تشخيص أول حالة إدمان على نظارة غوغل الذكية


عالج الأطباء أول حالة إدمان على ارتداء نظارة غوغل الذكية. ولم يُذكر اسم الرجل الذي يعاني من الإدمان، لكنه يعمل في البحرية الأمريكية، وقد اعترف بأنه يرتديها لمدة 18 ساعة يوميًا، فلا يتركها إلا وقت الاستحمام، أو النوم. فهو يعاني من عصبية، واضطراب في المزاج حين لا يستخدمها. وخلال فترة علاجه لاحظ الأطباء بأنه يعاني من إحباط شديد، وانفعال لأنه غير قادر على ارتداء النظارة. وقد نشر الأطباء هذه القصة في دورية “سلوكيات الإدمان”. ولاحظ الأطباء حركة لا إرادية في يده اليمنى؛ إذ كان يريد استخدام النظارة.

نظارة غوغل الذكية 

 وقال المريض بأنه لو لم يتمكن من ارتداء النظارة أثناء العمل فسيكون عصبيًا وسريع الانفعال. وكان الرجل يعاني من مشاكل أخرى، من ضمنها: اضطراب المزاج، والاكتئاب، والقلق، والرهاب الاجتماعي، والوسواس القهري والإدمان على التبغ. وخضع المريض لبرنامج علاج 35 يومًا للتخلص من الإدمان على نظارة غوغل. وعلى مدار أيام العلاج، فقد لوحظ انخفاض في عصبية المريض، وفي حركاته اللا إرادية لاستخدام النظارة، وتحسن ملحوظ في ذاكرته قصيرة المدى، ووضوح في التفكير.

إدمان نظارة غوغل 

وتعد حالة الرجل هي الأولى من نوعها التي تنطوي على مشاكل في استخدام نظارة غوغل الذكية، ويمكن تصنيفها على أنها إدمان الإنترنت. إدمان الإنترنت هو الإفراط في استخدام ألعاب الفيديو، والحاسوب، والأجهزة المحمولة. لم يتم تصنيف إدمان الإنترنت ضمن التشخيص السريري في تحديثات 2013 لـ “الدليل التشخيصي والإحصائي للاضطرابات العقلية” وهو الدليل الرسمي في هذا الميدان. وقال الباحثون بأن آثار الإدمان على الإنترنت هي مجرد أعراض لمشاكل نفسية أخرى. وبحسب الأطباء فإن نظارة غوغل ليست سيئة إنما يتوقف ذلك على استخدام الشخص ذاته. وتكمن خطورة الأجهزة التي يتم ارتداؤها هي أنها تسمح بالبقاء متصلًا طيلة الوقت.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تشخيص أول حالة إدمان على نظارة غوغل الذكية

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول