ثقافة الأجيال


قبل عقدين من الزمن
جرت العادة بوقوف الشباب أمام الأسواق التجارية
لقراءة الصحف والمجلات سواء كانت رياضية أو إخبارية أو غيرها
فهذه طريقة تقليدية يلامسها جزء من التعب للحصول على المعلومة
ولا سيما أن الأخبار كانت تتأخر لليوم التالي في الصحف الورقية ليصل الخبر
وكانت الصحيفة والتلفاز هما مصادر الأخبار والثقافة بشكل عام
وفي مطلع 2002م تقريباً توسعة الشبكة العنكبوتية في الصفحات الرقمية
وبدأت المصادر تتوفر في إيصال المعلومات والأخبار بشكل سريع
وخاصة في عام 2007م- 2008م حتى الآن تمكنت هذه الشبكة من
تداول الخبر والمعلومة حيث أنها تَنتشر خِلال لحظات
بالإضافة إلى أن مصادر المعلُومات أصبحت واسعة ومتخصصة
كالمواقع العلمية والموسوعات الالكترونية
تمكنت التقنية من توظيف المعرفة واستغلالها بشكل جيد
في تحضير جميع الأعمال التجارية والعلمية والخيرية وغيرها
فكما عُرفت بالموجة الثالثة التي يعيشه الإنسان حاليا
يروي الدكتور ميسرة طاهر خبير (علم النفس) معاناته
في بدايته الإعلامية قبل 20 سنة تقريبا في إذاعة القران الكريم
حيث أن أعداد الحلقة يستغرق عدت أيام في البحث بالكتب والمصادر
وصعوبة اِنتقاء المواضيع وغيرة
فهذا الجيل أدرك أن المعرفة والثقافة الالكتروني قامت بنقلة رائعة
حيث أن البحث عن معلومة أصبح في متناول الأيدي
بالإضافة إلى سهولة أستخدامه وقد يستغرق البحث عن المعلومة أجزاء من الدقائق
ومن الايجابيات في العلم الجديد أن المعلومة هي التي تصل إلى الجهاز المحمول
مثل برامج التواصل الاجتماعي وليست بحاجة إلى البحث
وبدون رسوم مادية للخدمة فقط لتكلفة الانترنت
وهذه نقطة عالجت مشاكل الروتين والملل
فكما هو حال البعض الآن يقضي ساعات في استخدام جهاز الجوال دون شعوره بالوقت
فهذه فرص ثمينة لكي يقوم المرء بتطوير ثقافته عن طريق الأجهزة الصغيرة المحمولة
وبفضل الله يوجد شريحة كبيرة من المجتمع تمكن من استغلال
برامج النشر والتواصل الاجتماعي بالرسائل والمعلومات الايجابية
مثل النصائح التربوية والإسلامية وغيرة
ولا يخفى عليك عزيز القارئ أن الثقافة كانت شبه محصورة
على الصحيفة اليومية التقليدية أو التلفاز فقط
لكن الساحة الالكترونية سيطرت على العلم بشكل كبير
حتى أصبح له علمه الخاص وكُتب وموسوعات
مثل كتاب (( الثقافة الالكترونية )) للدكتور جورج نوبار سيمونيان
فالثقافة صنعت لها عدت أبواب وعدت ثقافات
مثل الثقافة الإسلامية والرياضية
بل أنه ابتكرت ثقافات غير أخلاقية
( وَلِكُلٍّ وِجْهَةٌ هُوَ مُوَلِّيهَا فَاسْتَبِقُوا الْخَيْرَاتِ )

،،،

الكاتب
أحمد صالح الصمعاني
twitter
alsmany@


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

ثقافة الأجيال

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول