حصائد الألسن


أتمنى القراءة بتمعن ورويّة /

بســم الله الرحمن الرحيــــم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،

سؤالٌ في قلبي قد طرق ،،
سؤالٌ بيني وبين سعادتي قد فَرَق ،،
سؤالٌ ساقني من الراحة للأرق ،،
سؤالٌ بالفعل لوقتي سرق ،،

حينما يجلس البعض مع أصدقائه، أهله، أحبابه وحتى مع من يجهلهم يتحدث ويتحدث وقد لا يعلم حتى ماذا يقول فقط يريد أن يزيد ويطيل الحديث! والبعض منهم قد يضطر للفت الإنتباه عن طريق أساليب غير مشروعة وللأسف المستمعون يتجاوبون لهذا الشئ!!

فقد يسب ذاك ويشتم آخر ويقذف آخر وقد يصل إلى اللعن وماأكثره ولاحول ولاقوة إلا بالله ..
بعض ذلك الحديث أقصد الحشو غيبة وأكثره بهتان! ياللعجب ليته العكس على أقل تقدير!!

فهذا الجاهل يبدأ مابدأه الشيطان وذاك يزيد والآخر يفند ماقاله الثاني ويقول أخطأت ياعزيزي فقد كان كذا وكذا ويزيد الكذب والبهتان ونحن نعتقد أنه سيهديه للطريق المستقيم وإذا به يضله ويضل نفسه قبل ذلك ،،

ولكن العتب الأكبر ليس على صاحب النميمةوالبهتان إنما على مستمعهما فهو الذي يعمّر ذلك المجلس، فلو أنه خرج من هناك لخرج ذاك وتبعه الآخر والآخر إلى أن يبقى المرضى وحدهم كلٌ يعطي الآخر وصفه يزيده بها مرض وخسارة دنيوية وفي الآخرة ولا حول ولا قوة إلا بالله ،،

أعلم بأننا جميعا ً نسمع ونرى عاقبة أصحاب النميمة ونحن الحمدلله منّ الله علينا بتجنبها ونسأله الثبات ولكن سؤالي هنا:
لماذا لا نتناصح فيما بيننا؟
قد يقول البعض لا نستطيع فربما تلك النصيحة تبعدنا عنهم ولاتقربنا فقط لنسكت فهم أحبابنا ولانريد أن نفقدهم!
ولكن تذكروا بأن الأحبه هم من ننصحهم حتى نجتمع بهم بإذن الله في جنة ٍ عرضها السماوات والأرض جنة بها مالا عين ٌ رأت ولا أذن سمعت ولا خطر غلى قلب بشر /

أذكركم بقول الرسول -صلى الله عليه وسلم- حينما سأله الصحابي الجليل معاذ بن جبل فقال:
أو نحن مآخذون بما نقول يا رسول الله؟ قال له المصطفى صلى الله عليه وسلم
ثكلتك أمك يا معاذ وهل يكب الناس على وجوههم فى النار إلا حصائد ألسنتهم أو كما قال عليه الصلاة والسلام ،،

أسأل الله تعالى جلت قدرته أن يجمعنا بكم في جناته ونكون مع صحبة رسولنا محمد -عليه أفضل الصلاة وأتم التسليم- ،،

أخوكم أبوعبدالله /1


تعليقات 1

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حصائد الألسن

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول