حسن مهارات الإتصال مع الآخرين


كثير من الناس يشكو .. من قلة أصدقاءه … او من يحبونه .. مع أنه شخصيته شبه محبوبه .. لولا بعض الأمور اللتي قد تهدم روابط الاتصال مع الآخرين … فلا يستطيعون التقرب منه ..

وهو في حيرة من أمره لا يعلم لماذا لا يريدونه … فيصبح هذا الشخص متشائما … لديه نظرة سلبية للعالم أجمع … وأن الناس جميعهم سيئون .! …

بينما هناك شيئا يسمى مهارات الاتصال مع الآخرين … بمعنى أن هذه المهارات … بإذن الله قد تجعل في قلوب الأخرين تقبلا لك … واحتراما … بل قد تصلا إلى حبا لك … ولكونك ولشخصيتك المحبوبة لديهم .!

مهارات الاتصال كثيره … لكن ما سأذكره اليوم يعتمد اعتمادا كليآ على الاتصال المباشر .. اي لغة الجسد والكلام والإنصات .. فيما يلي سأذكر ست نقاط … لكيفية تحسين مهارات الاتصال … لعلها تسهم ولو بشكل بسيط في جوانب شخصيتكم … وجعلها محبوبه أكثر فأكثر … .. علما أنها نصائح أولية … قابلة للتوضيح أكثر فأكثر في الأيام القادمة إن أراد الله ذلك

1. معرفة ما تريد أنت تحسينه فيك .! , بحيث أنك تقيّم نفسك .. ماذا تستخدم في الغالب عند التحدث هل هي لغة الجسد أي انك تحرك يداك كثيرا عن التحدث أو أنك تحرك تعابير وجهك .. ام أنك تستخدم نبرة الصوت .. بحيث أنك تتحكم بصوتك أكثر عند التحديث بمعنى أنك ترفعه عند ولوجك فقرة معينه .. او شيئا هاما ..

أيضا ادع معنا هنا شخصا تعرفه -بمخيلتك طبعا- وادرس حالة كلامه وماذا يستخدم لأانه سيكون رفيقك في هذه النصائح ..

2. بعد أن تعرفت على طريقتك وطريقة س من الناس -اي الذي في مخيلتك- يجب عليك الآن أن تبحث بنفسك عما يرتاح له س عندما تتناقش معه .. وأيده بذلك .!

مثال / عندما تتناقش أنت و س عن السيارات فأنت تقول أن سيارة الفيراري أسرع من البنتلي .. وهو يرفض ذلك .. لا تكن عنيدآ أيده في مقولته وقل أنا معك في أن الفيراري سيارة رائعه الشكل وسريعة أيضا .. ولكن … الخ

بحيث انك امتصصت هجومه عليه وجعلته يهدأ لكي تكمل وتوصل له فكرتك … وبذلك يتقبلك ويتقبل كلامك بصدر رحب .

3. التكيف مع أنماط الاتصال الأخرى . أي انك عندما تدرس من حولك وترى كيف هم يتكلمون وكيف يتناقشون لابد لك من التكيف معهم إذا كانوا هم لم يتكيفوا معك .. فتكيف انت .. ! , ولا تقل انه فات الآوان على ذلك عندما تتكلم مع من هو أصغر منك .. لا فيجب عليك أن تتكيف معه .. وتغير من بعض سلوكياتك امامه .. حتى لا تتعثر امام شبق الاتصالات المنهار عليك .. فكن متكيفا من الطراز الأول ..

فمثلا / مرة جاء الأب وهو في حالة مزاجية سيئة بعدما وصله خبر عن سيء عن ابنته في المدرسة .. والغضب قد بلغ مبلغه منه .. وأتى يناقش ابنته المراهقه .. ويرفع صوته ويقول .. أنتي لا تقولين لي عن حياتك شيئا ولا تتكلمين لي عن امورك شيئا .. وتوسعين دائرة الجهل بيننا .. عندما انتهى من الكلام قالت ابنته : وهل انت فاضي لكي تسمعني .؟!

هنا عرف هذا الرجل السلوكية التي يجب تغييرها .. ألا وهي ترك وقت معين أو خصم وقت معين من حياته العملية .. وجعله مخصصا لأولاده وابنته .. للاستماع إليهم .. وإلى كلامهم .. وإلى حكاويهم الجميل منها والقبيح .. حتى تتقرب المسافات .. وتتساعد العقليات مع بعضها البعض وتتلتحم .

4. اسلك نهج من تتكلم معه .. فعندما تتحدث إلى أناس بطيئوا الاستيعاب .. تكلم رويدا رويدا .. وعندما تتكلم مع اناس عاقلون ولكن أصواتهم ليست عالية .. فابطئ صوتك .. وعندما تتكلم مع اناس طريقة كلامهم بطيئة فتحدث أنت ببطئ .. بحيث يتقبلوا ما لديك .. ولا يتجاهلونك أبدا .. لأنه حينما تتكلم مع مجموعة من الشباب .. فهناك فرق بين طريقة كلامهم وطريقة كلام الرجال الكبار .. كما أن هناك فرق عندما تتحاور مع مجموعة من النساء -علما ان النساء اسرع المخلوقات كلاما –

5. طريقة كلامك في المنزل وبين اهلك .. لابد لها أن تكون مختلفة جدا عمن هو خارج هذا المنزل .. بحيث أنك عندما تتكلم مع أبيك .. او أمك يكون ذلك باحترام .. ولكن يتواجد المرح وما يسمى بالميانه .. بحيث أنك تذكر موقف صار لك .. ويضحكون جميعا .. لكنك قد تذكر نفس الموقف مع أصدقائك فلا يضحك أحد .!

وذلك لان اهلك يفهمون الموقف جيدا .. بينما أصدقائك لا .. والعكس صحيح .. إذ أن لكل مقام مقال .. ولكل مجموعة كلام ..

6. عندما تكون في مجموعة معينة .. وهناك شخص تريد أن تنتقده .. فلا تنتقده امامه .. انتقده لوحدة .. حتى يتقبل منك .. هذه نقطة أما النقطة الثانيه .. فعندما تنتقده اختر الكلمات الرائعة لذلك .. لا تختر كلمات قاسية نوعا ما ..

مثال / عندما أريد أن أنصح شخص وأقول له اترك التدخين هناك اسلوبان يسير على نهجمها الكثير من الناس واحد رائع والآخر سيء ..

السيء / عندما تمسكه على جنب تقول له .. اترك التدخين انه سيء وسيكرهك الناس حتى انا قد اكرهك .. ولن يتقبلونك .. وقد يصل الأمر إلى أن تعيش وحدك ..

ثم قد يأخذ منه السيجارة ويقذفها بعيدا .. ! هنا من الطبيعي وكردة فعل لمدخن .. قد أقول له ليس لك دخل بي فأنا حر .. ثم يكبر الأمر إلى الخناق .؟!!!!!

الرائع / عندما تمسكه على جنب تقول له .. انا أحبك .. ويشهد علي ربي أنني أغليك .. وأنك في داخل قلبي .. وإني لم أمسكك هاهنا إلا حبا فيك .. وخوفا عليك .. إنني خائف عليك من التدخين .. فلقد عملت أنه مضر .. وأنه قد يودي بحياة الإنسان … الخ

ما رأيكم هل هناك فرق بين الموقفين.؟! , نعم شتان بينهما .. لذلك اهتم باختيارك لاسلوبك عند الانتقاد ..

ونصيحتي الكبرى هي [ افهم أسلوب من أمامك .. لتعرف كيف تتصل معه ]
اجعل لك أسلوبا خاص .. يميزك عن الأخرين … ويجذبهم إليك .. ويحببهم فيك ..
—–

د.لايـف …~
[ يرجى عند النقل ذكر المصدر ]
[ مدونة د.لايـف @ Dr.Live's Blog ]


تابعوا جديد شبكة أبونواف على فيس بوك وتويتر

   


تعليقات 2

  1. مرحبا انا جزائري ابلغ 45 سنة. من خلال تجربتي الناس لا يحبون الشخص الجاد المخلص بل يحبون الشخص الكذاب و المحتال و المراوغ و عندما تنصحهم و تحذرهم من شخص محتال يكرهونك و يبتعدون عنك بل يقتربون اكثر بالشخص الذي حذرتهم منه و في الاخير.عندما يقعون كطعم سهل في سنارت المحتال يندمون و يقولون قضاء و قدر

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حسن مهارات الإتصال مع الآخرين

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!
ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول