“جزر سليمان” محطة هامة في الحرب العالمية الثانية


يميل معظم المصطافين الذين يزورون “جزر سليمان” إلى التقاط صور الشواطئ الرائعة، والمخلوقات البحرية المدهشة. لكن سلسلة من الجزر الساحرة في المحيط الهادي هي موطن لقطع أثرية تعود للحرب العالمية الثانية، وبعض المعارك. فوجدت بعض الآثار التي خلَّفتها القوات الأمريكية، واليابانية طريقها إلى كوخ في “موندا” في جزيرة “نيو جورجيا”، حيث وضعها “بارني بولسين” للعرض بعد أن عثر عليها في الغابات. ويعمل بارني على جمع هذه القطع منذ عقد كامل من الزمن، والتي تضم: قنابل يدوية، وذخائر، وخوذات، ومناجل، وعلامات للكلاب، وأمتعة شخصية كنظارة القراءة.

دبابات في جزر سليمان

وأطلق بارني على مجموعة القطع الأثرية التي تعود للحرب العالمية الثانية “متحف بيتر جوزيف للحرب العالمية الثانية”، وقد أطلق عليها هذا الاسم حيث اكتُشفت علامة كلب تتبع للجندي الأمريكي “بيتر جوزيف بلاتيني” أول شيء. يُعرف بأن جزر سليمان تعد ملاذًا للسياحة البيئية، لكنها تعد مقصدًا لهواة التاريخ لأنها استضافت أكثر حملات الحرب العالمية الثانية دموية. فقد قُتل أكثر من 38,000 جندي بين 1942-1945 فيها. وتتوزع قطع أثرية أخرى في جزر أخرى.

أسلحة في جزر سليمان

وقد كانت هذه الحملة نقطة تحول كبرى في الحرب العالمية في المحيط الهادي مع تراجع القوات اليابانية. ويمكن للزوار أن يقوموا بجولات إلى مواقع المعارك والقتال، والتعرف على “دبابة ستيورات الأمريكية”، والمدافع اليابانية، والمقاتلة الأمريكية. “جزر سليمان” دولة تقع في جنوب المحيط الهادي. تتألف من أكثر من 990 جزيرة، وتبلغ مساحتها 28450كم2، عاصمتها “هونيارا”، ويبلغ عدد سكانها 550 ألف نسمة، وتعد اللغة الإنجليزية هي اللغة الرسمية في البلاد.

بقايا الحرب العالمية

مدافع من الحرب العالمية

الحرب العالمية الثانية

معدات عسكرية من الحرب

بقايا من الحرب العالمية

طائرة حربية مدمرة

بقايا الحرب العالمية الثانية

جزر سليمان 1

ساحل جزر سليمان

أطفال جزر سليمان

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

“جزر سليمان” محطة هامة في الحرب العالمية الثانية

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول