تباريح 31


– بسم الله الرحمن الرحيم –
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده
وعلى آله وصحبه وسلم, أما بعد:
أعضاء مجموعتنا الغالية… هذه هي تباريح )31(،
آمل أن تحوز على رضاكم واستحسانكم،
متمنياً من الجميع التعليق عليها:
تباريح 31


(نفحات)

1) عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِي أَوْفَى: إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي بَعْضِ أَيَّامِهِ الَّتِي لَقِيَ فِيهَا الْعَدُوَّ انْتَظَرَ حَتَّى مَالَتِ الشَّمْسُ ثُمَّ قَامَ فِي النَّاسِ فَقَالَ:
أَيُّهَا النَّاسُ لَا تَمَنَّوْا لِقَاءَ الْعَدُوِّ وَسَلُوا اللَّهَ الْعَافِيَةَ فَإِذَا لَقِيتُمُوهُمْ فَاصْبِرُوا وَاعْلَمُوا أَنَّ الْجَنَّةَ تَحْتَ ظِلَالِ السُّيُوفِ ثُمَّ قَالَ اللَّهُمَّ مُنْزِلَ الْكِتَابِ وَمُجْرِيَ السَّحَابِ وَهَازِمَ الْأَحْزَابِ اهْزِمْهُمْ وَانْصُرْنَا عَلَيْهِمْ.
أخرجه البخاري.
(اللهم انصر المجاهدين في سبيلك في كل مكان)


(دررٌ من الشافعي)

– صيد البدع –
لم يبرح الناس حتى أحدثوا بدع
في الدين بالرأي لم يبعث بها الرسل
حتى استخـف بديـن الله أكثرهـم
وفي الذي حملوا من حقـه شغـل.
*******
– مداراة الحساد –
وداريت كل الناس لكن حاسدي
مدارته عـزت وعـز مناله
وكيف يداري المرء حاسد نعمةٍ
إذا كان لا يرضيه إلا زوالهـا.
*******
– مرارة تحميل الجميل –
لا تحملـنّ لمـن يمـنّ
من الأنام عليـك منّـة
واختر لنفسـك حظه
واصبر فإن الصبر جنّة
منن الرجال على القلوب
أشد من وقـع الأسنّـة.
*******
– الدهر يوم لك ويوم عليك –
الدهر يومان ذا أمن وذا خطـر
والعيش عيشان ذا صفو وذا كدر
أما ترى البحر تعلو فوقه جيـف
وتستقر بأقصـى قاعـه الـدرر
وفي السماء نجوم لا عداد له
وليس يكسف إلا الشمس والقمر.


(راااااائعة التميمي)

– متى تغضب؟؟!! –
د . عبد الغني بن أحمد التميمي
أعيرونا مدافعَكُمْ ليومٍ… لا مدامعَكُمْ
أعيرونا وظلُّوا في مواقعكُمْ
بني الإسلام! ما زالت مواجعَنا مواجعُكُمْ
مصارعَنا مصارعُكُمْ
إذا ما أغرق الطوفان شارعن
سيغرق منه شارعُكُمْ
يشق صراخنا الآفاق من وجعٍ
فأين تُرى مسامعُكُمْ؟!
* ** **
ألسنا إخوةً في الدين قد كنا .. وما زلن
فهل هُنتم ، وهل هُنّ
أنصرخ نحن من ألمٍ ويصرخ بعضكم: دعنا؟
أيُعجبكم إذا ضعنا؟
أيُسعدكم إذا جُعنا؟
وما معنى بأن «قلوبكم معنا»؟
لنا نسبٌ بكم ـ والله ـ فوق حدودِ
هذي الأرض يرفعن
وإنّ لنا بكم رحم
أنقطعها وتقطعنا؟!
معاذ الله! إن خلائق الإسلام
تمنعكم وتمنعن
ألسنا يا بني الإسلام إخوتكم؟!
أليس مظلة التوحيد تجمعنا؟!
أعيرونا مدافعَكُمْ
رأينا الدمع لا يشفي لنا صدر
ولا يُبري لنا جُرح
أعيرونا رصاصاً يخرق الأجسام
لا نحتاج لا رزّاً ولا قمح
تعيش خيامنا الأيام
لا تقتات إلا الخبز والملح
فليس الجوع يرهبنا ألا مرحى له مرحى
بكفٍّ من عتيق التمر ندفعه
ونكبح شره كبح
أعيرونا وكفوا عن بغيض النصح بالتسليم
نمقت ذلك النصح
أعيرونا ولو شبراً نمر عليه للأقصى
أتنتظرون أن يُمحى وجود المسجد الأقصى
وأن نُمحى
أعيرونا وخلوا الشجب واستحيو
سئمنا الشجب و (الردحا)
* ** **
أخي في الله أخبرني متى تغضبْ؟
إذا انتهكت محارمن
إذا نُسفت معالمنا ولم تغضبْ
إذا قُتلت شهامتنا إذا ديست كرامتن
إذا قامت قيامتنا ولم تغضبْ
فأخبرني متى تغضبْ؟
إذا نُهبت مواردنا إذا نكبت معاهدن
إذا هُدمت مساجدنا وظل المسجد الأقصى
وظلت قدسنا تُغصبْ
ولم تغضبْ
فأخبرني متى تغضبْ؟
عدوي أو عدوك يهتك الأعراض
يعبث في دمي لعب
وأنت تراقب الملعبْ
إذا لله، للحرمات، للإسلام لم تغضبْ
فأخبرني متى تغضبْ؟!
رأيت هناك أهوال
رأيت الدم شلال
عجائز شيَّعت للموت أطفال
رأيت القهر ألواناً وأشكال
ولم تغضبْ
فأخبرني متى تغضبْ؟
وتجلس كالدمى الخرساء بطنك يملأ المكتبْ
تبيت تقدس الأرقام ك الأصنام فوق ملفّها تنكبْ
رأيت الموت فوق رؤوسنا ينصب
ولم تغضبْ
فصارحني بلا خجلٍ لأية أمة تُنسبْ؟!
إذا لم يُحْيِ فيك الثأرَ ما نلقى
فلا تتعبْ
فلست لنا ولا منا ولست لعالم الإنسان منسوب
فعش أرنبْ ومُت أرنبْ
ألم يحزنك ما تلقاه أمتنا من الذلِّ
ألم يخجلك ما تجنيه من مستنقع الحلِّ
وما تلقاه في دوامة الإرهاب والقتل ِ
ألم يغضبك هذا الواقع المعجون بالهول ِ
وتغضب عند نقص الملح في الأكلِ!!
* ** **
ألم تنظر إلى الأحجار في كفيَّ تنتفضُ
ألم تنظر إلى الأركان في الأقصى
بفأسِ القهر تُنتقضُ
ألست تتابع الأخبار؟ حيٌّ أنت!
أم يشتد في أعماقك المرضُ
أتخشى أن يقال يشجع الإرهاب
أو يشكو ويعترضُ
ومن تخشى؟!
هو الله الذي يُخشى
هو الله الذي يُحيي
هو الله الذي يحمي
وما ترمي إذا ترمي
هو الله الذي يرمي
وأهل الأرض كل الأرض لا والله
ما ضروا ولا نفعوا ، ولا رفعوا ولا خفضو
فما لاقيته في الله لا تحفِل
إذا سخطوا له ورضو
ألم تنظر إلى الأطفال في الأقصى
عمالقةً قد انتفضو
تقول: أرى على مضضٍ
وماذا ينفع المضضُ؟! أتنهض طفلة العامين غاضبة
وصُنَّاع القرار اليوم لا غضبوا ولا نهضوا؟!
* ** **
ألم يهززك منظر طفلة ملأت
مواضع جسمها الحفرُ
ولا أبكاك ذاك الطفل في هلعٍ
بظهر أبيه يستترُ
فما رحموا استغاثته
ولا اكترثوا ولا شعرو
فخرّ لوجهه ميْت
وخرّ أبوه يُحتضرُ
متى يُستل هذا الجبن من جنبَيْك والخورُ؟
متى التوحيد في جنبَيْك ينتصرُ؟
متى بركانك الغضبيُّ للإسلام ينفجرُ
فلا يُبقي ولا يذرُ؟
أتبقى دائماً من أجل لقمة عيشكَ
المغموسِ بالإذلال تعتذرُ؟
متى من هذه الأحداث تعتبرُ؟
وقالوا: الحرب كارثةٌ
تريد الحرب إعداد
وأسلحةً وقواداً وأجناد
وتأييد القوى العظمى
فتلك الحرب، أنتم تحسبون الحرب
أحجاراً وأولادا؟
نقول لهم: وما أعددْتُمُ للحرب من زمنٍ
أألحاناً وطبّالاً وعوّادا؟
سجوناً تأكل الأوطان في نهمٍ
جماعاتٍ وأفرادا؟
حدوداً تحرس المحتل توقد بينن
الأحقاد إيقاد
وما أعددتم للحرب من زمنٍ
أما تدعونه فنّـا؟
أأفواجاً من اللاهين ممن غرّبوا عنّا؟
أأسلحة، ولا إذن
بيانات مكررة بلا معنى؟
كأن الخمس والخمسين لا تكفي
لنصبر بعدها قرن!
أخي في الله! تكفي هذه الكُرَبُ
رأيت براءة الأطفال كيف يهزها الغضبُ
وربات الخدور رأيتها بالدمّ تختضبُ
رأيت سواريَ الأقصى لكالأطفال تنتحبُ
وتُهتك حولك الأعراض في صلفٍ
وتجلس أنت ترتقبُ
ويزحف نحوك الطاعون والجربُ
أما يكفيك بل يخزيك هذا اللهو واللعبُ؟
وقالوا: كلنا عربٌ
سلام أيها العربُ!
شعارات مفرغة فأين دعاتها ذهبو
وأين سيوفها الخَشَبُ؟
شعارات قد اتَّجروا بها دهر
أما تعبوا؟
وكم رقصت حناجرهم
فما أغنت حناجرهم ولا الخطبُ
فلا تأبه بما خطبو
ولا تأبه بما شجبو
* ** **
متى يا أيها الجنـديُّ تطلق نارك الحمما؟
متى يا أيها الجنديُّ تروي للصدور ظما؟
متى نلقاك في الأقصى لدين الله منتقما؟
متى يا أيها الإعـلام من غضب تبث دما؟
عقول الجيل قد سقمت
فلم تترك لها قيماً ولا همم
أتبقى هذه الأبواق يُحشى سمها دسما؟
دعونا من شعاراتٍ مصهينة
وأحجار من الشطرنج تمليه
لنا ودُمى
تترجمها حروف هواننا قمم
* ** **
أخي في الله قد فتكت بنا علل
ولكن صرخة التكبير تشفي هذه العلل
فأصغ لها تجلجل في نواحي الأرض
ما تركت بها سهلاً ولا جبل
تجوز حدودنا عجْلى
وتعبر عنوة دول
تقضُّ مضاجع الغافين
تحرق أعين الجهل
فلا نامت عيون الجُبْنِ
والدخلاءِ والعُمَل
* ** **
وقالوا: الموت يخطفكم وما عرفو
بأن الموت أمنية بها مولودنا احتفل
وأن الموت في شرف نطير له إذا نزل
ونُتبعه دموع الشوق إن رحل
فقل للخائف الرعديد إن الجبن
لن يمدد له أجل
وذرنا نحن أهل الموت ما عرفت
لنا الأيام من أخطاره وجل
(هلا) بالموت للإسلام في الأقصى
وألف هلا.


(من خضم الشبكة)

_ نقلتها لكم بتصرف _
1: (سباعيات)
– حكم لمصطفى السباعي‏ –
– من مفاسد هذه الحضارة أنها تسمّي الاحتيال ذكاءً، والانحلال حرية، والرذيلة
فناً، والاستغلال معونة.
حين يرحم الإنسان الحيوان وهو يقسو على الإنسان يكون منافقاً في ادعاء الرحمة،-
وهو في الواقع شر من الحيوان.
– الحد الفاصل بين سعادة الزوج وشقائه هو أن تكون زوجته عوناً على المصائب أو
عوناً للمصائب عليه.
نعم بلسم الجراح الإيمان بالقضاء والقدر.-
الذين يسيئون فهم الدين أخطر عليه من الذين ينحرفون عن تعاليمه، أولئك يعصون –
الله وينفّرون الناس من الدين وهم يظنون أنهم يتقرّبون إلى الله، وهؤلاء يتبعون
شهواتهم وهم يعلمون أنهم يعصون الله ثم ما يلبثون أن يتوبوا إليه ويستغفروه.
قاطع الطريق أقرب إلى الله وأحب إلى الناس من آكل الدنيا بالدين.-
– كل مبدأ نبيل إذا لم يحكمه دين سمح مسيطر، يجعل سلوك صاحبه في الدنيا غير
نبيل.
الرحمة خارج حدود الشريعة مرض الضعفاء أو حيلة المفلسين.-
إذا كنت تحب السرور في الحياة فاعتن بصحتك، وإذا كنت تحب السعادة في-
الحياة فاعتن بخلقك، وإذا كنت تحب الخلود في الحياة فاعتن بعقلك، وإذا كنت تحب ذلك
كله فاعتن بدينك.
– هذا الإنسان الذي يجمع غاية الضعف عند المرض والشهوة، وغاية القوّة عند
الحروب وابتكار وسائل البناء والتدمير، هو وحده دليل على وجود الله.
المرض مدرسة تربوية لو أحسن المريض الاستفادة منها لكان نعمة لا نقمة. –
لا تحتقرن أحداً مهما هان.. فقد يضعه الزمان موضع من يرتجى وصاله وتخشى-
فعاله.
إذا لم يمنع العلم صاحبه من الانحدار كان جهل ابن البادية علماً خير –
من علمه.
– ليس العلم أن تعرف المجهول.. ولكن.. أن تستفيد من معرفته.
– حسن الخلق يستر كثيراً من السيئات، كما أن سوء الخلق يغطّي كثيراً من
الحسنات.
– الرعد الذي لا ماء معه لا ينبت العشب، وكذلك العمل الذي لا إخلاص فيه ل
يثمر الخير.
– القناعة والطمع هما الغنى والفقر، فربَّ فقير هو أغنى منك، وربَّ هني هو
أفقر منك.
– الجمال الذي لا فضيلة معه كالزهر الذي لا رائحة فيه.

2) من أجمل الحكم العصرية (ج1):
– لا يحزنك إنك فشلت مادمت تحاول الوقوف على قدميك من جديد.
– الحياء جمال في المرأة وفضيلة في الرجل.
– صديقك من يصارحك بأخطائك لا من يجملها ليكسب رضاءك.
– الصداقة بئر يزداد عمقاً كلما أخذت منه.
– إذا ازداد الغرور.. نقص السرور.
– الضمير المطمئن خير وسادة للراحة.
– القلوب أوعية والشفاه أقفالها والألسن مفاتيحها فليحفظ كل إنسان مفتاح سره.
– الخبرة.. هي المشط الذي تعطيك إياه الحياة.. عندما تكون قد فقدتَ شعرك.
– المال خادمٌ جيد.. لكنه سيدٌ فاسد.
– دقيقة الألم ساعة.. وساعة اللذة دقيقة.
– يستطيع القزم أن يكون عملاقاً.. والخفاش نسراً،
والظلمات نوراً.. لكن أمام الحمقى والسذج فقط.
– من يقع في خطأ فهو إنسان ومن يصر عليه فهو شيطان.
– غالبا ما يضيع المال.. بحثاً عن المال.
– رغباتنا هي كصغار الأطفال، كلما تساهلنا معها أكثر زادت طلباتها منا.
– القلق مثل الكرسي الهزازسيجعلك تتحرك دائماً لكنه لن يوصلك إلى أي مكان.

(بإذن الله أستطيع)
– أم طه امرأة في السبعين من عمرها لا تجيد القراءة والكتابة،
تمنت ذات يوم أن تكتب بيدها اسم الله حتى لا تموت وهي لا تعرف كتابة كلمة: الله، فتعلمت الكتابة والقراءة ثم قررت أن تحفظ كتاب الله،
وخلال سنتين استطاعت أم طه الكبيرة في السن أن تحفظ كتاب الله عز وجل كاملاً،لم يمنعها كبر سنها ولا ضعفها لأن لها هدف واضح،
في حين أن الكثير يتعذر ويقول أنا ذاكرتي ضعيفة وحفظي بطيء
وهو في عز شبابه.
*******
– أحد الطلاب في إحدى الجامعات في كولومبيا حضر محاضرة مادة الرياضيات.. وجلس في آخر القاعة ونام بهدوء،وفي نهاية المحاضرة استيقظ على أصوات الطلاب
ونظر إلى السبورة فوجد أن الدكتور كتب عليها مسألتين،
فنقلهما بسرعة وخرج من القاعة وعندما رجع البيت بدء يفكر في حل هذه المسألتين،
كانت المسألتين صعبة فذهب إلى مكتبة الجامعة وأخذ المراجع اللازمة،
وبعد أربعة أيام استطاع أن يحل المسألة الأولى وهو ناقم على الدكتور الذي أعطاهم هذا العمل المنزلي الصعب،
وفي محاضرة الرياضيات اللاحقة ذهب إليه وقال له: يا دكتور لقد استغرقت في حل المسألة الأولى أربعة أيام وحللتها في أربعة أوراق,
تعجب الدكتور وقال للطالب: ولكني لم أعطيكم أي عمل منزلي والمسألتين التي كتبتهما على السبورة هي أمثلة كتبتها للطلاب للمسائل التي عجز العلم عن حلها!!
ان هذه القناعة السلبية جعلت الكثير من العلماء لا يفكرون حتى في محاولة حل هذه المسألة،ولو كان هذا الطالب مستيقظاً وسمع شرح الدكتور لما فكر في حل المسألة،
ولكن رب نومة نافعة،ومازالت هذه المسألة بورقاتها الأربعة معروضة في تلك الجامعة.
*******
-قبل خمسين عاما كان هناك اعتقاد بين رياضي الجري أن الإنسان لا يستطيع أن يقطع ميل في أقل من أربعة دقائق وأن أي شخص يحاول كسر الرقم سوف ينفجر قلبه،
ولكن أحد الرياضيين سأل: هل هناك شخص حاول وانفجر قلبه؟؟! فجاءته الإجابة بالنفي،فبدأ بالتمرن حتى استطاع أن يكسر الرقم ويقطع مسافة ميل في اقل من أربعة دقائق،في البداية ظن العالم انه مجنون أو أن ساعته غير صحيحة،
لكن بعد أن رأوه صدقوا الأمر واستطاع في نفس العام أكثر من (100) رياضي أن يكسر ذلك الرقم،
بالطبع القناعة السلبية هي التي منعتهم أن يحاولوا من قبل
فلما زالت القناعة استطاعوا أن يبدعوا.
*******
– في حياتنا توجد كثير من القناعات السلبية التي نجعلها شماعة للفشل
فكثيراً ما نسمع كلمة: مستحيل, صعب, لا أستطيع،
وهذه ليس إلا قناعات سالبة ليس لها من الحقيقة شيء
والإنسان الجاد يستطيع التخلص منها بسهولة،
فلماذا لانكسر تلك القناعات السالبة بإرادة من حديد.. نشق من خلالها طريقنا إلى السعادة في هذه الحياة تحت مظلة الإيمان بالله.


(تعاريف لاذعة)

الجشع: صفه مزعجة معاصرة ومرادفة للبخل والطمع.
التعاسة: أعتقد بأن لها شعبية كبيرة في عالمنا.
الجار: حافظ الجوار، وقد يكون مفشي الأسرار.
الكتاب: قد يكون الأنيس الوحيد في الوحدة.
المال: كماء البحر كلما شربت منه كلما أزدت عطشاً.


(قالوا فأجادوا)

– قال سفيان الثوري : ما عالجت شيئاً أشد عليّ من نفسي، مرة لي ومرة علي.
– قال الحسن: رحم الله عبداً وقف عند همه، فإن كان لله مضى وإن كان لغيره تأخر.
– قال بكر بن عبد الله المزني: لما نظرت إلى أهل عرفات ظننت أنهم قد غُفر لهم لولا أنني كنت فيهم.
قال علي رضي الله عنه: يهتف العلم بالعمل، فإن أجابه وإلا ارتحل.
قيل للشعبي رحمه الله: من أين لك هذا العلم كله؟ قال: بنفي الاعتماد، –
والسير في البلاد، وصبر كصبر الجماد، وبكور كبكور الغراب.
– قال الشافعي رحمه الله: والله لو علمت أن الماء البارد يثلم من مروءتي شياً ما شربت إلا حارا.
قال هرم بن حيان: ما أقبل عبدٌ بقلبه إلى الله، إلا أقبل الله بقلوب المؤمنين-
إليه حتى يرزقه ودهم.


(رصدويه)

– مخرج سعودي مأفون يتطاول بكل (………….) على الحجاب الإسلامي، ويعتزم (لا أتم الله له) إخراج فيلم يشوه فيه صورة حجاب المرأة المسلمة ويعده (بزعمه) على أنه من (العوائق!!) في طريق تقدم المرأة السعودية، وأقول له: هذه شنشنة عهدناها من أمثالك (لا كثركم الله)، إرجع إلى صوابك فالحق أبلج والباطل لجلج، واتق الله.


(دقيقة شعر)

من للثكالى إذا ناحت نوائحه
من للجراح التي استشرت بوادين
من لليتامى إذا سالت دموعهم
على الخدود وقالوا: من يواسين
من للضحايا إذا ضجت مرددة
صدى المنية: قل اليوم باكين
الله أكبر يا غارات معتصم
عودي ففي القلب شوق كاد يفنينا.


أتمنى من الجميع التعليق عليها,,,
ولنا لقاء في تباريحنا القادمة بإذن الله,,,
حامد كابلي
[email protected]
المدينة النبوية
(على صاحبها أفضل الصلاة والسلام)


تعليقات 15

  1. الاستاذ الكريم / حامد الكابلي اشكر لك هذه النفحات التي تبدوا لي كنوز متلألئة وإلى الامام .. منتظرين منكم المزيد والمزيد لا حرمناكم .

  2. كنت قد ذيلت موضوعك ب/ أتمنى من الجميع التعليق عليها,,, ولنا لقاء في تباريحنا القادمة بإذن الله,,, حامد كابلي

  3. ياخي احبك في الله لاحرمنا الله واياك الجنه مبدع يا أخي مبدع دائما اتشوق لموضوعك

  4. بارك الله فيك أخي وأجزل لك المثوبة والعطاء التباريح هي من أكثر الرسائل التي أنتظرها في المجموعة وأول رسالة أقرؤها فور وصولها فلا تحرمنا منها يارعاك الله ،

  5. السلام عليكم ورحمة الله سلمت يداك يا أخي أحمـــــــــد … وبارك الله فيــــــك .. وإلى الإمام ولكن حبيت أسألك ..هل وصلتك الرساله الثانيه إلي أرسلتها لك على بريدك لأني علقت ولم أرى منك تجاوب .. وأعتذر عن الإزعــــــــاج .. تحياتي لك

  6. الأخ/ حامد تباريحك منقاة وذائقتك جميلة لكن حبذا لو اقتصدت في طرحها حتى تظمن قراءة الموضوع بأكمله من الجميع فكل مافي الموضوع يستحق القراءة وطول المواضيع قد يفقد بعضها حقها مجرد اقتراح وشكرا لك 🙂

  7. سلمت يداك ولافض فوك وجزاك الله خيرا نهر عذب وابداع لامثيل له اللهم اجمعنا به في جنات النعيم مع الرسول الكريم صلى الله عليه وسلم

  8. والله إنها لروائع ودرر ولو قلت أنه أفضل موضوع لايزال يرسل في المجموعة ما كذبت ولو أعلم كلمة تفي أكثر من قول جزاك الله خيرا لقلت ولكنها هي ولا شيء بعدها فجزاك الله خيرا

  9. اشكرك اخوي حامد على هذه المائدة الادبية لي تساؤل عن حرف الالف في الافعال المتصلة بناء الفاعلين … هل تكتب ام لا كما فعلت جزاك الله خير

  10. شكرا للجميع على حسن التعقيب والمرور الحبيب: محمد القحطاني… ومن أنا حتى لا أرد على رسالتك دامت لقلبك السعادة,,, العتش: المعذرة كان خطأ مطبعي,,, الماسة: لم أفهم تعليقك!!

  11. بارك الله فيك ..تباريح مميزه . في أنتظار الجديد.. وفقنا الله وإياك لكل خير …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول