تباريح 26


بسم الله الرحمن الرحيم
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده
وعلى آله وصحبه وسلم
أما بعد :
أعضاء مجموعتنا الغالية… هذه هي تباريح 26
آمل أن تحوز على رضاكم واستحسانكم:

تباريح 26
(نفحات)
عن عائشة رضي الله عنها قالت: «كان رسول الله صلى الله عليه و سلم يصوم حتى نقول لا يفطر، ويفطر حتى نقول لا يصوم، وما رأيت رسول الله استكمل صيام شهر إلا رمضان وما رأيته أكثر صياماً منه في شعبان» [رواه البخاري:1833، ومسلم: 1956]
قال ابن رجب رحمه الله: صيام شعبان أفضل من صيام الأشهر الحرم، وأفضل التطوع ما كان قريب من رمضان قبله وبعده، وتكون منزلته من الصيام بمنزلة السنن الرواتب مع الفرائض قبلها وبعدها وهي تكملة لنقص الفرائض، وكذلك صيام ما قبل رمضان وبعده، فكما أن السنن الرواتب أفضل من التطوع المطلق بالصلاة فكذلك يكون صيام ما قبل رمضان وبعده أفضل من صيام ما بَعُد عنه .
هلموا عباد الله للاستعداد لرمضان بطاعات وأعمال وقربى للرحمن رزقنا الله وإياكم القرار في أعالي الجنان مع محمد صلى الله عليه وسلم الرسول العدنان وبلغنا وإياكم رمضان وتقبله منا وجعلنا فيه من عتقائه من النيران ….
(من موقع طريق الإسلام)


(رمضان… والأدباء)
– قال أحمد شوقي : الصوم حرمان مشروع، وتأديب بالجوع، وخشوع لله وخضوع ولكل فريضة حكمة، وهذا الحكم ظاهره العذاب وباطنه الرحمة، يستثير الشفقة، ويحض على الصدقة، ويكسر الكبر، ويعلم الصبر، ويسن خلال البر، إذا جاع من ألف الشبع، وحرم المترف أسباب المتع، عرف الحرمان كيف يقع، والجوع كيف ألمه إذا لذع .
– يقول الشاعر مصطفى حمام:
حدِّثونا عن راحة القيد فيه حدثونا عن نعمة الحرمان
هو للناس قاهر دون قهر وهو سلطانهم بلا سلطان
قال جوعوا نهاركم فأطاعوا خشعا ، يلهجون بالشكران
إن أيامك الثلاثين تمضي كلذيذ الأحلام للوسنان
كلما سرني قدومك أشجاني نذير الفراق والهجران
وستأتي بعد النوى ثم تأتي يا ترى هل لنا لقاء ثان؟.
– ويقول الشاعر معروف الرصافي وهو يصف بعض الصائمين الذين يتهافتون على الطعام غير مبالين بالعواقب :
وأغبى العالمين فتى أكول لفطنته ببطنته انهزام
ولو أني استطعت صيام دهري لصمت فكان ديدني الصيام
ولكن لا أصوم صيام قوم تكاثر في فطورهم الطعام
فإن وضح النهار طووا جياعا وقد هموا إذا اختلط الظلام
وقالوا يا نهار لئن تجعنا فإن الليل منك لنا انتقام
وناموا متخمين على امتلاء وقد يتجشئون وهم نيام
فقل للصائمين أداء فرض ألا ما هكذا فرض الصيام.
– ويؤكد أحمد شوقي معنى ترك المنكر في الصوم فيقول:
يا مديم الصوم في الشهر الكريم صم عن الغيبة يوما والنميم.
ويقول أيضا:
وصلِّ صلاة من يرجو ويخشى وقبل الصوم صم عن كل فحشا.


(قافية)
شبابٌ لم تحطمه الليالي ولم يُسلم إلى الخصم العرينا
إذا شهدوا الوغى كانوا كماةً يدكون المعاقل والحصونا
وإن جنّ المساء فلا تراهم من الإشفاق إلا ساجدينا
ولم تشهدهم الأقداح يوماً وقد ملأوا نواديهم مجونا
وما عرفوا الأغاني مائعاتٍ ولكن العلى صيغت لحونا
كذلك أخرج الإسلام قومي شباباً مخلصاً حراً أمينا


(رصدويه)
*(هذا الفستان شافوه!!) هذه العبارة القاتلة لمعنويات الكثير من ذوي الدخل المحدود، تشتري الزوجة (الفستان) بمبلغ وقدره!! وتلبسه لمرة واحدة فقط!!
ولا تعليق.
**********
*أدخل المستشفى للعلاج من ألم في ركبته، أدخل لإجراء عملية بسيطة، أعطي (البنج) بطريقة خاطئة،ويصاب المريض بموتة دماغية ويدخل في غيبوبة!!
فمن المسئول؟!!
**********
*خطر ألعاب (البلاي ستيشن)، لا يخفى على من له أقل متابعة لمحتويات هذه الأشرطة وهذه الألعاب.. اقتل الجميع تكن أنت البطل!! اسرق السيارات تحرز النقاط الأعلى!!، حدّث أحدهم عن لعبة يحرز فيها اللاعب نقاطاً أكثر كلما حطم المبنى الذي تعلوه منارة!!
**********
*(إعلام made by: ) أو ( صُنع بالإعلام ) :
تأثير الإعلام في حياتنا لا ينكره إلا جاهل أو متجاهل، وسأدخل في صلب التأثير بلا مقدمات:
– الأفكار والمعارف: وتشمل المعتقدات: موضوع أفلام الكرتون وتأثيراتها السلبية من ناحية عقدية، مثل الفلم الذي يعرض الشجرة التي تخترق السحاب حتى تصل إلى شخص يفهم منه الطفل بأنه هو….، وموضوع ذم الأمور الشرعية بشكل مباشر أو غيره مثل موضوع التعدد، حتى في السلام أو إلقاءه يكتفي البعض بالإشارة باليد مع أن السنة إلقاء السلام باللفظ المعروف، هذا بالإضافة إلى إلصاق صفة الإرهاب المزعوم بكل ما هو من الشريعة الإسلامية.
– الشكل: انتشار ظاهرة الوشم، ولباس القبعة الغربية، وربط الرأس بعصبة مكتوبة عليها أمريكا أو غيرها من دول الكفر بالإنجليزي.
– الأكل: إلزام الأطفال وغيرهم بالأكل بالشوكة وأنها من الإتيكيت، التنفير من الأكل باليد بشكل عام، وانتشار المشروبات الغازية بشكل غير طبيعي.
– القدوات الشخصية: ويقصد بهم النجوم، والتركيز على أخبار الممثلين على أنهم قدوات، ونشر أخبارهم في الصحف والمجلات.
– المشاعر: الزعم بحرية المشاعر وأن الزواج لابد أن يبنى على علاقة مسبقة، وأن التدخل في شؤون الآخرين من ناحية الإنكار أو الأمر بالمعروف من المنكر العظيم.
– اللغة: وأقصد بها التأثير في الكثير من الألفاظ وغيرها، وما أجمل ما قاله المستشرق الفرنسي المسلم (أمين عبدالكريم باربو) في معرض حديثه عن العربية، حيث قال: تعلمت العربية فأصبحت أرى بعيون الكون كله
وقال أيضا : إنها لغة ليست لماض متألق فقط، إنها أيضا لمستقبل العالم بأسره شرقا وغرب، إنها لغة فكر وروح وحضارة أفضل للبشرية جمعاء
هذا كلام المستشرق الفرنسي المسلم، أما كلام الواقع عند بعضهم فإليك مقتطفات منه : *أحدهم سقط القلم من يده ووقع على الأرض فقال : ( أوه شيت ! )
ولم يقل : الحمد لله على كل حال
-الآخر اصطدمت به في الطريق وأنا ماش على قدمي فقال : ( سوري كابتن )
-آخر : قلت له وكنا في مطعم : ماذا أحضر لك ؟
فقال : ( دينار بوكس )
فقلت له ألا ينفع الدرهم ؟
فضحك ساخرا وقال: أقصد وجبة!
-وآخر يقول إذا خيّر بين أمرين : ( آز يو لايك ! ).
يقول: ولقد قرأت رسالة عجيبة جدا كتبت قبل ما يقارب ألف عام، شكا فيها – ألفارو – مطران قرطبة عاصمة الخلافة في الغرب الإسلامي أن أتباعه من (النصارى) في قرطبة تخلوا عن لغتهم، وأقبلوا على اللغة العربية، يقول:
من الذي يعكف اليوم بين أتباعنا على دراسة الكتب المقدسة، أي يرجع إلى كتاب أي عالم من علمائها ممن كتبوا كتبهم باللغة اللاتينية ؟
ويقول : إننا لا نرى غير شبان (نصارى) هاموا حبا في اللغة العربية، يبحثون عن كتبها ويقتنونها، يدرسونها في شغف ويعلقون عليها، ويتحدثون بها في طلاقة ويقولون بها الشعر في رقة وأناقة.. يا للحزن!! مسيحيون يجهلون كتابهم وقانونهم ولاتينيتهم وينسون لغتهم
نفسها
فقلت معقّبا على كلامه:
نحن من يفترض بنا الآن أن نقول: يا للحزن ..
فليت هذا النص يخاطب به أبناء لغتنا العربية المنكوبة.
***********
*مصائب ومفاسد و(بلاوي) الصوالين أو الصالونات النسائية!!
واللبيب من الإشارة يفهم.
**********
(مرحباً بكم…)
– مع دخول العطلة الصيفية، وعلى متن الطائرات المتجهة إلى الخارج، وعندما يقول المضيف: مرحبا بكم في مطار (…؟…) ويذكر أي مطار خارج المملكة، إلا وترى بعض العباءات تطييييير إلى الحقائب، على أمل الهبوط مرة أخرى عند الرجوع إلى المملكة!!
– ولا يزال مسلسل….؟! هل أقول جرائم؟؟ نعم جرائم الصوالين أو صالونات
*تكشف ما لا ينبغي كشفه أمام الغير، وتقول: لا حرج!!


(صورة مع التحية)
– رابط خالد بن الوليد -رضي الله عنه- .. سنة في الحيرة .. أثناء مسيرته الجهادية الطويلة في فتوح العراق و الشام فكان إذا ذكر تلك السنة .. قال : (تلك كانت سنة نساء )..!!
– وهدد كلب الروم برسالته الخالدة:
( فقد جئتك برجال يحبون الموت .. كما تحبون شرب الخمر )
– وترنمنا بقوله: (ما من ليلة تزف إليّ فيها عروس أنا لها محب .. أو أبشّر بغلام بأحب إليّ من ليلة شديدة البرد غزيرة المطر .. في سرية من المهاجرين أصبّح بها العدو).
( قال إبراهيم بن أدهم – رحمه الله – : دخلنا على عابد مريض وهو
ينظر إلى رجليه ويبكي ، فقلنا : مالك تبكي ؟!
قال : ما اغبرتا في سبيل الله ).
(صورة مع التحية لمن يهمه الأمر)


(فوائد بالنكهات)
*الشخص الذي يستحق دموعك، لن يدعك تبكي أبداً.
********
*الأفكار العظيمة لا تحتاج إلى أجنحة فقط، بل إلى مدارج للهبوط أيضاً.
********
*صدق شيخ الإسلام – رحمه الله – حين قال :
( قوام هذا الدين كتابٌ يهدي ، وسيفٌ ينصر، وكفى بربك هادياً ونصيرا)
********
*سوف نموت جميعاً ولكن الحق سيبقى أبداً.
********
*رويدك فالهموم لها رتاجُ
وعن كثب يكون لها انفراجُ
الم تر أن طول الليل لما
تناهى حان للصبح انبلاجُ.
********
*ما فائدة الدنيا الواسعة، إذا كان حذاؤك ضيقاً.
********
*فكم راحةٍ أتعبت أهلها… وكم دعةٍ نتجت من تعبْ.
********
*لو فكر الطائر في الذبح، ما حام حول الحمى.
********
*ليس مهم أن تحب… المهم من تحب؟!!.
********
*الكلب السعيد يهز ذيله , والمنافق يهز لسانه.
********
*لا داعي للخوف من صوت الرصاص، فالرصاصة التي تقتلك لن تسمع صوتها.
********
*قيل: انبساطك عورة من عوراتك فلا تبذله إلا لمأمون عليه.


(انتبه للسانك!!)
* كلمات ومفردات قد يقع فيها البعض بدون قصد منه كما يقولون، ولكن هذا ليس مبرراً للاستمرار فيها، والمؤمنون نصحة، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إن أحدكم ليتكلم بالكلمة من رضوان الله ما يظن أن تبلغ ما بلغت فيكتب الله له بها رضوانه إلى يوم يلقاه، وإن أحدكم ليتكلم بالكلمة من سخط الله ما يظن أن تبلغ ما بلغت فيكتب الله له بها سخطه إلى يوم القيامة). أنظر صحيح الترغيب والترهيب للألباني المجلد الثاني (برقم-2247).
– قولهم: رزق البُله على المجانين: هذه لا تجوز لأن الرزق لله وحده.
– قولهم: امسك الخشب، أو خمسه في عينك، أو خمسه وخميسه: من باب الخوف من العين، كل ذلك لا يجوز، فإن اعتقد بأنها الخشب أو غيره ينفع أو يضر بذاته من دون الله فهذا من الشرك الأكبر، وإن كان يعتقد أنها سبب والله هو النافع الضار فهذا كذب على الشرع والقدر وهو ذريعة للشرك فهو شرك اصغر.
– قولهم: أنا عبد المأمور: هذه كلمة خاطئة لأننا كلنا عبيد لله الواحد الأحد القهار، وهي توحي أن قائلها ليس عليه أي ذنب إذا أمره رئيسه بفعل ما يغضب الله ، و الحقيقة غير ذلك ، فكل إنسان مسئول عن أفعاله مسئولية كاملة ، فعن ابن عمر رَضِيَ اللَّهُ عَنهُما عن النبي صَلَّى اللَّهُ عَلَيهِ وَسَلَّم قال: ‘ على المرء المسلم السمع والطاعة فيما أحب وكره، إلا أن يؤمر بمعصية، فإذا أمر بمعصية فلا سمع ولا طاعة ‘ مُتَّفَقٌ عَلَيهِ.
– قولهم: ثور الله في برسيمه: كلمة عجيبة!! هل هناك ثور لله !! وثيران أخرى للناس؟!!، كلام غريب.. وسوء أدب مع الله تعالى.. قال تعالى: { مَّا لَكُمْ لاَ تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقَاراً } (نوح-13).
– قولهم: لا حول الله: وهنا يريد الاختصار، ولكن المعنى نفي أن يكون لله حول أو قوة!!
قولهم: البقية في حياتك: ما هذه البقية؟! لا حول ولا قوة إلا بالله, هل يموت إنسان قبل انقضاء عمره؟!! بحيث تكون البقية يرثها أحد أوليائه؟!! قال تعالى: ((فإذا جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون ))
قولهم: الباقي على الله: وهذه الكلمة دائما ما تتردد على لسان بعض الأطباء وغيرهم ممن أنجز عملاً، وهي مذمومة شرعا، والواجب علينا التأدب مع الله، والأحرى أن يقال: أديت ما علي والتوفيق من الله.
– قولهم: شاء القدر أو شاءت الأقدار: وهي كلمة غير صحيحة، لأن الله سبحانه وتعالى هو الذي يشاء.
– قولهم: فلان شكله غلط: وهي من أعظم الأخطاء والأغلاط الجارية على ألسنة الناس، لأن فيها تسخط من خلق الله وسخرية به.
– قولهم: الله يلعن السنة أو اليوم أو الساعة التي رأيتك فيها: وهي محرمة، وفي الصحيح عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: قال الله تعالى: (( يؤذيني ابن آدم , يسب الدهر , وأنا الدهر , أقلب الليل والنهار)) وفي رواية أُخرى: ((لا تسبوا الدهر فإن الله هو الدهر)).


(نُشيرة أخبار)
– مأفون خبيث من أكبر العلمانيين في إحدى الدول العربية ومن الذين ينادون إدعاءاً وزوراً بتحرير المرأة وما هو إلا تفسيق وتضليل للمرأة، وينادي بفصل الدين عن التشريع الأساسي للقوانين، يقول في إحدى الجرائد العربية وبالنص:
لست ممن يخافون من الدين, أو من الملتحين أو المعممين, وأرى أن الموسيقى وتنمية الذوق الفني أهم من تحفيظ القرآن ودروس الدين, وما هو موجود ا كثر من كاف, ولا أرغب في أن أهدر فلوسي على تدريس الدين, وما هو موجود ا كثر من كاف, ولا أرغب في أن أهدر فلوسي على تدريس الدين, ولا أريد لابني أن يتلقى دروسا من جهلة يعلمونه عدم احترام المرأة وغير المسلم, ولا أريد من المتخلفين معرفياً وفكرياً من المسئولين عن وضع المناهج غير التربوية أن يملئوا رأس ابني بالأحاديث حول الجن.
أريد من ابني أن يتعلم اللغات الأجنبية فهي خير له من اللغة العربية الميتة ((!!!!)), وان يتعلم الموسيقى ليتراكم لديه الحس والذوق الفني
وليعذرني القارئ فأنا لن أعلق على هذا العفن، كلامٌ خبيث كخبث أصحابه لا كثرهم الله، والمعذرة مرة أخرى على تنغيص ذوقكم بهذا العفن.


(سحر البيان)
لا تقولوا: دَمُ أقصانا جَمَدْ
لا تقولوا:
ذهنُه من شدَّة الهول شرَدْ
لا تقولوا:
نهرنا الجاري رَكَدْ
ساخنُ العزم بَرَدْ
لا تقولوا:
إن جيشَ الكفر في الأرض احتشَدْ
وعلى الحوض وَرَدْ
وعلى أحلامنا في ساحةِ الأقصى قَعَدْ
لا تقولوا:
نفث الساحرُ سحراً في العُقَدْ
هبَّت الرِّيح بما لا يشتهي البحَّارُ…
واشتدَّ مع الموج الزَّبَدْ
زمجرَ الباغي ولم يأتِ المَدَدْ
لا تقولوا:
نزلتْ أمَّتُنا أقسى نزولٍ..
وعدوُّ اللهِ في الأرض صَعَدْ
لا تقولوا:
أسرف المجرم في القتلِ وفي الظلم تمادَى
وإلى قَصْعَتِنا جيش الأباطيل تنادى
أَبْدَأَ الغاصبُ فينا وأعادا
لا تقولوا:
صرخ الطفل ونادى… ثم نادى.. ثم نادى
ثم فاضتْ روحُه في عَتْمَةِ اللَّيل وفي القلب كَمَدْ
أقسم الصوتُ الذي أَطْلَقَه…
أنَّ الصَّدَى كان ينادي: لا أَحَدْ
لا تقولوا:
عَقِمَتْ أمَّتُنا، واستنسرَتْ فيها بُغاثُ الطيرِ…
والعَزْمُ خَمَدْ
لا تقولوا:
زرع الزارعُ والباغي حَصَدْ
ذهب الأقصى وضاعت قدسُنا منّا وحيفانا ويافا وصَفَدْ
لا تقولوا: حارس الثَّغْر رَقَدْ
أنا لا أُنكر أنَّ البَغْيَ في الدُّنيا ظَهَرْ
والضَّميرَ الحيَّ في دوَّامة العصر انْصَهَرْ
أنا لا أُنكر أنَّ الوهمَ في عالمنا المسكون بالوهم انتشرْ
غيرَ أنَّي لم أزلْ أحلف بالله الأحَدْ
أنَّ نَصْرَ اللَّهِ آتٍ ، وعدوَّ اللهِ لن يلقى من الله سَنَدْ
لن ينال المعتدي ما يبتغي في القدسِ….
ما دام لنا فيها وَلَدْ.
______
العشماوي


(منتقاة)
من خضم الشبكة:
المقامة النجفية
زارني خالد بن يزيد ، بعد قدومه من سفر بعيد ، فحدثني عن مدينة رآها ، هاله مرآها ، عظمت فيها القبور ، وسُجد فيها للمقبور ، هُجرت مساجدها ، وعُمرت مراقدها ، يُستغاث فيها بالأموات ، وتُقدَّم عند قبورها القربات ، يُعبِّدون أسماءهم للرجال ، ويتركون اسم ذي الجلال ، يُحلف فيها بالبشر ، مخالفين الكتاب والأثر .
والأدهى من ذلك ، ما يحدث هنالك ، من طقوس غريبة ، في الليلة العجيبة ، ففي ليلة عاشوراء ، ترى أشباه ابن باعوراء ، فترى العجائب ، وتسمع الغرائب ، ترى جموعاً كثيرة ، وأفعالاً مثيرة ، ترى من يضرب نفسه ، ومن يشج رأسه ، فتسمع النواح ، وقبله الصياح ، يلطمون الخدود ، ويسلخون الجلود ، حتى تسيل الدماء ، من رجالهم والإماء ، يتجرعون العذاب والآلام ، من مئات السنين والأعوام ، على جرم لم يرتكبوه ، وذنب لم يفعلوه .
ينتظرون الغائب المنتظر ، والإمام المعتبر ، ينتظرون خروجه من السرداب ، في قصة ضحكت منها البهائم والدواب ، وبعد أن طالت غيبته ، احتارت شيعته ، فقد علقوا بعودته الأحكام ، وتعطلت بغيبته مصالح الأنام ، فابتدعوا معتقداً يهدم أساس مذهبهم ، وشريعة تناقض أصول منهجهم ، فبعدما قالوا بضرورة الإمام ، وحتمية وجوده على الدوام ، فقرروا وزوروا ، وأعادوا وكرروا ، فإذا هم يأتوننا بولاية الفقيه ، لتنسخ كل ما قيل وتلغيه ، وهذا حال ما ابتدعته عقول الرجال ، فإن مصيره إلى الزوال ، ولو كان آية منزلة ، وشريعة مكملة ، لحفظه من تكفل بحفظ الذكر ، وإن طال الزمن وبعد الدهر .
يسبون أصحاب الرسول ، الثقات العدول ، ويكفرون السابقون الأولون ، إلا بعض من يوالون ، فيقولون : إن أهل بدر وأحد ، والخندق وحمراء الأسد ، وتبوك والأحزاب ، وأغلب الأصحاب ، ارتدوا بعد نبيهم ، وبدلوا بعد حبيبهم ، فنسبوا لنبيهم أبشع الصفات ، ومثله كتاب ربهم والآيات ، ونسوا أن أئمتهم بعد النبي صاهروهم ، فتزوجوا منهم وزوجوهم ، وهم المعصومون! ، وعن الزلل مبرؤون! كما يقولون ، فجمعوا بين الظلم والغباء ، والحمق والمراء ، ونسوا أن علام الغيوب زكاهم ، وسيد المربين رباهم ، فسبهم سب للمزكي ، وتنقصهم تنقص للمربي .
تجرؤوا على عرض الرسول ، فنالوه بالتعريض والقول ، فقالوا كما قال أهل النفاق ،  أتواصوا به
أم بينهم اتفاق  ، فعاقبهم الله بهتك أعراضهم ، ورخصها بين أشرافهم ، فالجزاء من جنس العمل ، فليتأمل من عقل .
أخذوا من النصارى عبادة البشر ، وعصمة الأئمة الاثني عشر ، وعذبوا أنفسهم على خذلان الحسين ، تشبهاً بِضُلّال الأمتين ، حينما خذل النصارى عيسى ، كما خذل اليهود موسى ، أما فرية تحريف الكتاب ، فمن مجاورة أهل الكتاب ، أما الثياب السود ، فتشبه بطيلسان يهود ، وغلوهم في الصالحين ، سبقهم قوم نوح في الغابرين ، وتقديس العوائل والأسر ، والأعراق والبشر ، من بقايا المجوسية ، الديانة الفارسية ، فلم يزل النيروز عيدهم ، وأبو لؤلؤة المجوسي اللعين شهيدهم .
قلت : أقدمت من بلاد عباد البقر ؟ والأصنام والشجر ؟ ، أم من النصارى ، الضلال الحيارى ، فقد جمعوا من الأديان ، كعدد آلهة الرومان.
قال : مع شديد الأسف ، كنت في النجف ! ، كنت في مدينة العبرات ، وموئل الحسرات ، في بلاد فتحت بالدماء والرؤوس ، وحروب كالبسوس ، فتصبح كأنها لم تفتح ، وكأن التوحيد فيها لم يصدح .
قلت : فمن أزلهم عن الصراط وأضلهم ؟ ، وقد تُركنا على المحجة ، فليس لضال حجة .
قال : أضلهم الأئمة المضلون ، والعلماء المبدلون ، فقد استعاذ منهم الرسول ، وحذر من خطرهم على العقول ، فاجتمعت عليهم الشبهات ، وزينت لهم الشهوات ، فضلوا وأضلوا ، وزلوا وأزلوا ، ولم يكتفوا بتخريب آخرة المسلمين ، فألحقوا بها دنيا المساكين ، فشرعوا لهم الأخماس ، أضعاف ما فرضه الرحمن على الناس ، فضيقوا على الأتباع أرزاقهم ، وهذه بعض أخلاقهم .
قلت : ومما علمت ، وتربيت عليه وفهمت ، أن من خلق الله له إدراكاً وعقلاً ، وجعلا له من كلامه قرآناً منزلاً ، فإنه لا يعذر بكفر ، وسجود لقبر ، وكلام الله يتلى، يتدبره العقلاء .
قال : صدقت ، وبالحق نطقت ، فليتهم يعقلون ، ويقرؤون ما كتبت ويتأملون ، حتى نكون لله حنفاء ، ونحشر مع سيد الأنبياء ، وآل بيته الأصفياء ، والصحابة الأوفياء .


(رسالة أب عجوز لولده)
ابني العزيز:
عندما يحل اليوم الذي ستراني فيه عجوزاً
أرجو أن تتحلى بالصبر وتحاول فهمي
*****
إذا اتسخت ثيابي أثناء تناولي الطعام
إذا لم أستطع أن ارتدي ملابسي بمفردي
تذكر الساعات التي قضيتها لأعلمك تلك الأشياء.
*****
إذا تحدثت إليك
وكررت نفس الكلمات ونفس الحديث آلاف المرات
لا تضجر منى
لا تقاطعني
وأنصت إلي
عندما كنت صغيراً يا بني , قرأت لك نفس القصة و(الحدوتة)
إلى أن تنام.
*****
عندما لا أريد أن أستحم
لا تعايرني ولا تتسلط على
تذكر عندما كنت أطاردك وأعطيك ألاف الأعذار
لأدعوك للاستحمام.
*****
عندما تراني لا أستطيع أن أجارى
وأتعلم التكنولوجيا الحديثة
فقط
إعطنى الوقت الكافي
ولا تنظر إلى بابتسامه ماكرة وساخرة
تذكر أنني الذي علمتك كيف تفعل أشياء كثيرة
كيف تأكل
كيف ترتدي ملابسك
كيف تستحم
كيف تواجه الحياة
*****
عندما أفقد ذاكرتي أو أتخبط في حديثي
إعطنى الوقت الكافي لأتذكر
وإذا لم أستطع
لا تفقد أعصابك
حتى ولو كان حديثي غير مهم
فيجب أن تنصت إلىَ
*****
إذا لم أرغب بالطعام
لا ترغمني عليه
عندما أجوع سوف آكله
*****
عندما لا أستطيع السير بسبب قدمي المريضة
أعطني يدك
بنفس الحب و الطريقة التي فعلتها معك
لتخطوا خطوتك الأولى
*****
عندما يحين اليوم الذي أقول لك فيه
إنني مشتاق للقاء الله
فلا تحزن ولا تبكى
حاول أن تتفهم
أن عمري ألآن قد قارب على الانتهاء
وفى يوم من الأيام
سوف تكتشف أنه بالرغم من أخطائي
فإنني كنت دائماً أريد أفضل الأشياء لك
وقد حاولت أن أمهد لك جميع الطرق
ساعدني على السير
ساعدني على تجاوز طريقي بالحب والصبر
مثلما فعلت معك دائماً
ساعدني يا بني على الوصول إلى النهاية بسلام
أتمنى أن لا تشعر بالحزن
ولا حتى بالعجز حين تدنوا ساعتي
فيجب أن تكون بجانبي وبقربي
وتحاول أن تحتويني
مثلما فعلت معك عندما
بدأت الحياة
أحبك يا بني العزيز
أبوك


(الإيجابيات العشر)
هناك بعض الصفات التي لابد أن يتحلي بها الأشخاص من أجل أن يكونوا إيجابيين فاعلين في مناحي الحياة ومن هذا الصفات:
1) تفاءل:
التفاؤل من الإيمان والتشاؤم من الشيطان، ولا تتذمر من واقعك.
2) تحمس:
أوجد الحماس في الأعمال اليومية والمتكررة حتى لا تمل، ابحث عن اهتمامات جديدة، جدِّد هواياتك, فعِّل مواهبك.
3) تحدث عن النجاح:
قلص الحديث عن الفشل، من لا يعمل لا يفشل والذي يعمل يفشل.. وينجح.
4) شارك الناس:
تبادل وجهات النظر، واجه مشاكلك مع الآخرين، لا تحقر أحداً أبداً، اقبل النقد ولا تتأثر سلبياً فبعضه نافع، تعلم العطاء والسخاء.
5) خطط للنجاح:
ضع برنامجاً لغاياتك وطموحاتك، كن طموحاً في إنجاز الأعمال وتقدم نحو الامتيازات
6) جدِّد ما حولك:
كل ما حولك, ملبسك, مسكنك, سيارتك، برنامجك, صم يوماً, قم ليلاً، نوِّع بين السنن.
7) أرق بالبيئة الاجتماعية:
احذر من مصاحبة الفاشلين, والمحبطين, والجدليين بلا فائدة.
8) لا تستجب للمغالطات:
مثل أن السجائر تريح الأعصاب، أما الواقع فهي تؤذي الجهاز العصبي وبقية الجسم، ولا تستجب لبعض الأمثال العربية مثل: (مد رجلك على قدر غطائك)، و (اتق شر من أحسنت إليه).
9) اهتم بنفسك:
ابن ثقتك بنفسك، وتعلَّم كيف تهتم بنفسك؟ , كيف تسعد نفسك؟ , كيف تريح ذهنك؟
البس المريح الذي يعجبك, تطيب ونوِّع بين الأطياب ادهن نفسك من رأسك إلى أخمص قدميك.
10) اصدق مع نفسك:
لا تخادعها ولا تكذب فالخداع يفقد الثقة ويخل التوازن، تعلم الدعاء فهو محض الصدق مع النفس، احتسب الأجر في كل عمل خير تقوم به للغير، الزم ذكر الرحمن فإنه أنس الروح، ثبت عقيدة التوحيد لا إله إلا الله فالعقل الباطن لا يستريح إلا بها
يجب علينا أن نمشي على مبادئ تمنحنا الثقة في حياتنا حتى نعيش مطمئنين.
(من خضم الشبكة – بتصرف -)


(لواذع)
(قضيتنا)
يقول – وما أحسن قوله -: كانت فلسطين قضية إسلامية، ثم أصبحت قضية عربية، ثم قضية فلسطينية، ثم قضية حزبية، ثم قضية شخصية، ثم لا تصبح قضية لأن القدس ليست عربية بشهادة الدول الغربية. وكنا نطلق على اليهود لقب العدو الصهيوني، ثم الصهاينة ثم العدو المحتل، ثم اليهود في فلسطين، ثم الدولة اليهودية، ثم الدولة العبرية، ثم إسرائيل بين قوسين، ثم أزلنا القوسين!!
**********
(من…؟؟ أيها الغريب!!)
من يعطيك اليوم : شهادة (حسن سيرة وسلوك) كي تستطيع أن تعمل بانتظام، وتعيش في سلام، وتسافر من بلد إلى آخر في أمان؟
من يقرر: هل أنت مواطن ميال للسلم، تكره العنف بكل أشكاله وأسبابه، تقول لمن فقأ عينك: تركت لي الأخرى، وتقول لمن ذبح ابنك: أدخلتني الجنة، وتقول لمن هدم بيتك: ما أجمل الحياة تحت سماء الله!
من يختم على أوراقك الرسمية: أنك تعتبر اليهود قوما متحضرين، يحق لهم امتلاك السلاح، وتطويره بكل أنواعه، لأنهم يعرفون كيف ومتى يستخدمونه.. ويحق لهم الانتقام ممن يمس أمنهم وحياتهم ورزقهم بكل طريقة، وفي أي وقت.
من يكتشف: إن كانت سمرتك الجميلة تكتم عشقا قديما للجلد الأبيض، والشعر غير الأسود والعين غير السوداء.
من يضع في عنقك: خيطا من حرير، دقيقا رقيقا، إن سايرته لم تحس به، وإن قاومته خنقك بعد انحباس الدم.
من يعطي الأوامر: أطعموه/ لا تطعموه/ عاملوه/ لا تعاملوه/ املئوا الصحف والإذاعات قصائد مديح/ املئوها عويل هجاء وافتراء.
من يكتب الوثائق والمعاهدات: ويعلقها على جدران الماء والهواء والحجر تعلن مقاطعتك، والحرب عليك وحصارك.
من : ؟ أيها الغريب إذا قال: ربي الله، ثم سار لا يبالي إلا أن يكون الله راضيا.
سر:.. لا تبال.. فسراقة قد يتحول إلى طريق إيمانك، وأوهن البيوت يمكن – إن صدقت – أن يحميك ويخادع طالبيك.. وركبك بالغ غايته ولو كره الكافرون.
—–
فاطمة أديب الصالح
( أول أديبة تفوز بجائزة الخنساء العالمية للإبداع النسائي )


(والأذنُ تسمع قبل العين… أزمانا!!)
يعرض المتحف العلمي البريطاني سناً الكترونية مطورة تستقبل المكالمات الهاتفية دون الحاجة إلى أي أداة هاتفية، مما يعني أنها ستكون عظيمة الفائدة للجواسيس والمحققين السريين.
وتزود السن بجهاز استقبال صغير لاستقبال إشارات رقمية من الهواتف النقالة، تحول بدورها إلى حركة اهتزازية تنتقل عبر العظام إلى الأذن الوسطى لسماع الأصوات. وصمم السن طالبان من الكلية الملكية للفنون، ويمكن زرعها في الفك بعملية جراحية لاستقبال أي مكالمة من دون الحاجة إلى أداة هاتفية.
وتستطيع السن الاتصال بسلسلة من الأجهزة الرقمية مثل الهواتف والكومبيوترات وأجهزة اللاسلكي. وهي تعتبر تطويرا جديدا في ميدان الأجهزة التكنولوجية المزروعة في الجسم، التي تعمل بتقنيات الكترونية تحفز الأعمال البيولوجية للإنسان. وحصل تصميم السن على جائزة علمية بريطانية مخصصة ل«منتجات المستقبل».
«الشرق الأوسط»


( لا تيأسوا..!!)
لا تيأسوا
أنتم أنا
فجميعنا
للكون زهرةْ
لا تيأسوا
أنتم أنا
معنى الحياة
لدي حُمرةْ
أنا قد رضعتُ
وطينتي
كالأم
تحناناً وقرةْ
أنا جمرةٌ
أنا حمرةٌ
أنا كالشهيد
أباح مهرهْ
لا تيأسوا
مهما جنا
أعداؤنا
فالموت مرةْ
ولتصبروا
مهما جرى
فرمادنا
من فوق جمرةْ
ولتصرفوا
أنظاركم
فالقدس
ترتشف المضرةْ
من غادرٍ
متكبر
وتلاحق العبرات
عبرةْ
يا مسلمون
رويدكم
فجميعكم
أبناء حرةْ
تغتالني
نظراتكم
نبراتكم
من بعد نظرةْ
لكنكم
بجموعكم
تستنكرون
وتشجبون
ترددون
أذل نبرةْ
لكنني
بعقيدتي
ذا العسر
تجلوه المسرةْ
سأظل
أصبر
ارتجي
رحمات
رحمن المجرةْ…
لا تيأسوا
أنتم أنا
فجميعنا
للكون زهرةْ.

حامد كابلي


(إهداء)
*100 فكرة لتربية الأسرة:
(هنا)
**************
*أسئلة وأجوبة للصغار ولا يستغني عنها الكبار:
(هنا)


مع خالص التحية للأحبة
حامد كابلي
[email protected]
المدينة النبوية
(على صاحبها أفضل الصلاة والسلام)


تعليقات 4

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول