تقدم لخطبتي ولد الفلان .. و رديته


تقدم

السلام عليكم

جلست هند كعادتها بغرور في وسط المجلس مستنده ساقا فوق ساق .. و يدها تعبث بشعرها المصبوغ المنسدل على كتفيها… كانت تتحدث بحماس و بصوت يعلو تاره و ينخفض اخرى بخصوص الموضوع الوحيد الذي تحب ان تتحدث فيه دائما و ابدا … سفرتهم اليتيمه الى امريكا …

و الملاحظ انها على قصر مدة مكوثهم هناك – شهر- الا انها كانت مزدحمه بالمواقف و الاماكن و الرحلات الحقيقية و المكذوبه!!

ولا يمكن و مستحيييييل ان نتحدث عن موضوع الا شاركت بقصه او روايه حصلت لهم في امريكا.. و كانها بلاد الواق واق

كنا نتحدث مره عن الحدائق و المنتزهات الموجوده في بلادنا و عن جمالها و تطورها .. فما كان من هند الا ان قالت اللي ما شاف الهايد بارك ما شاف شي !!

و بدأت تتحدث بحماس عن الحدائق الغناء فيها و عن جمال بحيرتها وووو … الخ

لا ادري لماذا اشعر بالغثيان كلما بدأت هند في الحديث .. احس ان كلامها كله مبالغات و دائما تحاول ان تضيف الى نفسها صفات الرقي و الفخامه

– ما اروعك يا هند .. حتى مبالغاتك مكشوفه!!!!!
اين انتي من الهايد بارك ؟؟ الهايد بارك يا عمري في بريطانيا … او كنتي خلال الشهر الامريكي تمتطين بساط الريح و تطوفين به على العالم

هكذا علقت امل هازئه ….

و تلون وجهه هند بالوان الطيف من الخجل و تظاهرت بعدم سماع التعليق و اخرجت المرآه من حقيبتها – التقليد – التي تدعي انها اصليه!! و اخذت ترتب شعرات تطايرت هنا و هناك!
——————————–

ريم بنت في غايه الجمال .. بس اللي يخرب عليها ..

كل ما قعدت في مجلس .. يكون حديثها .. تقدم لخطبتي ولد الفلان ( اثريااااااااء) و رديته

طيب ليه رديتيه ؟؟

والله اخوه يدق عود …. والا اخته ما احبها … والا .. ما اعجبوني

وفي النهايه تتزوج ولد جيرانهم .. شاب على قد حاله .. ومافيه زود

——————————-

هذه صوره من نماذج كثيره نراها يوميا في مجالسنا و جامعتنا و مدارسنا ..

والمشكله ان هذه الظاهره بدأت تتعاظم و تستشري و كانها ورم خبيت نشب في جسد ضعيف..


ناهيك عن التفاخر بالحقائب و الساعات و المبالغه في الاسعار

ولكن ..

لماذ انتشرت هذه الصفه بين بناتنا,,,

وهل يعد هذا كذبا ام مبالغه ؟؟

و كيف تنظرين انتي عزيزتي .. الى من تتصف بهذه الصفه ..؟؟


في نظرك عزيزتي ..

ماهي اسباب هذه الظاهره ؟؟

و كيف يمكن علاجها .. او الحد منها ؟؟

اسباب هذي الظاهره

1- حب المظاهر ..و عنايه المجتمع بذلك عنايه عجيبه حتى صارت هي المقياس فبقدر ما يكون المظهر مرموقا بقدر ما يلقى الفرد من حفاوة و تكريم …( يعني المجتمع هو اللي شجع على الانتشار )

2- الترف المادي .. مما دعى الافراد الى استبعاد الصعوبات الماديه الاساسيه و التحول الى المبالغه في الكماليات و التنافس فيها ( مو لازم تشترين شنطه شانيل و الا ساعه رولكس – تقليد – عشان يقولون واااااااو شوفوها )

3- عنايه وسائل الاعلام بالترويج لمثل هذه المظاهر

اما العلاج:

1- اثاره هذا الموضوع و طرحه من خلال التعليم و و سائل الاعلام بحيث تسلط عليه الاضواء و يحذر منه الافراد ( مثل مناقشه الموضوع )

2- اثاره الوعي الديني و هذا هو المحرك لسلوك الافراد فبقدر الوعي الديني و ارتفاع المستوى الايماني بقدر ما يكون تحكم الفرد في سلوكياته بحيث يستقيها من تعاليم دينه

3- رفع المستوى الثقافي بين الافراد . بحيث تعلو هممهم و تسمو افكارهم

4- اعطاء التصوير الشرعي لمثل هذيه التصرفات بحيث يدرك الفرد تحريم هذه الاكاذيب ( مثل ما قالت عاشقه شقرا .. ننصحها بس بيني و بينها )

شكر خاص للدكتوره نجلاء المبارك .. على طرح الاسباب و طريقه العلاج في مجلة الحياة للفتيات

تحياتي للجميع

مهيب للبيع


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تقدم لخطبتي ولد الفلان .. و رديته

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول