توجه الشباب الصيني نحو ” أكاديمية الخَدَم “


 افتُتحت في الصين أول مدرسة لتعليم أصول عمل الخَدَم في فيلا كبيرة مترامية الأطراف يديرها أجانب من الغرب. وقد افتُتحت أكاديمية تعليم الخدم في يوليو الماضي، والتي تقدم الدورات إلى الصينين من صغار السن الذين بدأوا بالتوجه لهذه المهنة؛ للاستفادة من زيادة عدد الأثرياء في البلد. وتقع الأكاديمية في فيلا ضخمة يصل ثمنها لملايين الدولارات في “شينغ دو” في الصين.

أكاديمية تعليم الخدم

وقد كان وراء هذه الفكرة “روبرت وينيكس” والذي كان من حاشية الخدم عند أثرى أثرياء أمريكا، كما شغل منصب كبير الخدم في سفارة الولايات المتحدة في ألمانيا. يدير “روبرت وينيكس” والذي يبلغ 56 عامًا أكاديمية مشابهة في قصر يعود للقرن الرابع عشر في هولندا. وقد أرسلت الأكاديمية الغربية لتدريب الخدم عددًا من خريجيها للعمل لدى الأسر الصينية الثرية.

أكاديمية تعليم الخدم 1

وتقول الأكاديمية بأنها أول أكاديمية دائمة ومعتمدة لتعليم الخدم في الصين، وأنها أثبتت نجاحها هناك. وعلى من يريد الالتحاق في الأكاديمية أن يجهز نفسه لدفع أموال طائلة، فيبلغ ثمن الدورة التي تمتد لثمانية أسابيع 17,885$ وتشمل الزي الكامل، والرحلات الميدانية إلى منازل كبيرة في أوروبا، ووجبات الطعام. ويتعلم من يتقدم لتعلم أصول هذه المهنة: ترتيب مائدة الطعام بالمسطرة، وتعلم وضع الملاعق الفضية اللامعة في مكانها، واستخدام مكوى مفارش الطاولة، والعديد من المهمات الأخرى.

أكاديمية تعليم الخدم 2

وزادت نسبة الأثرياء في الصين نتيجة ازدهار الصناعة، وتخفيف القيود التي كانت تفرضها الصين؛ فأدى ذلك لولادة جيل جديد من المستثمرين الأثرياء. وبحسب آخر الدراسات، فإن الاقتصاد الصيني يحقق نموًا بنسبة 7% سنويًا. ويرى الخبراء بأن سعي أثرياء الصين للحصول على طاقم خدم يعمل بحسب الأصول الغربية نابع من توجههم نحو الثقافة الغربية؛ لتمييز أنفسهم عن غيرهم من الناس في الصين. فيعملون على محاكاة حياة الطبقة الراقية في دول، مثل: المملكة المتحدة، والولايات المتحدة. كما لا يزال الأدب الإنجليزي من العصر الروماني له قبول كبير في الصين.

مدرسة تعليم الخدم

ويقول السيد وينيكس بأنه على الرغم من السمعة الحسنة للخدم من البريطانيين، إلا أن الأفضل يأتون من سويسرا. ويقول موقع الأكاديمية:” اخترع الفرنسيون مهنة “الخَدَم”، أما الأمريكيون فاخترعوا “الخدم المعاصرين”، ويعمل معظم الخدم اليوم في الولايات المتحدة، والشرق الأوسط”.

مدرسة تعليم الخدم 1

مدرسة تعليم الخدم 1

مدرسة تعليم الخدم 3

مدرسة تعليم الخدم 4

مدرسة تعليم الخدم 5

مدرسة تعليم الخدم 6

مدرسة تعليم الخدم 7

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

توجه الشباب الصيني نحو ” أكاديمية الخَدَم “

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول