حصريا : كتاب الذكور والإناث



/

يشرح هذا الكتاب الاختلافات الفكرية بين الذكور ويقع في 175 صفحة ونشر في 2001 وحصل على المركز الأول في قائمة الكتب الأكثر مبيعاً وترجم إلى 31 لغة ليست العربية منها وطبع منه أكثر من 3 ملايين نسخة ناهيك عن الانتشار الكبير في الانترنت

يقع هذا الكتاب في 230 صفحة من الحجم المتوسط ويتحدث بصورة ممتعة عن الفروق الفكرية والجسدية والحسية بين الذكور والإناث ويعطي صورة واضحة عن سبب مُعظم الخلافات التي تقع بين الزوجين وأسبابها الفكرية ويبين كيفية تجاوز هذه الخلافات عن طريق شرح طريقة تفكير الطرف الآخر كما ينوه الكتاب إلى بعض طرق حل النزاعات بين الزوجين وينقسم الكتاب إلى 13 فصلاً

تجول الأقسام الثلاثة الأولى منه عن الاختلافات الرئيسية بين الذكور والإناث ثم يستعرض الفصل الرابع أوجه الاختلاف في التحدث والاستماع أما الخامس فيتحدث عن القدرات الخاصة لكلا الطرفين مستدلاً بالتطور التاريخي للذكر والأُنثى ثم يجول الفصل السادس على المشاعر والأفكار والأهداف ويتحدث السابع منه عن الحب والإنجذاب والثامن عن الإعتلالات الجنسية والتي تنتج في الرحم وتأثيرها على عقلية الفرد سواء كان ذكراً أو أُنثى ويجول التاسع منه في الاختلاف في المفاهيم الجنسية والرغبة والقدرة لكلا الطرفين ويختم الكتاب بفصلين عن الزواج والحب والاستقرار

لينهي جولة متكاملة في عالم الاختلافات بين الذكور والإناث مليئة بالمتعة والفائدة


مُقتطفات من الكتاب المترجم

إن هدفنا من هذا الكتاب هو تطوير العلاقات بين الجنسين ونحن نؤمن أن الرجال والنساء يجب أن يحصلا على الفرص المتساوية في كل شيء وفي كل حقول العمل على ان يتم التفاضل بينهم على حسب مهارة كل فرد منهم في أداء كل الوظيفة المتقدم عليها وان يحصلا كليهما على نفس المردود المادي لقاء نفس الجهد المبذول

ان هذا الكتاب يمكن اعتباره دليل – كاتلوج – للنفسية الإنسانية مثل أي دليل سياحي تحصل عليه للترويج عن بلد تريد ان تزوره انه يحوي العبارات المحلية والمصطلحات العامة ويحوي لغات الجسد ودفائن العادات

ففي المطاعم مثلا عندما يذهب الرجل إلى دورات المياه فهو يذهب لسبب واحد فقط بينما تستخدم النساء دورات المياه كغرف حوار اجتماعية وتواصل وهنالك العديد من الفتيات التي دخلن دورات مياه الجامعات أو المطاعم كغريبات فخرجن ومعهن إحدى اقرب الصديقات

ان الرجل والمرأة قد تطورا بصورة مختلفة عبر الزمن فالرجل كان يصيد والمرأة كانت تحصد الرجل يحمي والمرأة تربي ولذلك فان أجسادهم وعقولهم تلاءمت مع سياق هذا العمل لتتطور بصورة مختلفة فغدا الرجل أطول وأقوى جسديا من معظم النساء وكانت النساء قديما تبقي في الكهوف لتشعل النار وتربي الأطفال فتطورت بصورة موازية أدمغتهم لتلائم هذا التغير وعبر ملاين السنين من التغير في طرق الحياة والتفكير وصلنا إلى نقطة أصبح لكل منهما طريقة تفكير خاصة وأولويات خاصة وتصرفات خاصة وان تدعي غير ذلك فأنت في الطريق السليم لخيبة الأمل والارتباك في كل حياتك

إن كل الأبحاث الموجودة تؤكد ان دماغ الرجل يقوم بعملية واحدة فقط في وقت واحد وان دماغه يعمل بطريقة الوحدة الواحدة أي يركز الاهتمام على قسم معين من الدماغ أثناء القيام في المهمة وتخف العمليات في الأقسام الأخرى

ان قراءة الخرائط واستيعابها وإسقاطها على الواقع يعتمل على القدرات المكانية في الدماغ وهي تقع في القسم الأيمن لدى الذكور وهي إحدى اقوي المناطق في الدماغ كما يظهر المسح الدماغي ذلك وتطورت تلك الخاصة عبر الزمن نظرا لعمل الرجل في الصيد واحتياجاته لنظام ملاحة عالي الكفاءة

عندما تنظر إلى مصف سيارات هل يمكنك أن تحدد جنس السائق ؟ سؤال أجابت عنه دراستان الأولى في انجلترا حيث وجدت الدراسة أن الذكور يمكنهم رصف السيارة بصورة عكسية بدقة 82% و 72% قاموا بها من أول محاولة بينما الإناث قمن بذلك بدقة 22% و 23% منهن فقط قمن بذلك من أول مرة والدراسة الثانية كانت في سنغافورة وكانت دقة الذكور 66% و 68 % منهم من أول محاولة وللإناث دقة 19% وفقط 12% منهن من أول محاولة

إن الرجال يعشقون الألعاب مهما بلغوا من العمر وان 99% من براءات الاختراع في مجال الألعاب هي للذكور وان النساء عادة يفقدن الاهتمام بالالعاب بعد عمر 12 على عكس الرجال حيث يستمروا في ولههم بالألعاب التي تتضمن قيادة السيارات والألعاب الإستراتيجية والحربية وأيضا يعشق الرجال الأدوات الالكترونية مثل الكاميرات الديجيتال وأجهزة الموبايل أو البرامج الحاسوبية

ان الدافع الجنسي للمرأة يتاثر كثيرا بالأحداث المحيطة بها كأن تكون مرهقة في علمها او مهمومة بأقساط احد القروض أو أن احد أطفالها مريض أو حتى إن ابتلّت نتيجة الأمطار فان هذا سيؤثر سلبا على دافعها الجنسي فان كل ما ستفكر به هو الخلود للنوم والاسترخاء بينما ان حدث نفس الامر للرجل فانه يبحث عن الجنس لتهدئته ولتجاوز أزمته وهو يعتبر العملية الجنسية وسيلة لاستعاد القوة والاتزان في نهاية يومه قبل خلوده للنوم

لماذا يرتبط الحب عادة بالإدمان لان آلية عمله تشبه الإدمان على المخدرات وعندما لانحصل على كمية مناسبة من أحبائنا فإننا نصاب بالإحباط وان اي شخص يبتعد عنك ويصيبك هذا الابتعاد بالإحباط فانت حتما مغرمٌ به

لم يكن يوما قول كلمة احبك عند النساء صعبا فدماغ المرأة مفعم بالمشاعر والأحاسيس ومحب للتواصل والتشارك سواء كان ذلك بالأفعال او بالكلمات والمرأة تعرف جيدا متى تكون في الحب ومتى تكون في حالة التعلق لا في حالة الافتتان او الشهوة بينما الرجل لايجيد تحديد موقعه على الإطلاق وهو يخلط الافتتان والشهوة بالحب


لتحميل الكتاب
width=100

* أتمنى لكم قراءة ممتعة ومفيدة

محمود أغيورلي


تابع جديد رسائل المجموعة على تويتر

/
twitter.com/AbuNawafNet


تعليقات 14

  1. اخوي محمود أغيورلي الف الف الف شكر على هذا الكتاب الرائع ونتمنى منك المزيد والمزيد من هذة المواضيع الرائعة

  2. انا معك فى كثيرا من الاقتراحات والكلام الجميل وتدخل هذه الكلام فى كثير من المجال من مواصفات المراءة الحقيقية ولو ان بعض النساء لو راين هذه الملاحضات حولهن لابوا بما قلت فى حقهن لانهن ناقصات العقل والدين – طبعا هذا من ناحية الرفقة والرحمة ليس من باب الاستهانة او الطعن فى فيهن انما من ناحية الشقة ليزداد رحمة الرجال عليهن ولاكن اذا قلت ان هذه الكتاب عبارة عن كتلوك للانسان يستطيع ان يمارسها فى جميع نواحيها كما لكل اجهزة كتلوك حتى تسيطر على الجهاز وتعمل لك وفق ما تريد طبعا انا ما اتفق معك فى هذه العبارة لان كتلوك النسان بل الانسانية كلها هو القران وحده وما عداه فهو باطل اينما طبع وعند من ومن اين فهذا كله لو قارنا مع القران لما وصل الى نصيفه بل حتى اقل من ربعه انما هو فكر الانسان فالانسان اذا كان عقله سليم وجسمه سليم و فيكون فطرته سليمة كما قال رب العزة(—-فطرة الله التى فطر الناس عليها لاتبديل لخلق الله) فالفطرة هو الاسلام والحق وكل مولود يولد على الفطرة حتى ولو كان حراما فمهما جاء به الانسان من كلام جميل لاستراحة البشرية ومصلحة العامة البشرية انما هو تفسير للحق — والحق هو الاسلام والا خلاق الفاضلة جملة وتفصيلا لاتجدها خارج دائرة الاسلام

  3. كلامك جدا جميل يا أخ طه أعجبني .. كلامك بكل صراحة فصدقت لمّا قلت أن هذا الكتاب لا تساوي القرآن .. فالقرآن كامل ولا نقص فيه .. فسبحان الله .. فلا يغتر أحدكم بتأليفات الإنسان الذي خلق ضعيفا … وكان ظلوما جهولا ….

  4. يعطيك الف عاافية اخووي محموود فعلا مجهوود يستحق الاشادة دمت بخيرر ..

  5. سجلني في اول قائمة معجبي مواضيعك عن جد اعجز ع شكرك ع المواضيع الراائعه كل التقدير

  6. جهد طيب يا أخي محمد, والحقيقة جذبتني كثيراً فكرة الكتاب. سأحرص على قراءته. أشكرك أشكرك 🙂 والشكر لمجموعة أبي نواف أيضا.

  7. اعجبني موضوع الكتاب والمحتوى لأنه وبصراحه المرأه تختلف عن الرجل من نواااااااحي عديه فلكل منهم فطره فطرهم الله عليها لك الشكر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حصريا : كتاب الذكور والإناث

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول