
عن كل حرفٍ ..
وهل أنا سأفرح بنثر قلمي ..
أم سَتَسْوَدُ منه الصحائفَ ..
 
أفليس من الرجاحة …
أن اظفر بقلم ٍ …
يكون مصدر سعادةٍ وفخرٍ لي دنيا ودين …
 
فالأَنْفض عن قلمي كل حرفٍ قبيحٍ ..
لايسترعي عرفاً ولا دين ..
 
وأجعل أحرفه كدُرَرْ الزَّبرجد ..
تَسُر وتُبْهِرْ كل قارئٍ لها ..
وكلما مر الزمان عليها ..أصبحت أثمن .. وأكثر بريقا ..
وهي لكل زمان نَفْعٌ كالكنز الدَّّفين ..
 
ولاأجعل أحرفه ..
كنسيم الصباح سرعان مايزول .. ويضجرنا بعده شمس الظهيره ..
 
بل كالغيث ينبت الزرع في أرض جرداء من طول الزمان ..
وكأريج الزهور لا تمل النفس من استنشاقها ..
 
واجعل من حروفه ..نفعٌ تتغذى منه كل نفس تمر به ..
وتطرب الروح بشغفٍ للقياه …
 
وان كابرت وقلت أن في العمر فسحةٌ ..
 ومازلت الشاب الصغير …
وما هي إلا خرابيش أخطها من حين الى حين ..
لابأس .. فأنا لا أقتل أحدا ..
 
يا مسكين ما غر الفتى ..
سوى بريق زيف فتن الدنيا …
وعنفوان الشباب …
وليس هناك من أشد من قتل الفكر .. والعقول ..
فما نفع العقول .. ان أُغْوِِيَتْ و غَوَتْ
ودسم السم في أفكار …
 
فكفاك غرورا .. وتَبَجُحاً …
كل قولاٍ أو فعلٍ .. لدينا رقيبٌ عتيد …
من منا معمرٌ .. ؟؟
 
وما علمت يا المسكين
أن قدوم المنايا .. لايفرق بين الرضيع ..
و كهل هرمٍ كبير …
 
وليس هناك من خفايا ..
تخفيها بين أوراق الكراريس ..
أو قرطاس تدسه في ذاك المكان ..
 
فعلام الغيوب … يعلم ماتسر وتعلن من خفايا النفوس ..
إستذكر حفرةٍ كلٌ واردها …
وما منا من سوف يحيد ..من ذاك المصير ..
فهذا حقٌ كل ذائقه من انسٌ وجان …
 
فكن قدوتك علماء خط الزمان نثر حبر قلمهم الثمين ..
على صفحاته .. يُنْهَلْ منه .. في كل الزمان ..
 
فرحم الله كل من كان..
نثر حبر قلمه الثمين
نور يُنْهل منه .. وينير الدروب دنيا ودين …
ونفع به السلف والخلف …
 
********************
واتمنى ان ينال استحسانكم ماخط قلمي ..
وللنقل لاتنسوا اسم كاتبته وذلك من باب الامانة
نعم ماأجمل الأمانه الادبيه وما اقبح
ولا ابشع من سرقة الحروف النازفه من الاحساس
 
لأني لن احلل من ينقل خواطري من دون ذكر اسمي
وينسبها له ….
 
ولكم مني كل تقدير واحترام
أختكم
عابـ سبيل ـرة
أم عمر


تعليقات 2

  1. اسعد الله اوقاتكم بالحب والخير جميعا اختي ام عمر,,,جميلة هي كلماتك و موضوعك جدا مهم ,,,فكم منا بدأ الكتابة وتجاذبته التيارات السائدة ليجد نفسة يوما يكتب بغير مايمثل قناعاتة ولم يكتفي قلمة بثورة الانفصال عن أفكارة بل سيطر على شخصيتة وفكرة وعملة,,,نعم قتل فكرة كما قلتي وقد أحسنتي القول: وليس هناك من أشد من قتل الفكر .. والعقول .. فما نفع العقول .. ان أُغْوِِيَتْ و غَوَتْ يجدر بنا ان نحدد موقفنا من كلماتنا فلا نحيل بياض الاوراق الى سواد بفعل لون أحبارنا القاتم ورائحتة المؤذية بل لنكن شعلة تضيء للغير الدرب ,,,ننقل خبراتنا,,علمنا,,ثقافتنا لنتيح للاخرين حق الحكم عليها فاما القبول والاستفادة منهاواما الرفض ,,من غير وصاية او تعنيف… كم استغرب عندما اتناقش مع بعض زملاء العمل من الكتاب او الشعار بحكم عملي بالجامعه فأرى انهم يطرحون أفكار جدلية هم لايؤمنون بها ولا يعملون بها ,,لأجل الشهرة والانفتاح زعموا؟؟ كم علمتني هذه الدنيا ان صاحب الوجهين لايلبث ان يسقط سقطة مشينة,,فما بالك بصاحب القلمين؟؟ ولك خالص التحيه

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

خاطرة : نثر حبر القلم الثمين …

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول