حديث النجمة



 ,
ماذا عساني أقول؟
أم كيف أكتبه؟
أضناني الحبّ … بل هدّتني يمناه
أُسامر النجم أطوي ليل وحشته
أَسلي به القلب…
عن حبّي وبلواه
تُسائلني النجمة الحمراء عن كمدي
ما بال قلبك؟
مَهْ؟
ما كان أضناه؟
سألتني يا نجمتي الحمراء فاستمعي
أقصص عليك وقلبي…
عن حكاياه
أحببته …. يا ويحه !
حتّى جرى بدمي
سبحان ربي عظيمَ الحسن سوّاه
فكل صبح ٍ جديد ٍ… من تبسّمه
فالشّمس تشرق نوراً
…. من ثناياه
ويلاه!
من لحظه القتّال يطعنني
أدمى الفؤاد به ،،، ويلاه ويلاه 
أسواطه بالجفن
تضرب عاصيا ً
أضناه سيده …. بالأسر أشقاه
عاهدته عند دوح النخل موعدنا
فالحب نحفظه
والحب نرعاه …
لكن!
حبيبي بدى من أمره جللٌ!
أمر غريب!
فلا العينان عيناه!
أحبيبتي أنت؟
أم أنت حبيبته؟
أين الزمان الذي كنا قضيناه؟
حبيبتي أنت!
بل أنت حبيبته،،،
ماذا جرى فتبدّل عهد قد قطعناه؟
ربّاه ….
كيف أداري ما أصارعه؟
كيف الخلاص من الآلام؟
ربّاه….
حبيبتي أنت….
… بل لست حبيبته
واحزن قلبي عليها ،،، بل واحرّ قلباه
ماذا أقول؟
فقَولي ….
لا يطاوعني
والدمع في أعيني والخد مجراه
حبيبتي ….
أنت … لو كنتِ حبيبته …
فكيف أكره من بالقلب سكناه
يا نجمتي الحمراء
هذي قصّتي
أوّاه من حرقة ٍ
في القلب أوّاه ….
أحبيبها المزعوم ….
يا أعظم سارق ٍ
ناشدتك الله قلبي هل سترعاه؟

علي بن صالح
الجمعة الأول من أكتوبر، ٢٠١٠
٤:٣٠ صباحا


تابعوا جديد شبكة أبونواف على فيس بوك وتويتر

   


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حديث النجمة

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول