تعصب حتى بانقاذ الطفل


 تعصب حتى بانقاذ الطفل

مرحباااااااااااااا والسلام عليكم يا قروبي العزيز…. شحالكم وشخباركم عساكم بخير انشءالله.. المهم.. وحدة من صديقاتي طرشت لي هذا الإيميل وأنا حبيت انقله لكم عشان تشوفون لأي درجه الأمريمان فيهم حقارة.. (اسمحولي على هذا الكلا) بس والله قهر……. شوفوهم كيف ان التحامل على المسلمين وكيفية تحريف الحقائق صار عادي عندهم..

الحادثة تبدأ عندما يهجم كلب على أحد الأطفال في إحدى الحدائق العامة في مدينة نيويورك الأمريكية، ويحاول افتراسه وسط دهشة الناس وعدم تحرك أي منهم للمساعدة، عندها يندفع شاب من بين المتفرجين ويبعد الكلب عن الطفل ويدخل في مصارعة شرسة معه حتى يتمكن من خنقه حتى الموت

يبدأ الناس بالتصفيق للشاب الشجاع الذي أنقذ حياة الطفل من موت أكيد، فيقترب منه مصور صحفي، ويهنئه على شجاعته، ويخبره بأن جريدته ستنشر خبر هذه الحادثة في صفحتها الأولى تحت عنوان (شاب نيويوركي ينقذ طفلا من موت أكيد)، فيرد عليه الشاب بدون تردد: (ولكني لست من نيويورك)، فيجيبه الصحفي: (إذن سأجعل العنوان (بطل أمريكي ينقذ طفلا من الموت))، فيعترضه الشاب مرة أخرى ليقول: (ولكني لست أمريكيا) فيسأله الصحفي بغضب عن أصله بعد أن نفذ صبره، فيرد الشاب: أنا شاب مسلم من باكستان
في اليوم التالي تظهر الجريدة وهي تحمل عنوانا رئيسيا على صفحتها الأولى وهو إسلامي متشدد من باكستان يخنق كلبا حتى الموت في إحدى حدائق نيويورك

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تعصب حتى بانقاذ الطفل

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!
ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول