تباريح 40


الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على سيد الأنبياء والمرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه والتابعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، الأحبة في مجموعتنا الزاهرة، هذه هي تباريح (40) بين أيديكم، وأتمنى أن تنال على رضاكم:

(تباريح 40)


(فوائد بالنكهات)
* الأصدقاء الحقيقيون يصعب إيجادهم، يصعب تركهم، ويستحيل نسيانهم.
* لو كان لديك تفاحة ولدي تفاحة مثلها وتبادلناهما فيما بيننا سيبقى لدى كل منا تفاحة واحدة ,لكن لو كانت لديك فكرة ولدي فكرة وتبادلناهما فسيكون لدى كل منا فكرتان.
* الفراغات التي بين أصابعك موجودة لأن هناك شخصا آخر يستطيع أن يملؤها.
* من أكثر الأخطاء التي يرتكبها الإنسان في حياته كانت نتيجة لمواقف كان من الواجب فيها أن يقول: (لا)، فقال: (نعم).
– خير الناس من فكّ كفه، وكفّ فكّه, وشرُ النّاس من كفّ كفّه, وفكّ فكّه.
* يسرع الكثير من الناس لتصديق الذم المنتشر لإنسان أكثر من تصديقهم بمديحه.

– قمة الأدب أن يستحي الإنسان من نفسه.

– إذا أراد المرء أن يبرز في فنه فعليه أن يبعد الشهوة عن قلبه.

* من كثر كلامه كثرت آثامه.
* من أفضل علاجات القلق هو التحدث عن متاعبك لمن تثق فيه.
* من أكل إلى أن يمرض صام إلى أن يبرأ.

– مهما تكن طبقة الفتاة الاجتماعية فالعمل المنزلي ضروري لها.

* أسوأ المساكن خير من فقد المسكن.
* التكبر والذل توأمان متلاصقان.
* عظمة الإنسان تقاس بمدى استعداده أن يرحم أولئك الذين أخطئوا في حقه.
* كن ذنبا في الخير ولاتكن رأسا في الشر.
* عندما تعاون إنسانا على صعود الجبل تقترب معه من القمة.
* الكلاب النباحة قلما تعض.


(تصاميم أمثلة ومواعظ جميلة)
(هـــنـــا)

(براحة راحته!!)
(قرأ كثيرا عن أضرار التدخين ولذلك قرر الامتناع عن القراءة!!)

(قالوا فأجادوا)
– يقول عمر بن الخطاب رضي الله عنه: من بورك له في شيء فليلزمه.

* يقول ابن المقفع: إذا حاججت فلا تغضب فإن الغضب يدفع عنك الحجة ويظهر عليك الخصم.
* ويقول: إن آنست من نفسك فضلا فتحرج أن تذكره أو تبديه, وأعلم أن

ظهوره منك بذلك الوجه يقرر في قلوب الناس من العيب أكثر مما يقرر لك من الفضل.

* قال عون بن عبد الله : كنت أجالس ألأغنياء فلا أزال مغموما، كنت أرى ثوبا أحسن من ثوبي ودابة أفره من دابتي فجالست الفقراء فاسترحت.
* يقول هتلر: لقد اكتشفت مع الأيام أنه ما من فعل مغاير للأخلاق وما من

جريمة بحق المجتمع إلا ولليهود يد فيها.

* يقول علماء الاجتماع: إن قوة الكلمات تفوق أي قوة توصل لها الإنسان كالكهرباء أو الطاقة النووية، لذلك كانت كلمات العلماء والأدباء والمشاهير والشعراء ورجال الأعمال والنقاد والمحللين أقوى من أي قوة أخرى.

– قال أحدهم: إضاعة الوقت جريمة انتحار بطيء، ترتكب على مرأى ومسمع من الناس، ولا يعاقب عليها أحد, فمن قتل وقته فقد قتل في الحقيقة نفسه.

– ويقول أحدهم: قد يتقبل الكثيرون النصح، لكن الحكماء فقط هم الذين يستفيدون منه.


(من خضم الشبكة – بتصرف-)
* النصائح التي تخط بماء الذهب للشيخ عائض القرني:
1. ما مضى فات, وما ذهب مات, فلا تفكر فيما مضى, فقد ذهب وانقضى.
2. اترك المستقبل حتى يأتي, ولا تهتم بالغد لأنك إذا أصلحت يومك صلح غدك.
3. عليك بالمشي والرياضة, واجتنب الكسل والخمول, واهجر الفراغ والبطالة.
4. جدد حياتك, ونوع أساليب معيشتك, وغير من الروتين الذي تعيشه.
5. اهجر المنبهات والإكثار من الشاي والقهوة.
6. كرر (لا حول ولا قوة إلا بالله) فإنها تشرح البال, وتصلح الحال, وتحمل بها الأثقال, وترضي ذا الجلال.
7. أكثر من الاستغفار, فمعه الرزق والفرج والذرية والعلم النافع والتيسير وحط الخطايا.
8. البلاء يقرب بينك وبين الله، ويعلمك الدعاء، ويذهب عنك الكبر والعجب والفخر.
9. لا تجالس البغضاء والثقلاء والحسدة فإنهم حمى الروح، وهم حملة الأحزان.
10. إياك والذنوب, فإنها مصدر الهموم والأحزان، وهي سبب النكبات وباب المصائب والأزمات.
11. سب أعدائك لك وشتم حسادك يساوي قيمتك لأنك أصبحت شيئا مذكوراً وشخصا مهماً.
12. اعلم أن من أغتابك فقد أهدى لك حسناته وحط من سيئاتك وجعلك مشهورا, وهذه نعمة.
13. ابسط وجهك للناس تكسب ودهم, وألن لهم الكلام يحبوك, وتواضع لهم يجلوك.
14. إبدأ الناس بالسلام وحيهم بالبسمة وأعرهم الاهتمام لتكن محببا إلى قلوبهم قريبا منهم.
15. لا تضيع عمرك في التنقل بين التخصصات والوظائف والمهن فإن معنى هذا أنك لم تنجح في شيء .
16. كن واسع الأفق، والتمس الأعذار لمن أساء إليك لتعش في سكينة وهدوء, وإياك ومحاولة الانتقام.
17. لا تفرح أعدائك بغضبك وحزنك فإن هذا ما يريدون, فلا تحقق أمانيهم الغالية في تعكير حياتك.
18. أنت الذي تلون حياتك بنظرك إليها, فحياتك من صنع أفكارك, فلا تضع نظارة سوداء على عينيك.
19. إذا وقعت في أزمة فتذكر كم أزمة مرت بك ونجاك الله منها، حينها تعلم أن من عافاك في الأولى سيعافيك في الثانية.


* (عشر وسائل لتنمية الحب والمودة بين الزوجين)

1ـ تبادل الهدايا حتى وإن كانت رمزية، فوردة توضع على وسادة الفراش قبل النوم، لها سحرها العجيب، وبطاقة صغيرة ملونة كتب عليها كلمة جميلة لها أثرها الفعال، والرجل حين يدفع ثمن الهدية، فإنه يسترد هذا الثمن إشراقًا في وجه زوجته، وابتسامة حلوة على شفتيها، وكلمة ثناء على حسن اختيارها، ورقة وبهجة تشيع في أرجاء البيت, وعلى الزوجة أن تحرص على إهداء زوجها أيضاً.
2ـ تخصيص وقت للجلوس معًا لإنصات بتلهف واهتمام للمتكلم، وقد تعجب بعض الشراح لحديث أم زرع من إنصات الحبيب المصطفى ـ صلى الله عليه وسلم ـ في حديث عائشة الطويل وهي تروي القصة.
3ـ النظرات التي تنم عن الحب والإعجاب، فالمشاعر بين الزوجين لا يتم تبادلهما عن طريق أداء الواجبات الرسمية أو حتى عن طريق تبادل كلمات المودة فقط، بل كثير منها يتم عبر إشارات غير لفظية من خلال تعبير بالوجه، ونبرة الصوت، ونظرات العيون، فكل هذه من وسائل الإشباع العاطفي والنفسي، فهل يتعلم الزوجان فهم لغة العيون؟ وفهم لغة نبرات الصوت وفهم تعبيرات الوجه، فكم للغة العيون مثلاً من سحر على القلوب؟
4ـ التحية الحارة والوداع عند الدخول والخروج، وعند السفر والقدوم، وعبر الهاتف.
5ـ الثناء على الزوجة، وإشعارها بالغيرة المعتدلة عليها، وعدم مقارنتها بغيرها.
6ـ الاشتراك معًا في عمل بعض الأشياء الخفيفة كالتخطيط للمستقبل، أو ترتيب المكتبة، أو المساعدة في طبخة معينة سريعة، أو الترتيب لشيء يخص الأولاد، أو كتابة طلبات المنزل، أو غيرها من الأعمال الخفيفة، والتي تكون سبباً للملاطفة والمضاحكة وبناء المودة.
7ـ الكلمة الطيبة، والتعبير العاطفي بالكلمات الدافئة والرقيقة كإعلان الحب للزوجة مثلاً، وإشعارها بأنها نعمة من نعم الله عليه.
8ـ الجلسات الهادئة، وجعل وقت للحوار والحديث، يتخلله بعض المرح والضحك بعيدًا عن المشاكل، وعن الأولاد وعن صراخهم وشجارهم، وهذا له أثر كبير في الألفة والمحبة بين الزوجين.
9ـ التفاعل من الطرفين في وقت الأزمات بالذات، كأن تمرض الزوجة، أو تحمل فتحتاج إلى عناية حسية ومعنوية، أو يتضايق الزوج لسبب ما، فيحتاج إلى عطف معنوي, وإلى من يقف بجانبه، فالتألم لألم الآخر له أكبر الأثر في بناء المودة بين الزوجين وجعلهما أكثر قرباً ومحبة أحدهما للآخر.


* (نصائح للمحافظة على أنوثتك في أعين الآخرين)

– تذكري أن جمال المرأة الحقيقي في روحها وليس في ملامحها ورشاقتها.
– احذري قسوة القلب، واعتمدي الرقة والحنان في أصغر تصرفاتك وأبسطها.
– تكلمي دائماً بحذر، وفكري في كلماتك قبل أن تتلفظي بها، وحذار والصوت العالي، فهو يشوه كل ما تنطقين به.
– ابتسمي دائماً، فابتسامتك مصدر سعادة لمن حولك، وعبوسك كابوس يتمنى مَن حولك الاستيقاظ منه.
– تعلمي كيف ومتى تطالبين بحقوقك، حتى تستطيعين الحصول عليها من دون إيذاء من حولك أو بمشاعرهم.
– كما تريدين أن يقدّرك مَن حولك، فاعلمي أن تقديرك لهم أهم بكثير، واحترام الآخرين هو أولى خطوات احترامك لنفسك واحترامهم لك.

(رسالة جوال جميلة )
لئن ناءت بنا الأجساد فالأرواح تتصلُ
ففي الدنيا تلاقينا وفي الأخرى لنا أملُ
فأسأل ربنا المولى وفي الأسحار أبتهلُ
بأن ألقاك في فرح بدار ما بها مللُ

(سباعيات)

* يقول السباعي _رحمه الله_ : إذا اعتدت أن تغضب من كل مالا يرضيك فلن تهدأ أبداً.
* ويقول: الأب الجاهل يفرح بجمال ولده ولا يبالي بقبح أخلاقه، والأب العاقل

يفرح بأخلاق ولده وإن كان من أقبح الناس.

* يقول: تحدثك دائما عن نفسك دليل على أنك لست واثقا منها.
* ويقول: من كان ماله آثر عنده من حياته فهو أحمق، ومن كان ماله آثر عنده

من كرامته فهو حقير، ومن كان ماله آثر عنده من أمته وبلاده فهو مجرم، ومن كان ماله آثر عنده من عقيدته فهو من المؤلفة قلوبهم.

(تباريح 39)
(هـــنـــا)

(رصدويه)
* حسبي الله عليهم وكفانا الله شرهم، يتشدقون بقولهم وأنه ولأول مرة ستقام مسابقة لملكة جمال فلسطين، لا أدري إلى أين يريدون أن يصلوا بنا؟!!

أين هي مصائبنا في غزة والقدس ووو؟!!
والمشكلة أن القائمين عليها من العرب!!
بالفعل مثل هذه الأفعال تخدم أعداء الإسلام وتكفيهم الكثير الكثير، ولا أقول إلا حسبي الله ونعم الوكيل.
* راسلني البعض لائماً على المقال الذي عنونته بـ(بمقال رائع جداً) في زاوية:

(من خضم الشبكة) في العدد (39)، وأنا أقول أن المقال لأخت فاضلة لم أذكر اسمها متعمداً، وبصراحة أظن كل من راسلني لم يفهم مضمون المقال ومراد الأخت الفاضلة منه، فأرجو منهم –طلباً لا أمراً- إعادة القراءة بتجرد وطلباً للحق، وأيضاً أحمد الله أنه في القابلً أتتني رسائل تشيد بذاك العدد وخصوصاً ذاك المقال، فبارك الله في كل من أراد الخير لأمته.

(موقع أكثر من رائع)
اضغط هنا

(قافية حزينة)
على أرض العراق, جلس ومعه سلاحه, رمَقَتْ عيناه أحد الأطفال, الذين قد نسوا معنى الطفولة!!! وهو جالس يبكي:

(لا ياصغيري)

كشيخٍ حائر أبصرت يوماً …

صغيراً قد جَفَا الدنيا ونَاحا

تُغالب عينَه العبراتُ حرَّى…

يناغي الدمعَ قد نَسِيَ المِرَاحا

فأبصرني وفي عينيه برقٌ …

فشقَّ الهمُّ قلبي واستباحا

فقلت ومقلتي سكبت دموعي …

رويدك يا صغيرُ دعِ النُّواحا

فقال : أنا صلاحٌ ؛قلتُ بشرى …

فما العبراتُ تستجدي صلاحا

فخالَطَتِ ابتسامتُه دموعاً…

ظَنَنْتُ الحزن قد ولّى وراحا

فقال وقد تلعثم في سؤالٍ : …

أحقاً قد محا الكفر الصباحا ؟!

أحقاً لن يعود أبي وأمي ؟! …

قد ارتحلا ؛ لمن أشكو الجراحا ؟!

وأختي هندُ لم أسمع صداها …

صلاح … ؛ ولم تعُدْ تلقي امتداحا

كلاب الروم أرَّقَهُم عفافٌ…

فما تركوا لها حتى الوِشاحا

*** *** ***

بُنيَّ كفاكَ ألهبْتَ الحنايا…

بهمٍّ قد حَوَى حتى البِطَاحا

جموعُ المسلمينَ بكلِّ أرضٍ …

وذِكْرُهُمُ طوى الغبرا وَلاحا

ولكن ليسَ هَمُّهُمُ جهاداً …

بل البلدانَ يبغونَ السّواحا

بَنِي الإسلامِ إن تركوا الجهاد…

فلا تأملْ ولا ترجُ الفلاحا

فقال: أبي ! وأمي ! ثم أختي ! …

ووَدَّعَني بدمعٍ واستراحا .
__________

(حامد كابلي)

* وهي منشدة هنا لمن أحب بعنوان (لا يا صغيري):

اضغط هنا

(لا يفوتك… فعلاً لا يفوتك)

إذا كنت ممن يخرجون صباحاً للعمل أو الدراسة أو غير ذلك، وكنت معتاداً على تشغيل المذياع، فجرب… وأكررها لا يفوتك متابعة برنامج: (بِك أصبحنا) على إذاعة القرآن الكريم، فهو ممتع جداً، ولن تخسر شيئاً.


وأتمنى من الجميع التعليق عليها, ولنا لقاء في تباريحنا القادمة بإذن الله.

حامد كابلي
لمراسلتي


تعليقات 23

  1. حامد كابلي اشكرك على جهودك وفقك الله يقول أفلاطون قمة الأدب أن يستحي الإنسان من نفسه يقول المثل الياباني : حياء المرأة أشد جاذبية من جمالها ثلاثة أشياء تسقط قيمة المرأة : حب المال والأنانية وحب السيطرة وثلاثة ترفعها : التضحية والوفاء والفضيلة لا تثقل يومك بهموم غدك فقد لا تجيء هموم غدك وتكون قد انحرمت سرور يوم كلمات رااااااائعه سلمت يداك وننتظر المزيد من الابداع تحيـــــــاتــــــــي

  2. موضوع اكثر من رائع ويبدو انه مبذول فيه جهد كبير ومتنوع وفيه فوائد قيمة فجزاك الله خير

  3. في عالم يضج بالتوافه ويزخر بما لا يجدي.. كانت (تباريح) بالنسبة لنا كالقشة في وسط بحر هائج.. دمتـ فكراً وأدباً وثقافة..، أشكركـ..،

  4. موضوع رائع بمعنى الكلمة ….. بصراحة اعجبني هذا الموضوع و قراته اكثر من مره .. وفي كل كلمة تستحق ان تعطيهل ومن وقتك الشئ الكثير .. و هذه من اجمل الرسائل التي وصلتني . وهذا الكلمات لا يستفيد منها الا العقلاء . واتمنى كل من يقراء هذه الرسالة يعمل بها … فسوف تكون الدنيا بخير .. تحياتي وخالص شكري لي الكاتب

  5. كم هائل من ( الفوائد ) العظام .. مجتمعة في مكان واحــد .. أسأل الله لك التوفيق والسداد .. مبدع بانتقاءاتك .. وبرقي فكرك .. لك تحيتي .. حمد بن عبدالله ،،

  6. اخ /حامد اهنيك تبااااااااريح جداً رهيبه ومريحه للخاطر كلمات من افوااااااااه العظماء الله يعطيك العافية … بهالكلمات ازحت الكثير من قلبي ,,,,,,,,,, اننتظر جديدك من تباااريح او اي مواضيع جديده تحيااااااااااااااااااااااااتي

  7. جــزاك الله خيراً اخـِي الـكَريـِم فــِي ميزان حسنــاتَك إن شــاء الله .. أعجبنــِي المُحتَوى , مُشوق ومفيـد :] وخـَالِي مِن طـابع المَلل والتِكرار وأفــادنِي جــداً أهم شـَي 😀 بـانتظـــار تبــاريح أخرَى مـِن إبداعـــَك!

  8. سلام عليكم ورحمة الله وبركاته وفقك وجزاك الله خيرالجزاء علي هذه التباريح تسلم وعشت

  9. بصراحه من اروع ما قرئت ما مليت ابدا وبجد شيئ رائع كلام جد مفيد ويدل على عقليه مثقفه واخلاقيه جدا مجهود عظيم مشكور واتمنى انو الاقي الكثير من ه\\ي المقلات المممتعه جزاك الله خير 🙂

  10. كلامك جميل وفيه من الصواب الكثير وفيه من الواقع ما يؤلم ومن الماضي ما يستحيل نسيانه الرائع والمميز حــامد كابلي .. شاهق أنت في سماء عروبتك إعجابي اللامحدود بهذا القلم المتمكن واصل فأنت مختلف ولا نزال عطشى لمدادكـ الرائع لك الشكر على هذا الكرم الحاتمي في الحرف .. حفظك ربي ورعاكـ .. ودي .. وتحاياي ..

  11. شكرا لقلوبكم أكرر شكري للجميع على حسن التعقيب والمرور ولا زال عرض إهداء الكتاب مستمراً…. فمن يرغب في اقتناء كتاب (تباريح) ممن هم داخل السعودية، فما عليه سوى إرسال رقم البريد السعودي العادي والمدينة والرمز البريدي- إن وجد- وسوف يجد نسخته الموقعة والمهداة خلال أيام بإذن الله،، ولمن هم في جدة فسيكون الإهداء يدوي:) دامت لقلوبكم السعادة،، أبو أنس أبو أنس

  12. جزاك الله الف خير لكل كلمه كتبتها رائع …. تستحق الشكر والثناء لما كتبت يديك لك التقدير والاحترام

  13. كما عهدناك الاخ حامد رائع ودائما ما ننتظر الجديد من تباريح .. ولا انسى ان اشكرك على إهدائك نسخة من كتاب تباريح حيث وصلتني قشكرا جزيلا .. اخوك سالم اليزيدي ابو محمد

  14. بارك الله فيك أيها الأخ الكريم … منذ مدة بعيده ومع بداية مجموعة أبو نواف و,انا متابع جيد لتباريحكم وأحاول الأن أن أجمعها … أسأل الله أن تكون أفضل مما نظن.. ولقد تشرفنا بك وسطنا في هذه المجموعه المتميزة

  15. شكراً لقلبك يا ابا يوسف وبالنسبة لجمعك للتباريح فأنا أخبرك أن التباريح من العدد 1 إلى 34 قد جمعت في كتاب مطبوع، ويسعدني إهدائك نسخة منه، طلبا لا أمرا راجع ردي في الأعلى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول