وجوه المشردين .. ما وراء الصور النمطية


 

المصور الهولندي جان بانينغ .. مع إهتمامه بالقضايا الإجتماعية والسياسية ومهارته كمصور يبدو أنه الشخص المثالي لسرد قصة سكان أمريكا الجنوبية المشردين.

 دُعي الفنان جان في 2010  ليكون في برنامج فنانين مقيمين “Artist-in-residence” وهو برنامج يقوم على إقامة الفنانين في مكان بعيداً لبعض الوقت عن بيئتهم المعتادة وإلتزاماتهم فقط للإهتمام في فنهم، حيث قام الفنان في الإقامة بمركز 701 للفن المعاصر في كولومبيا ليركز على قضية التشرد في سلسلته المصورة.

وقال جان :” أردت أن اقوم بإلتقاط الصور لهم في إستوديو على خلفية محايدة مع التركيز على فرديتهم فأنا أريد أن أظهر جوهرهم وليس كما يتم وصفهم (مشردين) “

إن أعمال بانينغ متجذرة في كلاً من الفن والصحافة فقد عرضت أعماله بالعديد من المتاحف وصالات العرض في جميع أنحاء العالم وقد نشرت على نطاق واسع في الكتب والمجلات والصحف.

حيث ستقدم هذه الصور في معرض Down and Out في يوم 26 أكتوبر في معرض مؤسسة هاجدوون في أتلانتا فهذا  المعرض يركز على الرجال والنساء المشردين ويهتم بالقضايا السياسية والإجتماعية التي غالباً ما يهملها الفن كأثار الحروب والظلم.


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

وجوه المشردين .. ما وراء الصور النمطية

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!
ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول