جهاز استشعار يراقب النظام الغذائي بالمضغ


لتطبيقات مراقبة الصحة، والأساور الذكية استخدامات عديدة، لكن توجد إشكالية في استخدامها، فعلى الشخص أن يقوم بإدخال عاداته الصحية يدويًا. لكن باحثين يأملون في أن يتغير ذلك باستخدام جهاز استشعار يتم ارتداؤه حول الأذن، فيتتبع النظام الغذائي أوتوماتيكيًا. توضع كاميرا مع جهاز استشعار لالتقاط صور للطعام حين يدخل إلى الفم لتحديد السعرات الحرارية، والعناصر الغذائية الأخرى.

جهاز استشعار يراقب النظام الغذائي بالمضغ

فضلًا عن كون جهاز الاستشعار أسهل في مراقبة تناول الطعام، فإنه يتميز بدقة أفضل من إدخال العادات الصحية والغذائية يدويًا. ويسمى “Automatic Ingestion Monitor”، ويقول مطوروه في جامعة ألاباما، إن لهذا الجهاز القدرة على تحسين خسارة الوزن، كما يساعد الأطباء في الكشف عن الأنظمة الغذائية للمرضى الذين يعانون من البدانة.

نظام غذائي2

ويعمل الجهاز بمراقبة اهتزازات الفكين الناتجة عن مضغ الطعام، وهو دقيق جدًا فيستطيع التمييز بين الحركات المختلفة إن كانت حديثًا، أو تثاؤبًا. وتتم مقارنة الطعام والشراب بقواعد المعلومات الإلكترونية باستخدام التعرف على الصور، ومن ثم مقارنتهما بالمعلومات الغذائية. ويمكن أن يعمل الجهاز كعداد للخطى، أو مراقب للأنشطة لمقارنة مستويات النشاط بالسعرات الحرارية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جهاز استشعار يراقب النظام الغذائي بالمضغ

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول