تباريح 28


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده
وعلى آله وصحبه وسلم
أما بعد:
أعضاء مجموعتنا الغالية… هذه هي تباريح )28(
آمل أن تحوز على رضاكم واستحسانكم:
تباريح 28


(شوقٌ وأمنية)

أيا رب لا تجعل وفاتي إن دنت ……. على مضجع تعلوه حسن المطارفِ
ولكن شهيدا ً ثاوياً في عصابة ……… يصابون في فج من الأرض خائفِ.


(يقولون عنهن.. والعهدة عليهم)
-الملكة فيكتوريا: أمرت برش شوارع مدينة كوبنرج الإنجليزية بماء الكولونيا احتفالاً بزيارتها هي والبرنس ألبرت لها.
-آن برلين: زوجة الملك هنري الثامن كانت تلبس القفاز بصفة مستمرة صيفاً وشتاء وذلك لتخفى إصبعاً سادساً في يديها.
-كليوباترا: ملكة مصر كانت إذا أرادت أن تفتح شهيتها تأكل قطعة من الشمام مُتبلة بالثوم, ويقولون أنها عندما ارتقت عرش مصر بعد وفاة والدها بطليموس الحادي
عشر تزوجت أخاها الأصغر بطليموس الثالث عشر بناء على وصية والدها!!

-مارى تريزا : إمبراطورة النمسا وكانت من أسعد الأمهات (دنيوياً)، إذ كانت أماً لستة عشر ولداً وبنتاً وكان من بينهم إمبراطوران و 3 ملكات، ثم تزوجت رجلين من أشهر زعماء أوروبا، الأول يوليوس قيصر، والثاني مارك أنطونيو.
-موتشيه ثيان: كانت خادمة في القصر الإمبراطوري في الصين، وأصبحت بعد فترة إمبراطورة الصين بعد أن قتلت أختها وأخاها وأمها والإمبراطور!!.
-كريستيان ايرهاردن: ملكة بولندا ظلت ملكة لمدة ثلاثين عاماً، علماً أنها لم تطأ قدماها بولندا أبداً!!


(نُشيرة أخبار)

*يُعدُ الطفل الصغير – عُمراً لا قدرا ً–: (تبارك أكرم اللبودي) أصغر حافظ للقرآن الكريم على مستوى العالم إذ يبلغ من العمر خمس سنوات فقط، ويمكن الاستفسار عن هذا العظيم من رئيس الجمعية الخيرية لتحفيظ القرآن الكريم في محافظة جدة بالسعودية.

*في سياق طفح العفن الفني المزعوم، جاءتني ابنتي الصغيرة شاكية من مضايقة زملائها لها في المدرسة، والسبب في ذلك أن اسمها (لميس)!!

(للمعلومية ابنتي في الصف الأول الدراسي – يعني عرض قبل المسلسل التركي الساقط–)


(إهـــــداء)
(100 فكرة)
للتحميل


(من خضم الشبكة)
نقلتها لكم بتصرف–

1): المقامة الجهادية:
قال: كان المسلمون مع قتيبة بن مسلم في حصار كابل، وكل ذاهل، فأرسل إلى محمد بن واسع، الإمام الخاشع، فلقيه بجفن دامع، وكف ضارع، يشير بسبابته إلى السماء، ويقول: يا سميع الدعاء، عظم فيك الرجاء، اللهم ثبت أقدامنا، وسدد سهامنا وارفع أعلامنا، فلما أخبروا قتيبة بما شاهدوا، وأطلعوه على ما وجدوا,
قال: والله لإصبع محمد بن واسع خير عندي من مائة ألف شاب طرير، ومن مائة ألف سيف شهير، ثم بدأ القتال، فنصرهم ذو الجلال، وانهزم الكفار، وولوّا الأدبار.
قال: ولما رأى المسلمون جيش الروم، وكثرة القوم، قال أحد الناس، لما رأى البأس: اليوم نلتجئ إلى جبل سلمى وأجّا، قال خالد: بل إلى الله الملتجى.
قال: ولما حضر المسلمون في تستر، ما بين مهلل ومكبر، قال المسلمون: يا براء بن مالك، أقسم على إلهك، عله أن يرزقنا النصر، وعظيم الأجر. فأقسم على الديان، فهزم الله أهل الطغيان، وذهب البراء إلى الجنان.
والبراء هو صاحب حديث رُبَّ رجل أشعث أغبر ذي طمرين لو أقسم على الله لأبره فأبرّ الله قسمه وبلغه كل مسرّه.
ثم قال: اعلموا أن صرخات التفجع ثلاث، سجلت أهم الأحداث.
وهي: وا معتصماه، وا إسلاماه، وا أماه.
فوا معتصماه: أطلقتها امرأة في عمورية، بعد أن أهينت في البلاد الروميّة، فسمعها المعتصم الأسد الهصور، فترك القصور، وخرج بجيش يمور، فأذل أتباع نقفور، وأخذ الكفور، وجعله عبد للمسلمة التي صرخت باسمه من وراء البحور.
وأما وا إسلاماه: فأطلقها قطز وبيده البتار، يوم نازل التتار، فهزم من كفر وولّوا الأدبار.
وأما وا أماه: فهي صرخة مفجوعة، وصيحة مقطوعة، قالها طفل من الأندلس، لما رأى أمه وهو في حضنها تختلس.
فقال أبو البقاء يصف هذا الشقاء:
يا رب أم وطفل حيل بينهما……..كما تفرق أرواح وأبدان.
أحب عبد الله بن عمرو الأنصاري قل هو الله أحد، فهب إلى أُحد، فقيل له: البينة، على المدعي للمحبة، فضرب في سبيل الله ثمانين ضربة.
بعضهم هوايتهم منصب شريف، أو قصر منيف، أما ابن رواحة، فهوايته طعنة بسيف، حتى قال: لكنني أسأل الرحمن مغفرةً وطعنة ذات قرع تقذف الزبدا.
يأتي الشهيد يوم القيامة وعليه علامات، وآيات بينات، والبراهين على عبد الله بن جحش واضحات، ذهاب العينين، وقطع الأذنين، وبتر اليدين، لأن لكل قضية شاهدين.
كتبت بالدم آياتٍ مبيّنة…….يوم الوغى ودفعت الروح والبدنا
شريت جنة فردوس منعمة…….أحضرت للسيف يوم المنحنى ثمنا.
أتى إلى مؤتة جعفر، فتقدم وما تأخر، وكان يوم الجماجم يتعثر، ودمه يتقطر، فضرب بسيفه في الكفار حتى تكسر، فلما قطعت يداه، وأسلم الروح إلى الله، طاب وطاب مسعاه، أبدله الله بجناحين، يطير بها على الرياحين، ويتنعم في الفردوس كل حين.
كل يكتب اسمه بمداد، إلا الشهيد فإنه يكتبه بدم في سفر الأمجاد. كأن الشهيد يموت مختارا، وغيره يموت مضطرا, كل ميت يوضع المسك معه في الأكفان، إلا الشهيد فإن دمه كله مسك يملأ المكان.
تفوح أطياب نجد من ثيابهموا…….عند القدوم لقرب العهد بالدار
آل سعد ثلاثة في العد ، أهل وعد وعهد.
فالأول: سعد بن معاذ سيد الأنصار، وقدوة الأبرار، الذي ألحق باليهود البوار.
والثاني: سعد بن الربيع، المقدام الشجيع، صاحب الموقف البديع.
والثالث: سعد بن أبي وقاص، كان مع النبي من الخواص، أخذ من الفُرس القصاص.
قتل عمر في المسجد بعد الفجر عندما غدت الطيور من وكورها، لأن معلمه يقول:
بارك الله لأمتي في بكورها
من كان مبتهجاً لمقتل شيخنا…….فليأت نسوتنا بوجه نهارِ
يجد القلوب مفجعات كلهـــا…….بـالهم عند تبلج الأنوارِ
وقتل علي في المسجد قبل الفجر، لأنه وقت استغفار، ونزول للغفار، وجلسة للأبرار، والرجل يحب الأسحار.
يا ليتها إذ فدت عمراً بخارجةٍ ……. فدت علياً بمن شاءت من البشرِ.
استحت خزاعة، أن ترد الحوض يوم الشفاعة، مزجيّة البضاعة، فقدمت أحمد بن نصر، الذي قتله الواثق في القصر، فدخل الجنة بعد العصر.
قال له الواثق: وافق، قال: لا يا منافق، حاول الواثق أن يجيبه ولو بإدغام فيه غنة فقال لسان الحال: الخداع ليس من السنة، فذبحه بعد أن اشتاق إلى الجنة.
اثنان تاجان عظيمان، من قبيلة بني شيبان، جاهدوا في سبيل الرحمن.
ابن حنبل والمثنى، وكل منهما لدينه تعنّى، وللقاء ربه تمنّى.
قدم المهاجرون أربعة خلفاء، فقدم الأنصار أربعة قراء، أهدت قريش مصعب بن عمير، فأهدى الأنصار ابن الحمام عمير.
تأخر أنس بن النضر عن بدر، فجمع بين الغزوتين في جمع وقصر، فقتل في أحد بعد الظهر.
لما عذر الله عثمان، يوم بيعة الرضوان، علم الله صدقه فسعت إليه الشهادة إلى الديوان.
أبو بكر صدَّيق، والمخطوطة لا تحتاج إلى تحقيق، والرجل غنيٍ عن التوثيق، فلم يقتل لأنه أخذ حكم الرفيق.
السلام على الشهداء، فهم عند ربهم سعداء.


3) رسالة إلى من حاد عن الطريق:

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.. وبعد :
أتمنى أن تقرأ هذه الرسالة وأنت تتمتع بوافر الصحة وجميل العافية .
أخي الكريم:- هذه رسالة ود، وتجديد محبة صادقة، من أخيك وزميلك الذي
عرفته والتقيت به مراراً، وأرجو أن تكون عرفته محباً، وناصحاً،
ومشفقاً لا يألو الخير ما أصابه، لقد عرفتك جيداً، وما كان لهذه السنون التي مضت أن تمحو من مخيلتي تلك الشخصية، أتذكرك فأذكر ذاك الشاب حسن الخلق طيب المعشر كريم الود، أتذكرك فأتذكر ذاك الشاب الحريص على طاعة الله سبحانه وتعالى، فتارة أراه يصلي، وأخرى أراه تالياً للقرآن، أتذكرك فأتذكر ذاك الشاب الذي كان يحدثني كثيراً عن الثبات وخطورة الانحراف، أتذكرك فأتذكر ذاك الشاب الذي كان يشارك زملاءه وإخوانه عبادتهم، وحفظهم للقرآن، ومجالس العلم والوعظ.
أخي الكريم: والله إن تلك الصور وغيرها لا تزال شاخصة أمام عيني وناظري،

وحين يقفز اسمك للذهن، ويدور خيالك بالبال تتسارع تلك الصور المضيئة، والجوانب المشرقة، وتتلاحق لتأخذ مكانها، حتى يعكرها ما صار إليه صاحبي بعد ذلك.
أخي الكريم :- لن أنسى ذاك الأخ الذي أحببته في الله، وتمنيت أن أحشر
وإياه تحت ظل عرش الرحمن، ونلتقي إخوانا على سرر متقابلين، وطول تلك
السنون التي فرقتنا وصورتك، وخيالك يقفزان إلى الذهن بين الفينة والفينة…

ولكن صار ما كدر الخاطر! وأزعج الفؤاد مما لا يخفى عليك .
أخي الكريم:- هل تتفضل على نفسك لتقف معها ساعة محاسبة، ولحظات
مصارحة، فتقارن بين ما أنت عليه الآن وبين ما كنت عليه قبل ذلك؟

أن تجري حساباً صادقاً مع نفسك قبل الحساب الذي ليس بعده عمل، أن تجري
حواراً صريحاً له ما بعده قبل أن يتحاور أهل السعادة وأهل الشقاوة،
أخي العزيز:- لازال الباب مفتوحاً، والطريق مشرعة، أو لست تقرأ قول
العزيز الغفور: {قل ياعبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لاتقنطوا من رحمة
الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم {
فكن جريئاً أخي الكريم، وجاداً وحازما مع نفسك، وأعلنها عودة صريحة إلى
الله من الآن، إني لا أطلب منك أن تسلك طريقاً مجهول المعالم، لا تدري
ما وراءه، إني أطالبك أن تعود لفطرتك التي فطرك الله عليها، أن تعود
لتلك الحال التي كنت فيها في قطار الصالحين والعابدين .
أخي الكريم: يعتذر بعض الذين حولوا مسار حياتهم بأعذار تبدو لهم أول وهلة
أنها صادقة، ولو صدقت لما أغنت عنهم يوم القيامة.
يعتذر أحدهم بأن الصالحين الذين صاحبهم كان فيهم وفيهم!! لكن هل الحل أن يغير الشخص حاله أم الحل أن يتميز باستقامته؛ فيصبح خيرا منهم؟!
يعتذر بعضهم بأنه لم يكن جاداً، لم يكن صادقاً، كان يأتي المعاصي، كان
متناقضا مع نفسه فحسم الأمر بما آل إليه.
لكن شتان بين من يبقى على الخير ويجاهد نفسه، فيكبو وينهض، ويهوي ويفيق،
ويحب الصالحين، ويجالسهم، فيكون حريا بأن يقال له: أنت مع من أحببت
ويقال له: هم القوم لا يشقى بهم جليس. ويتجنب المجاهرة بالمعصية ليصبح من
أهل العافية كل أمتي معافى إلا المجاهرين
شتان بين هذا وبين من يجاهر بسلوك غير طريق الصالحين.
ويجد غيرهم أعذارا وأعذاراً، لكنها تبقى بعد ذلك حجج بينه وبين نفسه،
وحجج يواجه بها الناس، ولن تنجيه أمام الله عز وجل.
أخي الكريم: سطرت لك هذه الرسالة، وكلي أمل أن أرى وجهك المشرق، وأسعد
باتسامك اللطيفة التي لم ولن أنسها.


4) بعض النصائح لكي تكون فاشلاً (بالقوة)!!:

-لا تفعل شيئا لهدف: لا تفكر بالإنجازات التي ستتركها لعائلتك وأحفادك وأجيال المستقبل.
– لا تحاول معرفة ما يمثل لك قيمة في حياتك: لا تقرر ما هي أهم خمس قيم في حياتك وعملك، ولا تجعل قراراتك مبنية على قيمك وأهدافك.
– إذا كانت لديك أهداف، فلا تكتبها، وإذا كتبتها لا تجعلها أهدافا كبيرة.
– لا تأخذ النصيحة من أناس لا تعرفهم أو أناس قد فارقوا الحياة.
– لا تأخذ خطوة حقيقية الآن.
– لا تتوقف عن الخوف من الفشل وجعل نفسك أضحوكة للناس.
– لا تتحمل مسؤولية ما يحصل في حياتك وعملك من نتائج.
– لا تتحدث أو تفكر بما تريده.
– لا تكن شكورا.
– لا تحدد أولوياتك.
– لا تجعل لك قدوة.
– لا تتأقلم مع المتغيرات.
– لا تطور نفسك بشكل مستمر.


5) ( ثلاثيات):
*لمََّا أنذر النمل وحذر ودعا بني جنسه, سطرت في حقه سورة في القرآن, تتلى باسمه, فخذ من النمل ثلاثاً:
1- الدأب في العمل.
2- محاولة التجربة.
3- وتصحيح الخطأ.
*أكل النحل طيباً, ووضع طيباً, أوحى الله إليه, وجعل له سورة تذكر باسمه,

فخذ من النحل ثلاثاً:
1- أكل الطيب.
2- وكف الأذى.
3- ونفع الآخرين.
*علت همة الأسد, وظهرت شجاعته, فسمته العرب 100 اسم,

فخذ من الأسد ثلاثاً:
1- لا ترهب المواقف.
2- لا تتعاظم الخصوم.
3- لا ترضى حياة الذل.
*سقطت همة الذباب, فذكر في القرآن على وجه الذم, فأحذر ثلاثاً في الذباب:
1- الدناءة.
2- والخسة.
3- وسقوط المنزلة.
*حمل الهدهد رسالة التوحيد, فتكلم عند سليمان وأعطي الأمان, وذكره الرحمن,

فخذ من الهدهد ثلاثاً:
1- الأمانة في النقل.
2- سمو الهمة.
3-وحمل هم الدعوة.


(سحر القوافي)

أُحبُّ من حبكم من كان يشبهكم…. حتى لقد صرتُ أهوى الشمس والقمرا
أمرُّ بالجر القاسي فألثمه………… لأنَّ قلبك قاسٍ يشبه الحجرا.
————
يا ظبيةَ البانِ ترعى في خمائِلِه ……… ليُهنِكِ اليوم أنَّ القلبَ مرعاك
الماءُ عندك مبذولٌ لشاربِه ……… وليس يرويكِ إلا مَدمعي الباكي.
————
الدهر يومان ذا أمن وذا خطر…. والعيش عيشان ذا صفو وذا كدر
أما ترى البحر تعلو فوقه جيف………. وتستقر بأقصى قاعه الدرر
وفي السماء نجوم لا عداد لها…… وليس يكسف إلا الشمس والقمر.
————
صن النفس واحملها على ما يزينهـا…. تعش سالمـاً والقـول فيـك جميـل
ولا توليـن الـنـاس إلا تجـمـلاً….. نبـا بـك دهـر أو جفـاك خليـل
وإن ضاق رزق اليوم فاصبر إلى غدٍ……. عسى نكبات الدهـر عنـك تـزول
ولا خير فـي ودّ امـريءٍ متلـونٍ……… إذا الريح مالت، مال حيـث تميـل
وما أكثـر الإخـوان حيـن تعدهـم.. ولكنهـم فــي النائـبـات قلـيـل.


(رصدويه)
* إعلانات يندى لها ومنها الجبين!! منها المرئي ومنها المقروء وهناك أيضاً المسموع!! بكل صراحة إعلانات المنشطات الجنسية!! ألا ترى يا أخي المكرم بأنها قد تجاوزت الخطوط الحمراء؟!
————
*تخيلوا… في إحدى البلدان العربية… قامت الدنيا عليه ولم تقعد لأنه بزعمهم (من المتشددين!!) يمنع بيع الخمور في فندقه!!

(رسائل إلى من يهمه الأمر)
*أحل الكفر بالإسلام ضيماً…. يطول عليه للدين النحيب
فحق ضائع وحمى مباح………. وسيف قاطع ودم صبيب
وكم من مسلما أمسى سليباً…. ومسلمة لها عرض سليب
وكم من مسجد جعلوه ديراً.. على محرابه نصب الصليب
أتسبى المسلمات بكل ثغرٍ…. وعيش المسلمين إذا يطيب؟!!
فقل لذوي البصائر حيث كانوا… أجيبوا الله ويحكمُ أجيبوا.
————
*رسالة إلى كل متكبر:
*(ومن مظاهر تواضع النبي صلى الله عليه وسلم: رحمته بالصبيان وتحيتهم إذا مرّ عليهم، لإشعارهم بكرامتهم، جاء في حديث متفق عليه عن أنس رضي الله عنه: ((أنه مر على صبيان، فسلم عليهم، وقال: كان النبي صلى الله عليه وسلم يفعله)).
وروى البخاري عن أنس أيضاً قال: ((إن كانت الأمة (أي الرقيقة) من إماء المدينة لتأخذ بيد النبي صلى الله عليه وسلم فتنطلق به حيث شاءت))
ومن تواضع النبي صلى الله عليه وسلم: قيامه في منزله بخدمة أهله وبرَّه بهم.
روى البخاري عن الأسود بن يزيد قال: سئلت عائشة رضي الله عنها: ((ما كان النبي صلى الله عليه وسلم يصنع في بيته؟ قالت: كان يكون في مهنة أهله، فإذا حضرت الصلاة، خرج إلى الصلاة))
من كتاب ((أخلاق المسلم _ علاقته بالمجتمع _))
————
*رسالة إلى مبغضي الصحابة –رضي الله عنهم أجمعين-:
يقول ابن المبارك – رحمه الله – في الصحابة:
ولا أزال مستغفرا لهم أبداً *** كما أمرت به سراً وإعلانا
فلا أسب أبا بكرٍ ولا عمرٍ *** ولا أسب معاذ الله عثمانا
ولا ابن عم رسول الله اشتمه *** حتى البس تحت الترب أكفانا
ولا الزبير حواري الرسول ولا *** أهدي لطلحة شتماً عز أو هانا
ولا أقول لأم المؤمنين كما *** قال الغواة لها زوراً وبهتانا.


(لواذع)
*قال تيمو ستوكل، القائد السياسي الأثيني، لابنه ذات مرة: إنك أقوى شخص في بلاد اليونان جميعها, فسأله الصبي: كيف ذلك؟!
فقال أبوه: لأن أهل أثينا يقودون جميع الإغريق، وأنا أقود الأثينيين، وأمك تقود زوجها، وأنت تقود أمك.
*الأطفال بحاجة إلى الحب ولاسيما إذا كانوا غير جديرين به.
*التجربة هي الاسم الذي يطلقه بعض الناس على أخطائهم.
*اغفر دائما لأعدائك فليس هناك ما يضايقهم أكثر من ذلك.
*الخبير هو الشخص الذي يتناول شيئاً كنت تعرفه أنت من قبل, فيجعله يبدو في شكل يبعث على الحيرة.
*الحطام… بقايا مشاعر في مرحلة من العمر.
*الشوق…نار تحرق صاحبها بلا حطب.
*الشروق…. يعلن عن ولادة يوم جديد, وموت يوم آخر من عمرك.
*الغروب…. هو وداع الشمس لنا بلغتها الخاصة.


(دموع قافية)
(هذا دمي)
يا أيها الشيخ المسجى قل لهم..
هذا دمي..
فتأملوا.. يا أيها الأعداء شيخاً يرتمي..
يا ويحكم.. ماذا فعلت لكي أمزق بالرصاص الهائم..
هذا دمي.. هذا السلام من العدو المجرم..
هيا اسألوني عن دمي..
هيا اسمعوها من فمي..
هو لعنة.. حلت بدار الآثم..
هو غضبة.. سحقت جيوش الظالم..
هو شعلة.. ستضيء درب المسلم..
هيا انثروا جسدي الصريع على الثرى..
ولتحفروا قبري فإني في الجنان أعيش عيش مُنَّعمِ..
هذا دمي..
ولتسألوا قومي لماذا أسلموني للعدا..
ولتسألوا كل الذين تسابقوا نحوي وأعجبهم دمي..
كل الذين تآمروا في قتل شيخ مسلم..
كم من جراح غوروا في قلبيَ المتحطم..
كم من نجيع نازف من جرحيَ المتجهم ..
هذا أنا ملقى أمرغ بالدمِ..
والجرح في جسدي يئن ويرتمي..
فوقي يصيح بنائم..
يكفي صراخاً إنني .. متألم من أجل جرحي والدم..
لو كنت حياً لانتفضت وما ذللت لمجرمِ..
ولكنت أول من يغيث نداءك المتلاطم..
لكنني ميت أمرغ بالدم..
لكنني لم ألق قومي في الوغى يستنفرون لغاشم.
شعر/ عبد الناصر محمد مغنم.


(قالوا فأجادوا)
– إياك والدَين، فإنه ذل النهار، وهم الليل.
– لا تؤخر التوبة فإن الموت يأتي بغتة.
– احذر الحسد فإنه يفسد الدين، ويضعف النفس، ويعقب الندم.
– إياك وصاحب السوء فإنه كالسيف يحسن منظره، ويقبح أثره.
– خلق الله الملائكة عقول بلا شهوة, وخلق البهائم شهوة بلا عقول, وخلق آدم وركب فيه العقل والشهوة, فمن غلب عقله شهوته التحق بالملائكة, ومن غلبته شهوته التحق بالبهائم.
– رحم الله عبدا قال لنفسه: ألستِ صاحبة كذا! ألستِ صاحبة كذا! ثم ذمها,
ثم خطمها, ثم الزمها كتاب الله تعالى فكان لها قائداً.
– رحم الله عبداً وقف عند همه, فإن كان لله مضى, وإن كان لغيه تأخر.
– لا تجالس أهل الأهواء فإن مجالستهم ممرضة للقلب.
– يهتف العلم بالعمل, فإن أجابه وإلا ارتحل.
– ما أقبل عبد بقلبه إلى الله, إلا أقبل الله بقلوب المؤمنين إليه حتى يرزقه ودهم.
– إننا نعيش لأنفسنا حياة مضاعفة، حينما نعيش للآخرين، وبقدر ما نضاعف إحساسنا بالآخرين، نضاعف إحساسنا بحياتنا.
– إياك والسؤال فإنه يذهب ماء الحياء من الوجه.
– كذب من قال: إن الشر يطفئ الشر، فإن كان صادقاً فليوقد ناراً إلى جنب نار فلينظر هل تطفئ إحداهما الأخرى؟! وإلا فإن الخير يطفئ الشر كما يطفئ الماء النار. – لا تؤخر التوبة فإن الموت يأتي بغتة.
– إذا كنت في الصلاة فاحفظ قلبك، وإن كنت على الطعام فاحفظ حلقك، وإن كنت في بيت الغير فاحفظ بصرك، وإن كنت بين الناس فاحفظ لسانك.
– احذر الحسد فإنه يفسد الدين، ويضعف النفس، ويعقب الندم.
– إياك وصاحب السوء فإنه كالسيف يحسن منظره، ويقبح أثره.


(فوائد بالنكهات)
– من ينل ينسى… أما الذي يريد فيفكر طويلاً.
– لا تفكر في المفقود.. حتى لا تفقد الموجود.
– إذا شاورت العاقل صار عقله لك.
– متى أحسنت بتقسيم وقتك, كان يومك كصندوق يتسع لأشياء كثيرة.
– الذكريات تكمن روعتها في تذكر أحاسيس لحظاتها.
– الوداع.. هذه الكلمة تنادي الدموع بأعلى صوتها دائماً.
– الناس أعداء ما جهلوا.
– الصبر مطية لا تكبو وسيف لا ينبو.
– استغن عمن شئت تكن نظيره، واحتج لمن شئت تكن أسيره، وأحسن إلى من شئت تكن أميره.
– خير أموالك ما كفاك وخير إخوانك من واساك.
– الحرمان خير من الامتنان.
– خفف الوطء ما أظن أديم الأرض إلا من هذه الأجساد.


(لا تتسرع في الحكم!!)

(أحبُ صبـا!!)
أقول أُحبُّها وأهيمُ فيـهـا *** ولم أَرَ في الوجودِ لها شبيها
تفوق الشمس والأقمار حسناً *** يغيظ من النواظر حاسديها
تخاطفها عيون النَّـاس دوماً *** وربُّ العرش من شرٍّ يقيها
أُداعِبهـا أُلاعبهـا مـراراً *** فترمقني وتضحكُ مِلء فيها
وأُجلسها إلى حجري فيهفو *** لها قلبي لسِـرٍّ كـان فيها
وتعـجـزُ أَن تخاطبني بحرفٍ *** يُعبِّـرُ عن شـعور يعتريها
يشـبّههـا الأقارب بي وإني *** لما قالوا سعدتُ وزِدتُ تِيها
فإن قد عبتمُ قـولي وفعـلي *** وصرتم من عواذل عاشقيها
أقول لكم شططتم بل ضللتم *** صواب القولِ في شأني وفيها
صبا بنتٌ لسبعٍ من شـهور *** وإنّي عمُّهـا وأخو أبيـها.

حامد كابلي
[email protected]
المدينة النبوية
(على صاحبها أفضل الصلاة والسلام)


تعليقات 13

  1. ولاجمل هذه الصفحة التي تشبهه الحديقة الغناء اجمل تحية لك مني اختك الياسمين

  2. كـ العذوق لذةً للطاعمين ،، وكـ اللوحات نسجت إبداعاً بتلوين ،، كَما عهدناك أستاذ حامد روائعٌ تتجدد وأحرفٌ تختال تيهاً حينَ تُلامس مخيلتكم مُكونة شخصية فريدة ومتميزة ،، عوداً حميداً لتباريحك العذبة..

  3. قمة الإبداع.. أنا متى ما استقبلت رسائل من أبونواف ابحث دائماً على إبداعاتك واطالع رسالتك قبل الجميع .. جزاك الله عنا كل خير

  4. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته جزاك الله خير وأطاااااااااال الله عمرك بالطاعه وييسر لك أمرك وسهل لك دربك ودمت سالم

  5. أشكر كل من تكلف ونظم عذب كلماته في التعليق على تباريح,,, المعذرة هناك لبس: أنا من عادتي أن أضع اسمي تحت قصائدي، والاخوة في المجموعة لعلهم لم ينتبهوا وحذفوا آخر سطر فاصل لآخر فقرة وهي قصيدة (صبا)، فظن البعض أنها من نظمي وهي ليست كذلك، وأيضاً أعتقد أنني أخطأت ولم أكتب: قال أحدهم،، عموما أكرر شكري للأحبة،،،

  6. بارك الله فيك وفيما تخط لنا .. موضوعك متكامل من جميع الجوانب .. ففيه المتعة والفائدة .. أسأل الكريم المنان أن يرزقك الجنان .

  7. بارك الله فيك أخي حامد مجهود أكثر من رائع .. تباريحك _ دائماْ _ لها رونق خاص ..

  8. جزاك اللـــه كل خيـــر لاأجامل إن قلت إنـــه أفضل موضوع بالمجموعة مع كل التقدير للاخوة الاخرين أتمنى أن تواصل إبداعك .. وأتمنى أن تطل علينا بموضوع آخر من إعدادك طبعاً يحمل فكرة أخرى رائعة . 🙂

  9. أطلت الغياب أستاذنا الكريم,, بارك الله فيك, ونفع بما سطرته يداك, دمت في حفظ الرحمن.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول