حتى لا تنخدعي بأشباح النت


بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إخواني وأخواتي في الله
 
جزاكم الله كل خير لتقبلكم لي بينكم ولتقبلكم مواضيعي ورغم إني جديدة وليس لي بينكم حتى الآن سوى موضوع واحد

لقد جربت طرح مواضيعي هنا ولقيت إقبال على موضوعي الأول والذي بعنوان 
(جلسة مصارحة ! ملحوظات على بعض الأعضاء والعضوات )
 
والذي أعجب الجميع بلا استثناء والحمد لله أنه لاقى تجاوب من الجميع والذي أسأل الله أن ينفع به وأن يكتب لي أجر الفاعلين به وبمحتواه
 وهذا مادفعني وشجعني لطرح المزيد  فانتظروا تفاعلي بإذن الله
 وهذا موضوعي الثاني
لكن قبل ماتقرأوا الموضوع لي طلب حتى أستمر معكم وأتمنى لاتردوني حفظكم الله
***********
لاحظت رسائل كثيرة وإضافات كثيرة بعد وضعي للموضوع
وأشكركم عليها وأشكر لكم ثقتكم بي لكن طلبي هو إن كان لديكم تعليقات خاصة بي فأسمح بإرسالها لبريدي لكن تعليقات الشكر فأتمنى تجعلوها على الموضوع داخل المجموعة أما من يرغب بمساعدة أو ماشابه فسوف أتقبل الرسالة والإضافة بعد إعلامي بذلك وسأجيب عليها بكل رحابة صدر
 هذا أولاً
 
أما ثانياً والأهم للجميع
أظنكم فهمتم محتوى موضوعي السابق جيداً لكن للأسف لم تعملوا به حيث وجدت إضافات كثيرة عندي على الماسنجر وأريد إعلام الجميع أن من أضافني لم أتقبل إضافته ولن أتقبلها والسموحة لذلك وأرجوا حذفي
ولمن لم يضيفني بعد أتمنى لاأحد يضيفني عنده لأنني لن أتقبل إضافة أحد سواء ذكور كانوا أو إناث لأنه كما تعلمون الماسنجر مدخل من مداخل الشيطان مهما كانت حسن النوايا فجزاكم الله خير من باب سد الذرائع ودرء المفاسد مقدم على جلب المصالح والعذر والسموحة لذلك
والله الموفق لكل خير
 
أترككم مع موضوعي الثاني
***********
:الموضوع:
حتى لا تنخدعي بأشباح النت

هذا الموضوع من إطلاعاتي ولتعم الفائدة تم نشره
أسأل الله أن ينفع به ويكتب لي الأجر
 
بسم الله الرحمن الرحيم
حقيقة لا أدري من أين أبدأ
ولكن هذا موضوع أحببت أن أنبه أخواتنا الفاضلات عليه
حتى تكون كل أخت على بصيرة
وعلى دراية بأمور قد لا تعلمها حق العلم
أو تتصور المسألة سهلة وهينة وبسيطة
أختي الفاضلة
يا من تعقد عليك الآمال
لأنك صانعة الأجيال
ومربية الرجال والأبطال
لقد منّ الله علينا في هذا العصر
بتطور عظيم ورهيب في أساليب ووسائل الاتصال
وتبادل المعلومات والأفكار
خاصة باختراع ما يُسمى ( بالإنترنت )
فوجدت المنتديات وأماكن التحاور وغير ذلك
ودخل الانترنت في كل بيت تقريبا
ثم بدأت بعض الأخوات الفاضلات
باكتشاف هذا العالم الغريب العجيب
وخضن غمار هذا البحر المتلاطم
ولكن وللأسف الشديد
استغل بعض الرجال غفلة بعض النساء
وعواطفهن الجياشية
في أمور لا ترضي الله تعالى
من خلال المنتديات أو الشات أو المسنجر أو غير ذلك
فيرمي الرجلُ للمرأة طعما سرعان ما تبتلعه المرأة
ولا تحس بأي شيء غريب
ولكن بمرور الزمن
تكتشف أنها وقعت فريسة لشبح من أشباح النت
لا تعرفه ولم تره ولكنها تحبه
بل لا تقدر على فراقه
فتتمنى أن تتحدث مع أحد الأوهام
في كل وقت وكل حين
كل هذا بعد أن كان هذا الأمر
عند هذه الأخت من أكبر الكبائر وأعظمها
فما كانت تتوقع في يوم من الأيام
أن تتعلق برجل وتحبه
كيف وهي العفيفة الطاهرة
التي تربت على العفة والحياء
وأحيانا يكون هذا الشبح – أقصد الذئب – خبيثا
وماكرا ولديه أساليب شيطانية
وفي الطرف الآخر أخت مسكينة
تظن أن كل ما يلمع ذهبا
اغترت بنفسها وبفكرها وعقلها
فإذا هي تقول أنا أعرف وأنا أفهم
وأنا أدرى بنفسي وقادرة على التحكم فيها
فمتى قالت الفتاة هذه العبارات
فاعرف أنها على خطر عظيم
فمن مداخل بعض الرجال على النساء
متابعة موضوع عضوة معينة
بردود فيها إعجاب وإطراء
خاصة إذا كانت هذه الأخت
متوسعة في الحديث والكلام
والإنسان إنسان
لو رأى غيره يتابع مواضعيه
ويرد عليه يوميا
فكم سيصبر؟ وكم سيقاوم ؟
فيا أختي الفاضلة كوني على حذر
فوالله ما أردت لك إلا الخير لك
حتى لا تنخدعي بأشباح النت
أو يطرح هذا الخبيث
مشكلة من المشاكل المختلقة أو الوهمية
وقد يُحلي موضوعه بعبارات براقة يخفي بها قصده
كأن يقول :أريد شخصا يحس فيني
وأريد من يشاركني همومي
ويطلب من هذه المسكينة التي لا تعرف ما يحاك ضدها
حلا لمشكلتها
فتنبري هذه الأخت وتجعل من نفسها
حلالة المشاكل
وتقع في الفخ ولا تشعر
وعذرا يا أختي على الصراحة
ولكن مرة أخرى
حتى لا تنخدعي بأشباح النت
وللأسف الشديد قد يتطور الأمر
بإضافة على ( المسنجر )
الذي بدل أن يكون حجة للإنسان
فإذا به عند بعض الأشخاص حجة عليه
نسأل الله العافية والسلامة
فتضيف الأخت هذا الشخص
الذي لا يمت لها بصلة
لأسباب منها
الفضول فهي تريد أن تجرب وتعرف من هذا ؟
وماذا يريد؟
وبعض الأخوات تضيف شخصا
بحجة تُضحك الثكلى
فتقول صداقة بريئة ولا أقصد أي شيء
ومجرد كلام عادي
ثم ما يلبث العادي إلا ويصبح
ذنوبا ومعاصٍ لا يعلم بها إلا الله تعالى
وعذرا يا أختي مرة أخرى
ولكن حتى لا تنخدعي بأشباح النت
فيا صانعة الأجيال ومربية الرجال
ويا أيتها اللؤلؤة المصونة
كوني على حذر
وراقبي الله تعالى
وخافيه
واحذري من خطوات الشيطان
فالشطان لا يدل العبد على المعصية مباشرة
وإنما هي خطوات وخطوات
ثم يوقعه فيها
بل قد يبرر له الأمر
نسأل الله العافية والسلامة
وإياك ومحقرات الذنوب
فقد قال النبي صلى الله عليه وسلم عنها : (إياكم ومحقرات الذنوب فإنما مثل محقرات الذنوب كمثل قوم نزلوا بطن واد فجاء ذا بعود وجاء ذا بعود حتى جملوا ما أنضجوا به خبزهم وإن محقرات الذنوب متى يأخذ بها صاحبها تهلكه).
حفظك الله يا أختاه من كل سوء
وبارك الله فيك
= جزى الله خيرا من نشرت هذه المقالة فلعل الله أن ينفع بها =
 
أرجو نشر الموضوع لتعم الفائدة .
رب اغفر لي ولوالدي ولمن دخل بيتي مؤمناً وللمؤمنين والمؤمنـات

من اطلاعاتي
أختكم في الله
roqyah2004


تعليقات 4

  1. الله يثيبك ان شاء الله . ,ويجزاك عنا وعن المسلمين خير الجزاء . رأي بسيط : لو تخلل كلامك شوي مو كثير من اللهجه العاميه بيكون يوصل اكثر . طبعاً اهو وصل بس اقصد الشدّ والجذب من اهم عوامل قراءة النص . بارك الله فيك

  2. بارك الله فيك وجزاك الله خيرا وأذكر بقول الرسول صلى الله عليه وسلم من اتقى الشبهات فقد استبرا لدينه . أو كما قال

  3. للاسف هذه طريقه شباب هذه الايام وانا اراها طريقه بشعه للتعارف فمن المستحيل ان تنشا علاقه محترمه بهذه الطريقه فيابنات انتبهو ولاتجعلو الشيطان يزيغ ابصاركم عن الطريق المستقيم

  4. الاخت رقية .. السلام عليكم موضوعك ومجالك هذا مستهلك واصبح قديم جدا في بداية ثورة الانترنت عام 97-98 كان الوضع جديد على الناس وحصلت فيه مشاكل كثيره وفتح مجال لتواصل البنات والشباب مع بعضهم تحت غطاء الكتروني وتطور الى ابعد من كذا خاصه من قبل البنات اللي نسميهم رايحه فيها .. والتي بدورها أثرة على بنات مالهم دخل بالمسائل هذه ولكن دخلو النت عن حسن نيه وعلى قولتهم عيال الحرام ماخلوا لعيال الحلال شي .. لكن الوضع الحالي اختلف والبنت الحين اصبح عندها وعي بكل شي وعارفه الوضع وما احد يقدر يلعب عليها مثل زمان .. لذا جزاك الله الف خير وماقصرتي على الرساله من باب التذكير فذكر ان الذكرى تنفع المؤمنين .. تحيه طيبه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

حتى لا تنخدعي بأشباح النت

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول