تفضل هذه المفاتيح


في آخر النفق بصيص أمل ، ستراه حتماً و إلا لم يسمى النفق نفقاً ، لأنه ببساطة لا نفق بدون مخرج ، من أجل ذلك استخرجت من جراب التأمل ستة مفاتيح من المفاتيح التي من شأنها فتح مغاليق الصدور وطرد سآمتها وتنفير كآبتها ، هذا إن حرص الإنسان وداوم على استعمالها بعد توفيق من الله .

المفتاح الأول : ( أداء الواجب و زيادة )
تؤدي حق الله عليك وذلك بأداء الصلوات الخمس في أوقاتها بحضور قلب وطمأنينة ، بعد ذلك تتقرب الى الله تعالى بفعل النوافل من السنن الراتبة وقيام الليل والمحافظة على صلاة الوتر ، وقراءة ما تيسر من القرءان بتدبر ولو كانت صفحة واحدة .

المفتاح الثاني : ( وافعلوا الخير ) .
قل كلما تصبح : لن يمر علي اليوم الا و قد فعلت واحدا ًمن هذه الأمور على الأقل :
بر والديك بجلسة ود أو بهدية ذات معنى ، تصدق ولو بالإبتسامة فإنها في وجه أخيك صدقة ، أطعم مسكينا ً أو اسقه ، صل رحمك ولو بالهاتف ، عُد مريضا ً ، صُم ، أحضر تشييع جنازة ، أحسِن لجارك ، تفقد الأصدقاء وباغت من طالت غيبته باتصال حميم للسؤال عنه ، إحضر درسا ً نافعا ً ، إستمع لشريط نافع ، إحفظ ماتيسر من القرآن أو الحديث .

المفتاح الثالث : ( في الحركة بركة )
لا تكثر النوم واحرص على الإستيقاظ مبكراً واجعل لك مع الشمس لطائف وقصص، ولا تكثر الطعام وقم قبل أن تشبع فإن السمنة تذهب الفطنة ، ومارس أي رياضة ولو وضعت جهاز الرياضة في المنزل لكان حسنا ً ، وكذلك لو حرصت على الذهاب الى الصلاة في المسجد 5 مرات في اليوم سيرا ً على الأقدام ، فإنك ستقطع نسبيا ً ما يقارب من 2 الى 3 كم في اليوم فضلا ً عن الخطوات اليومية الأخرى ، أي بمعدل 8 الى 12 دقيقة للصلاة الواحدة ، وهذا إنجاز عظيم لمن لا يحرص على الرياضة ، فهو في هذه الحال يقوم بتطبيق رياضة المشي تطبيقا ً جيدا ً الى حد ما .

المفتاح الرابع : ( ساعة وساعة )
خصص جزءاً من وقتك للقاءات الأهل أو الأصدقاء ، حسب العرف المعمول به في مجتمعك من حيث المدة و التوقيت ، سواء كان اللقاء في المنزل أو خارجه أو الخروج للنزهة عندما يكون الجو لطيفاً ومناسباً مع الأهل أو الأصدقاء كل بحسبه .

المفتاح الخامس : ( وجبة العقل )
تخصص من يومك قدراً معقولاً تقضيه في القراءة النافعة لتقف ثمار التجارب و العبر والمواعظ والسير من أصولها فتطلع على دواوين السنة ودواوين التواريخ والأدب وغيرها ، لتستفيد أنت وتُفيد غيرك ، أو تحضر درساً نافعاً أو محاضرة قيمة أو تستمع إليهما من خلال أجهزة التسجيل ولحظات أخرى للجلوس أمام الانترنت مثلاً واستخدامه الإستخدام الصحيح ، تبدأ مثلاً بالبريد الالكتروني ثم المواقع الاخبارية ثم بالمواقع ذات الاهتمام الشخصي بالنسبة لك وغير ذلك من الإستخدامات النافعة للإنترنت .

المفتاح السادس : ( حدد موقعك على الخريطة )
خطط لمستقبلك وكن منظماً فإن الفوضى والإرتجالية في القرارات لا تأتي غالباً بخير ومن طبيعتها أن تثمر في النفس التأفف والتسخط والندم ، فقم أولاً بوضع أهدافاً لكل دور تقوم به في حياتك كأب أو ابن أو مسؤول أو زوج أو تاجر أو قائد أو غير ذلك واحرص أن يكون هدفك واقعياً ليس خيالياً و قابلاً للتطبيق بالنسبة لقدراتك ، ثم ضع لكل هدف جدولاً زمنياً مناسباً بعد أن تجزئه الى مراحل ، بحيث تعرف إذا وضعت رأسك على الوسادة كل ليلة ، أين موقعك في طريق طموحك ، وبالتالي سوف تتكون لديك من خلال استقراء جميع أهدافك صورة واضحة المعالم لـ ( رسالتك في هذه الحياة ) الرسالة التي من شأنها أن تثير فيك الحماس والهمة كلما تذكرتها لتزداد إصراراً على المضي قُدماً نحو ما رسمته لنفسك .

هذا ما تيسر جمعه من مفاتيح وهناك بلا شك الكثير من المفاتيح غيرها ، وإنما أردت أن أشير إشارات لطيفةٌ يسيرة عسى الله أن ينفع بها .



تعليقات 13

  1. جزاك الله خير موضوع جميل وهناك رسالة للشيخ السعدى عن السعادة لكن لااتذكر اسمها الان وهناك كتيب بعنوان قنوات السعادة لدار القاسم

  2. جميل جدا ان نضع حدود حتى نجعل لنا قيمه ومعنى مفتاح ديني مفتاح ترفيهي مفتاح اجتماعي بصراحة مفاتيحك كفت ووفت اشكر لك الموضوع القيم

  3. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزي الله الأخ الكريم طلال المناور علي هذه النفائس وأرجو الله أن يثيبك عليها في الدنيا وينفع بها كل من لديه طموح وهدف في حياته .

  4. السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة بصراحة الموضوع وايد عجبني وجزاك الله خير ويعطيك العافيه

  5. جزاك الله كل خير وبارك الله فيك وكثر الله من امثلك موضوع جميل جدا وما عضو جديد في المنتداء وسبب تسجيل هو انني قرات في البريد الكتروني لصديقي فيها حديث دينيه مفيده جدا واول موضوع قراتها هو موضوعك ويا ليتني كنت من زمان في هذا الموقعولك كل الشكر احوك بالله نصرالله الحريري

  6. قال المولى عز وجل[ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكا,ونحشره يوم القيامة أعمى,قال رب لم حشرتني أعمى وقد كنت بصيرا,قال كذلك أتتك آياتنا فنسيتها وكذلك اليوم تنسى] صدق الله العظيم أحسنت أخي الفاضل ونفع الله بك عباده وجعل هذا في ميزان حسناتك يوم القيامه

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تفضل هذه المفاتيح

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول