تباريح 37


الأحبة في مجموعتنا الزاهرة، هذه هي تباريح (37) بين أيديكم،
أتمنى أن تنال على رضاكم:


(تباريح37):

(نفحات من الشبكة)
•ثبت في مسند الإمام أحمد، وشعب الإيمان للبيهقي بإسناد جيد عن عاصم بن بَهْدَلة، عن أبي صالح، عن أم هانئ بنت أبي طالب قالت:
مر بي رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت: إني قد كبرت وضعفت، أو كما قالت، فمُرني بعمل أعمله وأنا جالسة.
قال: ((سبٍّحي الله مائة تسبيحه، فإنها تعدل لك مائة رقبة تعتقينها من ولد إسماعيل،
واحمدي الله مائة تحميدةٍ، تعدل لك مائة فرس مسرجة ملجمة تحملين عليها في سبيل الله
وكبري الله مائة تكبيرة فإنها تعدل لك مائة بدنه مقلدة متقبلة، وهلّلي مائة تهليلة.
قال ابن خلف: (الراوي عن عاصم) أحسبه قال: ـ تملأ ما بين السماء والأرض، ولا يرفع يومئذٍ لأحد عمل إلا أن يأتي بمثل ما أتيتٍ به)).
قال المنذري: ((رواه أحمد بإسناد حسن))، وحسن إسناده العلامة الألباني – رحمه الله -.

*****************

• عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: أحبب حبيبك هونا ما، عسى أن يكون بغيضك يوماً ما، وأبغض بغيضك
هوناً ما، عسى أن يكون حبيبك يوماً ما رواه الترمذي‌ و صححه الألباني.
يحث النبي أمته على الاعتدال في جانبي المحبة والبغض حتى لا يؤدي ذلك إلى الإسراف ومجاوزة الحد، ومعنى ذلك أن يكون حبّ المرء للآخرين أو بغضه لهم مقتصدًا دون إفراط فيه أو تفريط.
ومن هنا نستنبط أننا يجب أن نكون وسطاً بين ذلك.
قال العلامة ابن الأثير ـ رحمه الله ـ : (( أحبب حبيبك هونا ما أي حباً مقتصداً لا إفراط فيه وإضافة ((ما)) إليه [أي لهون] تفيد التقليل: يعني لا تسرف في الحب والبغض، فعسى أن يصير الحبيب بغيضاً، والبغيض حبيباً، فلا تكون قد أسرفت في الحب فتندم، ولا في البغض فتستحي منه إذا أحببته)).
قال العلامة ابن العربي المالكي ـ رحمه الله ـ: ((معناه أن القلوب بين أصبعين من أصابع الرحمن فقد يعود الحبيب بغيضاً وعكسه فإذا أمكنته من نفسك حال الحب ثم عاد بغيضاً كان لمعالم مضارك أجدر لما اطلع منك حال الحب بما أفضيت إليه من الأسرار، وقال عمر رضي الله عنه: ((لا يكن حبك كلفاً ولا يكن بغضك تلفاً)) [فقلت: كيف ذاك؟ قال: ((إذا أحببت كَلِفْتَ كلـف الصبي، وإذا أبَغضت أحببَتَ لصاحبك التِّلف)).
وعليه أنشد هدبة بن خشرم:
وأبْغِـضْ إذا أَبْغَضْتَ بغضــاً مقـارباً فإنك لا تدري متى أنت راجعُ
وكن معدناً للخير واصفح عن الأذى فإنك راءٍ ما عمــلت وسـامعُ
وأحــبب إذا أحبـــبت حبـاً مقــارباً فإنك لا تدري متى أنت نازعُ
ولهذا قال الحسن البصري ـ رحمه الله ـ: ((أحبوا هوناً وأبغضوا هوناً فقد أفرط قوم في حب قوم فهلكوا، وأفرط قوم في بغض قوم فهلكوا)).
وقال محمد بن الحنفية: ((ليس بحكيم من لا يعاشر بالمعروف من لا يجد من معاشرته بداً؛ حتى يجعل الله له فرجاً أو مخرجاً)).


(أوردها سعدٌ .. وسعدٌ مكتمل!!)
(هـــنـــا)


(ابتسم بالإنجليزي!! مع علامات الترقيم)
-كتب أستاذ انكليزي العبارة التالية على السبورة:
( Woman without her man is nothing )

وطلب من الطلاب و الطالبات (الاختلاط العفن) وضع علامات الترقيم على الجملة
-وهي بحد ذاتها موضوع خلاف-

الشباب كتبوا:
( Woman, without her man, is nothing )
والبنات:
( Woman: Without her, man is nothing )


(من خضم الشبكة – بتصرف-)

-لا يفووووووووووتك هذا المقال-
-إلى الأحبة في المملكة العربية السعودية-

• قال الشيخ علي الطنطاوي –رحمه الله-: يا سادة إن السيل إذا انطلق دمر البلاد، وأهلك العباد، ولكن إن أقمنا في وجهه سداً، وجعلنا لهذا السد أبواباً نفتحها ونغلقها، صار ماء السيل خيراً ونفع وأفاد، وسيل الفساد، المتمثل في العنصر الاجتماعي، مر على مصر من خمسين سنة وعلى الشام من خمس وعشرين أو ثلاثين، وقد وصل إليكم الآن [ يعني : المملكة ] ، فلا تقولوا : نحن في منجاة منه ، ولا تقولوا : نأوي إلى جبل يعصمنا من الماء، ولا تغتروا بما أنتم عليه من بقايا الخير الذي لا يزال كثيراً فيكم، ولا بالحجاب الذي لا يزال الغالب على نسائكم، فلقد كنا في الشام مثلكم ـ إي والله ـ وكنا نحسب أننا في مأمن من هذا السيل لقد أضربت متاجر دمشق من ثلاثين سنة أو أكثر قليلاً وأغلقت كلها، وخرجت مظاهرات الغضب والاحتجاج؛ لأن مديرة المدرسة الثانوية، مشت سافرة ـ إي والله ـ فاذهبوا الآن فانظروا حال الشام!!
دعوني أقل لكم كلمة الحق، فإن الساكت عن الحق شيطان أخرس، إن المرأة في جهات كثير ة من المملكة، قريب وضعها من وضع المرأة المصرية يوم ألف (قاسم أمين) كتاب (تحرير المرأة) فلا يدع العلماء مجالاً لقاسم جديد…. لقد نالوا منا جميعاً، لم ينج منهم تماماً قطر من أقطار المسلمين، إنه لا يستطيع أحد منا أن يقول إن حال نسائه اليوم، كما كانت حالهن قبل أربعين أو ثلاثين سنة، ولكن الإصابات كما يقال، ليست على درجة واحدة، فمن هذه الأقطار ما شمل السفور والحسور نساءه جميعاً، أو الكثرة الكاثرة منهن، ومنها ما ظهر فيه واستعلن وإن لم يعمّ ولم يشمل، ومنها ما بدأ يقرع بابه، ويهم بالدخول، أو قد وضع رجله في دهليز الدار كهذه المملكة، ولاسيما جهات نجد وأعالي الحجاز، فإذا كان علينا مقاومة المرض الذي استشرى، فإن عملكم أسهل وهو التوقي وأخذ (اللقاح) الذي يمنع العدوى.ا.هـ.
• وقال –رحمه الله-: إنه لا يزالُ منا من يحرصُ الحرص كله على الجمع بين الذكور والإناث، في كل مكان يقدر على جمعهم فيه، في المدرسة، وفي الملعب، وفي الرحلات، الممرضات مع الأطباء والمرضى في المستشفيات، والمضيفات مع الطيارين والمسافرين في الطيارات، وما أدري وليتني كنتُ أدري: لماذا لا نجعل للمرضى من الرجال ممرضين بدلا من الممرضات؟ هل عندكم من علم فتخرجوه لنا؟ هل لديكم برهان فتلقوه علينا؟، إن كان كل ما يهمكم في لعبة كرة القدم أن تدخل وسط الشبكة، أفلا تدخل الكرة في الشبكة إن كانت أفخاذ اللاعبين مستورة؟
خبروني بعقل يا أيها العقلاء؟، لقد جاءتنا على عهد (الشيشكلي) من أكثر من ثلاثين سنة، فرقة من البنات تلعبُ بكرة السلة، وكان فيها بنات جميلات مكشوفات السيقان والأفخاذ، فازدحم عليها الناس حتى امتلأت المقاعد كلها، ووقفوا بين الكراسي، وتسوروا الجدران، وصعدوا على فروع الأشجار، وكنا معشر المشايخ نجتمعُ يومئذ في دار السيد (مكي الكتاني) رحمة الله عليه، فأنكرنا هذا المنكر، وبعثنا وفدًا منا، فلقي (الشيشكلي) ، فأمر غفر الله له بمنعه، وبترحيل هذه الفرقة وردها فورًا من حيث جاءت فثار بي وبهم جماعة يقولون أننا أعداء الرياضة، وأننا رجعيون، وأننا متخلفون، فكتبتُ أرد عليهم، أقول لهم: هل جئتم حقا لتروا كيف تسقط الكرة في السلة؟ قالوا نعم. قلتُ: لقد كذبتم والله، إنه حين يلعب الشباب تنزلُ كرة السلة سبعين مرة فلا تقبلون عليها مثل هذا الإقبال، وتبقى المقاعد نصفها فارغاً، وحين لعبت البنات نزلت الكرة في السلة ثلاثين مرة فقط، فلماذا ازدحمت عليها وتسابقتم إليها؟ كونوا صادقين ولو مرة واحدة، واعترفوا بأنكم ما جئتم إلا لرؤية أفخاذ البنات، وهذا الذي سردته ليس منه والحمد لله شيء في مدارس المملكة، ولا تزال على الطريق السوي، ولكن من رأى العبرة بغيره فليعتبر وما اتخذ أحد عند الله عهدًا أن لا يحل به ما حل بغيره إن سلك مسلكه، فحافظوا يا إخوتي على ما أنتم عليه، واسألوا الله وأسأله معكم العون، إن المدارس هنا لا تزال بعيدة عن الاختلاط، قاصرة على المدرسات والطالبات.ا.هـ.

رحم الله الفقيه الأديب الأريب علي الطنطاوي، ونصيحته للمملكة لا بد أن تكون في اعتبار الجميع.

*****************
-ابتسم… مجاناً-
• هذه بعض أجوبة الطلاب الحقيقية في الاختبارات:
– سؤال: لماذا تشرق الشمس بالرياض قبل مكة المكرمة؟
الجواب : لأن الرياض عاصمة المملكة.
——–
– سؤال: عرف البراكين؟
الجواب: هي مثل الزلزال بس بنار سائلة, انظر الكتاب الصورة في صفحة 104.
——–
– كتب أحد الطلبة موضوع عن الوطن ودعم موضوعه ببيت من الشعر قائلاً:
كما قال الشاعر المُغني: وطني الحبيب وهل أحب سواه.
——–
– في مادة اللغة الإنجليزية، وضعت صورة طماطم وتحتها اسمها بالإنجليزي: tomatoes، ثم وضعت صورة تفاحة وطلب المدرس اسمها بالإنجليزي،
كتب أحد الطلبة: توفيحتوس (tofahtoes)
——–
– في سؤال عن تعريف الجاذبية الأرضية.. أجاب أحد الطلبة:
هو أنك لا تستطيع القفز مسافة عالية.
——–
– في مادة النحو:
أعرب… (يا تركي اجتهد)، أجاب الطالب: (يا) : حرف نداء، (تر) : اسم وهو مضاف، (كي) : مضاف إليه مستعار من الحرف الإنجليزي k وهو أعجمي ممنوع من الصرف.
(اجتهد): خبر بمعنى أبذل قصارى جهدك.
——–
– كان السؤال يطلب كتابة تعبير عن عادات الأكل في المملكة العربية السعودية وكانت صيغته:
Write a paragraph about the eating customs in Saudi Arabia?
The eating customs in Saudi Arabia is very good..
The eating customs in Saudi Arabia is very very good…
The eating customs in Saudi Arabia is very and very and very good..
——–
– في مادة الفقه:
السؤال: ما تعريف قتل العمد؟ وقتل الخطأ؟
الجواب: قتل العمد: هو القتل بالعامود سواءً من الخشب أو الحديد.
قتل الخطأ: أن يقصد قتل رجلٍ فيقتل آخر.

*****************

– تمتعوا مع الأذكياء –
– قصص والعهدة عليهم _

– القصة الأولى: مواطن بلجيكي دأب طوال 20عاماً على عبور الحدود نحو ألمانيا بشكل يومي على دراجته الهوائية حاملا على ظهره حقيبة مملوءة بالتراب، وكان رجال الحدود الألمان على يقين انه يهرب شيئاً ما ولكنهم في كل مرة لا يجدون معه غير التراب(!).
السر الحقيقي لم يكشف إلا بعد وفاة (ديستان) حين وجدت في مذكراته الجملة التالية: حتى زوجتي لم تعلم أنني بنيت ثروتي على تهريب الدراجات إلى ألمانيا!!.
– القصة الثانية: جاء عن حذيفة بن اليمان انه قال: دعاني رسول الله ونحن في غزوة الخندق فقال لي: اذهب إلى معسكر قريش فانظر ماذا يفعلون، فذهبت فدخلت في القوم (والريح من شدتها لا تجعل أحدا يعرف أحدا) فقال أبو سفيان: يا معشر قريش لينظر كل امرئ من يجالس (خوفا من الدخلاء والجواسيس) فقال حذيفة: فأخذت بيد الرجل الذي بجانبي وقلت: من أنت يا رجل؟ فقال مرتبكا: أنا فلان بن فلان!.
– القصة الثالثة: أما أبو حنيفة فتحدث يوما فقال: احتجت إلى الماء بالبادية فمر أعرابي ومعه قربة ماء فأبى إلا أن يبيعني إياها بخمسة دراهم فدفعت إليه الدراهم ولم يكن معي غيرها.. وبعد أن ارتويت قلت: يا أعرابي هل لك في السويق، قال: هات.. فأعطيته سويقاً جافا أكل منه حتى عطش ثم قال: ناولني شربة ماء؟ قلت: القدح بخمسة دراهم، فاسترددت مالي واحتفظت بالقربة!!.


(معقولة… هذا الكنز… بهذا السعر؟!!)

شرح كتاب عمدة الأحكام للشيخ محمد المختار الشنقيطي،
بسعر لا يصدق!! (خمسة ريال للأربعة أقراص)!!، وصوت نقي جداً :
/
وهذا موقع المؤسسة على الشبكة:
(هـــنـــا)


(قالوا فأجادوا)
– يقول شكسبير: إذا كنت صادقا فلماذا الحلف؟!!.
– يقول أديسون: لا شيء في الوجود يرفع قدر المرأة مثل العفة، قلت: (دينها المقرون بالعفة).
– يقول غوتت: من يحتمل عيوبي أعتبره سيدي ولو كان خادمي.
يقول فلوتير: السر في كونك شخصا مثيرا للملل، هو أنك تقول كل شي.
يقول سنيكا: رأيك بنفسك أهم من رأي الآخرين فيك.
– يقول سولون: أعظم الأسباب لدفع إساءة المسيء عنك، أن تنسى إساءته إليك.
– من يتكلم كثيرا، إما أنه يعرف كثيرا وإما أنه يكذب كثيرا.
– ذُكِر لسقراط أن رجلا من أهل النقص يحبه فاغتم لذلك وقال: ما أحبني إلا وقد وافقته في بعض أخلاقه.


(تباريح 36)

(هـــنـــا)


(فوائد بالنكهات)

– أروع القصائد لا تساوي شيئا أمام أي كلام يقوله رجل تحبه امرأة.
– إذا أردت أن تعرف حالك في قبــرك فانظر إلى قلبــك.. فقلبك في جسدك هو أنت في قبرك.
– بقدر تكميل العبودية تَكمُلُ محبة العبد لربه، وتكمل محبة الرب لعبده ابن تيمية – رسالة العبودية.
– أروع قسم من امرأة على زوجها: أقسمت عليك أن لا تكسب معيشتك إلا من حلال، أقسمت عليك أن لا تدخل النار من أجلي، بر أمك، صل رحمك، لا تقطعهم فيقطع الله بك من كتاب صفوة الصفوة لابن الجوزي.
– إن التقصير في تحقيق العلم والفقه، ونقص قيمة الوعي، وسلامة التفكير، هو من موارد الفتنة وموجبات الفساد. (د. سلمان العودة).
– نحن قومٌ أعزنا الله بالإسلام، فإن ابتغينا العزة بغير الإسلام أذلنا الله (عمر بن الخطاب رضي الله عنه).


(لـواذع!!)
– السعادة إحساس تحصل عليه عندما تكون مشغولاً، لدرجة لا تستطيع معها أن تحزن.
– المرأة كالإسفنجة إذا ضغطت عليها بالحنان أفرغت كل حنانها وعواطفها لك، وإذا تركتها جفت وذبلت.
– الصداقة كالمظلة كلما اشتد المطر ازدادت الحاجة إليها.
– الأمـل: الانتظار لفترة من الوقت وهي السلعة الأكثر استهلاكاً لدى المريض و الموظف.
– الحـق: هو الجندي الذي يحارب بالسيف في زمن المدرعات.. لكنه في النهاية سيحقق النصر.
– المـآل:كماء البحـر كلما شربت منه أزدت عطشاً.


(موقع رهييييييييييييييب)
http://alsayeg.com


(قافية لاذعة صريحة)
المخــدوعة
شعر: خالد الوقيت

باتت وللدمع في أجفانها سفحُ **** تُسائلُ الليل أنَّى يُشرق الصُّبحُ
باتت وفي جوفها المحموم نارُ أسى **** يكاد يُحرقها من حرِّها لفحُ
كساها ثوب الدُّجى من لونه قِطعًا **** جُنْحٌ يمرُّ بطيئًا بعدهُ جُنحُ
تظنُّ ساعاته من طولها وقفت **** ليست تُلام فقد أودى بها البُرْح
تغيبُ عن وعيها ممَّا تُحسُّ به **** حينًا و حينًا على أحزانها تصحو
ترنو بعينٍ عن الزُّوَّارِ شاردةٍ **** أطيافُ نكبتها في عينها لَمْحُ
لم يبق منها لما تلقى سوى رمقٍ **** لا يستجيشُ وأنفاسٍ لها نفحُ
في وجهها تكتُب الآهاتُ قصَّتَها **** الحزن يُملي ودَمْعاتُ الأسى تمحو
مسكينةٌ جَرّحتها كفُّ من حملت **** له الجراح لقد أمسى هو الْجُرحُ
وفارس الْحُلْمِ المنشود أزهقها **** لما تلقَّته من غلوائه رُمحُ
ويح الضعيفةِ باعته بلا ثمنٍ **** تاج الطهارة حتى فاتها الربحُ
بالأمس يمدحها مدحًا تهيم به **** واليوم يذبحها .. ماذا جنى المدحُ
يا درةً أوسختها كفُّ لامسها **** حتى تناهى بها بعد البَهَا القُبحُ
كنتِ المصونة دهرًا.. ما دعاكِ **** إلى مستنقعٍ للضواري حوله نبحُ
لقد جلبتِ على أهليكِ قارعةً **** يضيق في وصفها التفصيلُ والشرحُ
هل تعلمين بأنَّ الناصحين بكوا **** لِما دهاكِ وأن قد اصابهم قَرْحُ
بودِّهم لو فدوكِ بالثمين ولم **** يُصبكِ من هؤلاء الزُّمرةِ الذَّبحُ
لقد غدوتِ ولَمَّا تشعُري خبرًا **** للناس جمعٌ على جرّاهُ أو طَرْحُ
لكنْ أقولُ لمن لم تدر قصَّتها **** حذراكِ حذراكِ لا يشقى بكِ النُّصْحُ
إن الهوى عالمٌ لو راق ظاهرُهُ **** ففي ثناياهُ بُؤسُ الدَّهر والترْحُ
وخافي من ليلهِ إن كُنتِ عاقلةً **** ليلُ الذئاب رهيبٌ مالهُ صُبْحُ.


(بفضل الله وحده)

 /></p><p> – (معجم الأدباء الإسلاميين المعاصرين):<br /> بفضل الله تم إدراج اسم الفقير إلى عفو ربه (حامد كابلي) في هذا المعجم:</p><p> <a rel=nofollow href=http://www.odabasham.net/show.php?sid=26605 target=_blank> (هـــنـــا)</a></span></span></p><hr style=text-align: center; size=1 /><p style=text-align: center;><span style=font-size: 18px;><span style=font-family: arial,helvetica,sans-serif;>أتمنى من الجميع التعليق عليها,,,<br /> ولنا لقاء في تباريحنا القادمة بإذن الله,,,</p><p> =================================</p><p> حامد كابلي<br /> h_kabli@hotmail.com<br /> المدينة النبوية<br /> جدة (مؤقتاً – بإذن الله -)</span></span></p><div style=


تعليقات 24

  1. السلام عليكم اخوي حامد اشكرك جزيل الشكر على تباريحك التي تشعرني بالسعاده الغامره وانا اقرأها والى الامام على هذا المنهج حفظك الله من كل سوء وسدد خطاك الى الخير والف مبروك على إدراجك في المعجم. لك خالص تقديري

  2. الأخ محمد شكرا لك على مرورك وحسن التعقيب،، الأخ تركي: وعليكم السلام شكرا لك على مرورك وحسن التعقيب وجزاك الله خيراً على الدعاء الطيب،،، وبارك الله في عمرك،، ———- أبو أنس

  3. لطالما انتظرت تباريحكـ بفاااارغ الصبر تحمل مابين طياتها الامل والتفاؤل والنصح و الفائدة اجدت في اختياراتك سيدي الكريم ليتني املك ملكة الابدااع مثلكـ ولكن ما يخفف علي اننا نتشارك المدينة نفسها:) اكرر شكري وإحترامي

  4. الفكرة رائعه والمواضيع شيقه والفائده اكيده لكم تمنيت أن أكون نصيفك وليكن التوفيق حليفك وأثابك الله على نواياك الحسنه

  5. الإخوة الأحبة من يرغب في اقتناء كتاب (تباريح) ممن هم داخل السعودية، فما عليه سوى إرسال رقم البريد السعودي العادي والمدينة والرمز البريدي- إن وجد- وسوف يجد نسخته الموقعة والمهداة خلال أيام بإذن الله،، دامت لقلوبكم السعادة،، أبو أنس

  6. انت للابداع عنوان .. استاذ حامد بمجرد افتح الايميل واجد رسائلك اتوجه لقرائتها مباشره لما تحمله من حكم وفوائد .. اسأل الله الا يحرمك اجرها

  7. إذا أردت أن تعرف حالك في قبــرك فانظر إلى قلبــك.. فقلبك في جسدك هو أنت في قبرك من أبلغ ما قرأت … ولا يقلل مضمون باقي الايميل الأخ حامــــد .. بارك الله فيك وفي قلمك.. وفي انتظار تباريحك القادمة دمــــت بخــير..

  8. اشكراخي حامدعلى المواضيع القيمةالتي دوماتتحفنى بها ولكن مااشرت اليةعلى انه حديث(احبب حبيبك هوناماالخ)ليس بحديث وانمامقولةمشهورةلعلي ابن ابي طالب رضي الله عنه ولك مني اجمل تحيةودمت بخير.

  9. شكرا للجميع على حسن التعقيب والمرور أخي أبو عبد العزيز انظر -غير مأمور- إلى ما كتبته أنا بعد إيراد الحديث. شكرا لكم

  10. أولا ً أسعد الله أيامك بكل خير أخي الكريم تباريخك لا أملها وأنتظرها بشغف أرجوا من الله أن يمد في عمركم ويحسن عملك وتدوم هذه التباريخ شكرا ً لك من سويداء القلب

  11. أخي الحبيب/ عبد الرحمن الزهراني شكرا لك على مرورك وكلماتك الطيبة لكن أتمنى أن ترفع النقطة عن (تباريح) لا تحطمني:) لك الود

  12. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته إدارة القروب .. الأعضاء الغاليين .. كاتب الموضوع المبدع أبو أنس تحية طيبة … تعجز الكلمات عن شكر هذا السيل المندفع من الأخلاق أولا والثقافة والأدب .. لقد أرسل لي الأخ حامد الكتاب كهدية رغم أني كنت مصراُ أن أدعمه مادياً – زاد الله خيره – ليس لشئ بل لدعم هذا الإبداع وحفاظه على لغتنا العربية وبما إني مدرس لهذه اللغة … فقد رأيت كتابه يحمل الدرر والجواهر في طياته .. وهو ما يقارب 300 صفحه قرأت تقريباُ ربعها .. لا أملك إلا أن أقول حفظك الله ووفقك .. وأدام خيرك لأمتك ولغتك .. ورد على الرسايل مره ثانيه يا أبو أنس .. 😀 أخوك المحب لك : أبو همس

  13. يــ ع ــطيك الــعاافيه , من زمان وانا اشوف من بين الرسائل تباريح , وتباريح , ولا اذكر اني فتحت رساله لك , من ردااة الحظــ طبعاً , واظن العجيز اليوم راضيتن علي , وداعيتلي , قلت خل نشوف وش عنده هالكابلـــي ( اقف وقوفاً مهيباً واعــد استعداداً , وثبوتاً عسكرياً امام هذا الاسم واحييه تحيتن لم احيي بها لواءاً من قبل ) , وبعد ما قرأت كل ما كتبت في تباريح 37 , قررنا ما يلي : 1- ابقرأ كل تباريحك الاوله , , بداية من تباريح 1 , وان كان قبلها به شي , لا تبخل علي فيه .. 2-ينفذ امرنا هذا , ويتخذ الاجراء المناسب , والجزاء العسكري في كل مقصر , 3-وسلامتكــ . . .

  14. بارك الله فيك وفي ولدك ومالك .. لك وحشة يارجل … فلا تطل الغياب أبا أنس , ماتسطّره أناملك دائماً له وقعٌ مميز بداخلي . أتمنى لك كل التوفيق .

  15. أبا همس: بالهمس:) أي رسالة؟؟!! رفع الله قدرك. ———— الأخ محمد الغامدي: بارك الله في عمرك. ————- الجمل الحكيم/ شكرا لك ————- بارك الله فيكم جميعاً.

  16. لا أعتقد ان كلمة أعجبني ما كتبت تكفي و لكن هذا ما استطعت ان اجود به فجزاك الباري خيرا

  17. الله يديك العافيه ويسعدك ويوفقك لكل خير ……………………….. استنا جديدك اخوي :D:D:D:D

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول