حشرجات متأمل


طالما كنت أرغم يدي على معانقة الحروف لأهداف أحاول من خلالها إبداء رؤية وفكرة وتضمينها بأمثلة ووقائع حتى أحقق الهدف الأسمى الذي لطالما كان شاغلي في جميع كتاباتي التخصصية والعامة والأدبية ، ألا وهو تقديم (الفائدة) للمتلقي وزيادة مخزون لا يمكن بأي حال من الأحوال أن يمتليء ويقف عند حد معين إلا بضعف إرادة ذاتية ودوافع إنهزامية يطبقها الإنسان على نفسه.

ما أنا مقدم عليه في سطوري الحالية إنما هي حشرجات متأمل محزنة نوعا ما، فيها تناقض عجيب في بعضها وفي بعضها الآخر تقف العقول مشدوهة لا تعرف كيف هو واقعها وكيف تعايشها وفي أي الصفين هي ؟؟

حشرجة أولى




(ما بين الحاجة وعدم الإستطاعة) يتولد لدينا موقف عند شراء جهاز حاسوب محمول ، يصرخ الإبن أو الإبنة أريد هذا الجهاز صاحب السعر البرستيجي عند الأصحاب (التفليسي) عند أولياء الأمور بمبلغ 6000 (ستة آلاف ريال) ذو المواصفات المتقدمة (بروسيسر 3.0 ، هارد درايف 450 جيجا بايت، 6 جيجا رام ، 2 جيجا كارت الشاشة ..إلخ) في حين أن هذا الإبن أو الإبنة استخداماته للحاسوب محصور بالتصفح والمحادثات ، في حين أن هذه الإستخدامات ممكن أن توفر بجهاز أقل مواصفات وبنصف السعر ، لكنها أزمة (البرستيج) وقلة الوعي وضياع المعلومة الغير مركزية من ولي الأمر ! مشاهدة يومية غريبة يختص بها مجتمعنا.

حشرجة ثانية

(إنسان مجموعة متناقضات) يدعوك للإلتزام في ساعات الدوام ، وهو رب البيت بالدف ضارباً، يأمر بالمعروف من جهة ، ويفعل المنكر حينما ينتهي من الأولى ، يطالب طلابه بالإلتزام بأدوات البحث العلمي ، وبحوثه ومنشوراته عُملت له ولا يكاد يعرف مفهوم البحث العلمي إلا نظرياً فقط ، يأمر ويحكم بالعدل بين الناس وينسى عدله مع أهله وأقرانه، يتغنى بالمراجل والمخابر وأفعاله لا تنم عن عاقل ، تصلي وتفكر في تقويض بيت أحد من الأشخاص، ينادي أهله بالإقتصاد، ويبتاع لنفسه جهازاً بمبلغ مالي كبير.

حشرجة ثالثة

(تنمية عكسية وطنية) حينما يغيب التخطيط المحبك ، يفشل كل شيء يأتي بعده وتأتي نتائجه بشكل سوداوي محبط نوعا ما إذا تكرر بنفس الأسلوب ونفس الفكر. ولا يمكن لأي تنمية وطنية تتم إلا إذا تم الإعتماد على نخطيط إستراتيجي ويسبقه توعية شاملة وتأخذ في الحسبان تأثير البيئة الخارجية فيها ومدى تقبلها وقياس أبعادها الأخرى.

هل هناك حشرجات أخرى ؟؟
لكم الإجابة

حقاً ترى العين كل شئ إلا ذاتها

تحيه عطره ،،

أ.سلطان الحوشان


تابع جديد رسائل المجموعة على تويتر

/
twitter.com/AbuNawafNet


تعليقات 3

  1. راق ويروق لي ماتخطه اخي وحشرجات اليوم من صلب الواقع..تحية تقدير لقلمك المميز ودمت بهذا الابداع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حشرجات متأمل

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول