مأساة بقع النفط في خليج المكسيك


في ربيع عام 2010 إنفجرت منصة نفطية في خليج المكسيك وأطلقت العنان لكميات هائلة من النفط الخام بأن تذهب إلى الماء مما أثر على المياه والحيوانات والبيئة ككل.

وفي الوقت الحالي تم إطلاق مجموعة من الصور الجديدة التي تظهر بقع النفط في المياه وهي للمصور دانيال بيلترا الذي وثق التسرب من إرتفاع 3000 قدم فوق ساحل لويزيانا.

في 20 أبريل 2010 بدأ تسرب نفطي في خليج المكسيك بعد إنفجار نجم عن تسرب في منصة “ديب ووتر هوريزون” التابعة لشركة بريتس بيتروليوم BP مما أدى إلى مقتل 11 عاملاً وإصابة أكثر من 17 وتسبب إيضاً بإلقاء ما يقارب 20.000 برميل من النفط في الخليج.

 

وهذه الصور هي تذكرة مروعة لتوضح الأضرار الحقيقة التي يمكن أن تتسبب بها هذه التسريبات النفطية الضخمة ولكن أيضاً تظهر جمال محاولة الإنسان والطبيعة لإصلاح الأضرار التي لحقت بالخليج.


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مأساة بقع النفط في خليج المكسيك

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول