حتى نحن يمكننا ان نصيب اعز الناس لنا بالعين


هذه قصة تبين كيف ان الانسان ربما يصيب احب الناس اليه بالعين دون ان يشعر .. مع انه يمكنه تجنب ذلك لو قال ” ما شاء الله لاقوة الا بالله ”
تحكي لي احدى الاخوات انها كانت مع زوجها وطفلها ذا السنتين من العمر وكان طفلها ماشاء الله تبارك الله على درجة كبيرة من الجمال دونا عن اخوته . المهم كان هذا الطفل يتناول الطعام يالشوكة والسكين بطريقة مهذبة فجلس والده ينظر اليه باعجاب دون ان يقول كلمة واحدة وما ان انتهى الطفل من طعامه حتى بدا لونه شاحبا وبدا يصرخ من الام في بطنه . شكت الام في ان الخادمة ربما تكون قد عانته فطلبت منها فورا ان تتوضا ليغتسل الطفل بوضوءها ولكن الاب وقف فجاة واخذ كوبا من الماء وقرا عليه ثم نفس فيه واعطاه لطفله ليشربه . وما ان شرب الطفل الماء حتى استفرغ كل ما تناوله من طعام وهدا حاله .
فاستطرد الاب قائلا لزوجته والله انا من عانه فلقد رايت جماله وكيفية تناوله للطعام وهو في هذه السن المبكرة فاعجبت به . وليتني قلت ” ما شاء الله لاقوة الا بالله “


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حتى نحن يمكننا ان نصيب اعز الناس لنا بالعين

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول