حطام سفن مهجورة تتحول إلى معالم سياحية


إن كنت من عشاق المغامرات والرحلات الغريبة والممتعة، فلا بد أن تكون هذه الأماكن على لائحة المواقع التي تنوي زيارتها خلال رحلتك السياحية القادمة، وهي مجموعة من حطام سفن مهجورة نسيها التاريخ وبقيت راسية على شواطئ بعيدة عن البشر فشكّل التاريخ عبرها أعجوبة لا مثيل لها وأصبحت تُحاك حولها الأساطير والأقاويل حتى باتت من أجمل الأماكن السياحية لمحبيالمغامرات وعشاق الإثارة.

حطام سفن مهجورة لا بد من إدراجها في سجلك السياحي خلال رحلاتك

حطام سفينة سانتا ماريا

سانتا ماريا

في الأول من سبتمبر لعام 1968، توجهت سفينة سانتا ماريا إلى البرازيل والأرجنتيل عابرة في طريقها جزيرة الرأس الأخضر ومحملة بالعديد من البضائع والمواد الغذائية من الحكومة الإسبانية كرسالة شكر للدول التي وقفت معها خلال الانهيار الاقتصادي الذي شهدته أسبانيا في تلك الفترة، لكن سانتا ماريا ارتطمت بسفينة محلية وفشلت محاولات إنقاذها لينتهي بها المطاف راسية على شواطئ جزيرة الرأس الأخضر بعد أن أزيلت منها البضائع القيمة.

حطام سفينة إفانجيليا

إفانجيليا

تم بناء سفينة إفانجيليا بشكل مماثل لسفينة التايتانك عام 1942، وفي عام 1968 أبحرت السفينة في ليلة شديدة الضبابية بجانب كوستنيست ثم ما لبث إلا وأُعلن خبر عطوبها وتحطمها في البحر، البعض قال أن السفينة تعرضت للتخريب المتعمد من قبل قبطانها ومالكها للحصول على التأمين المالي عليها خاصة وأن البحر كان هادئا في تلك الليلة الضبابية.

حطام سفينة La famille express

la famili express

تم بناء هذه السفينة في عام 1952 وخدمت في قوات البحرية الروسية في عام 1999، وسبب تحطم السفينة غير معروف حتى اللحظة لكنها كانت تبحر خلال الإعصار الفرنسي عام 2004 ولم يتم إنقاذها وقتها وتعرضت لنهب اللصوص البحريين.

حطام سفينة أولمبيا

حطام أولمبيا

كانت تتبع سفينة أولمبيا للقراصنة الذين قادوها قرب مدينة كاتابولا في جزيرة أمورجوس اليونانية حتى عام 1979، وبقيت السفينة راسية على شواطئ الجزيرة حتى أصبحت معلما سياحيا تابعا للجزيرة.

حطام سفينة SS America

SS America

بُنيت في عام 1940، وبيعت عام 1993 ليتم تعديلها بشكل جذري، وتعرضت السفينة لعاصفة شديدة اضطر طاقم السفينة على إثرها لمغادرتها، وهامت السفينة وحيدة في البحر ترتطم بصخور جزر الكناري وتتحطم تدريجيا حتى قسمت إلى قسمين.

حطام سفينة Mediterranean sky

سماء البحر المتوسط

بُنيت السفينة عام 1952وتعاقب عليها العديد من الملاك وتغير اسمها عشرات المرات، وتم التحفظ عليها بسبب أمور مالية عالقة على مالكها الأخير في عام 1997 قرب شواطئ اليونان، وفي عام 2002 انقلبت السفينة على جنبها وبقيت على هذا الحال حتى يومنا هذا منتظرة قدرها النهائي.

حطام سفينة مكتشفة العالم

مكتشفة العالم

بُنيت عام 1974 بطريقة مشابهة لسفينة التايتانك، لكنها سرعان ما تعرضت للغرق بعد اصطدامها بصخور جزيرة سولومون حيث هي راسية حتى اليوم.

حطام سفينة Dimitrios

ديميتريوس

تعتبر هذه السفينة الأصغر من بين مثيلاتها والتي بنيت عام 1950، ولا يعرف سبب غرقها وتحطمها في البحر حتى اللحظة، لكن المعروف حولها أنها انزلقت مرارا وتكرارا عبر أمواج المحيط تنقلت بين شواطئ عدة حتى رست على موقعها الحالي على شواطئ لاكونيا في اليونان عام 1981.

حطام سفينة Bos 400

بوس 400

كانت هذه السفينة الفرنسية تعتبر من أكبر الرافعات البحرية العائمة على سطح البحر، لكنها تعرضت لعاصفة قوية كسرت من رافعتها وجعلت منها كومة من الخردة فوق الصخور على شواطئ شمال أفريقيا.

بُنيت عام 1884 وكانت تعتبر أشهر السفن الحربية الحديدية وخاضت العديد من الحروب الطاحنة من ضمنها الحربين العالميتين الأولى والثانية وسببت الرعب للروسيين خلال الحروب ضدهم، لكنها في النهاية تعرضت لعطوب شديدة وتسربت المياه داخلها مما جعلها تغرق وتبقى منها الصدأ الذي لا زال راسيا حتى اللحظة فوق سطح البحر.

حطام سفينة SS Maheno

سفن

بنيت هذه السفينة عام 1905 وكانت تعتبر أول باخرة تعمل بمحرك توربيني في ذلك الوقت، لكنها فقدت مع سفينة مشابهة لها خلال إعصار لكن ما لبثت SS Maheno أن ظهرت ورست على أحد الشواطئ في أستراليا، وتعتبر اليوم أحد أشهر المناطق السياحية في أستراليا.

اقرأ أيضا:
أفضل الدول للسياحة في 2015
كوينز نيويورك الأفضل للسياحة في الولايات المتحدة

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حطام سفن مهجورة تتحول إلى معالم سياحية

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول