تباريح 22


المكرمين في مجموعتنا الزاخرة… هذه هي تباريح 22
آمل أن تحوز على رضاكم واستحسانكم:
تباريح 22


(نـفـحـات)
انتقيت لكم من رسالة:
(99 فائدة نفيسة من 55 كتاب فريد)
• قَالَ عُتْبَةُ بْنُ غَزْوَانَ -رضي الله عنه- : لَقَدْ ذُكِرَ لَنَا أَنَّ مَا بَيْنَ مِصْرَاعَيْنِ مِنْ مَصَارِيعِ الْجَنَّةِ مَسِيرَةُ أَرْبَعِينَ سَنَةً وَلَيَأْتِيَنَّ عَلَيْهَا يَوْمٌ وَهُوَ كَظِيظٌ مِنَ الزِّحَامِ. صحيح مسلم(7625)
• قال شيخ الإسلام ابن تيمية-رحمه الله-: فمن كان مخلصاً في أعمال الدين يعملُها لله؛ كان من أولياء الله المتقين أهل النعيم المقيم [مجموع الفتاوى 1/8].31.
• قال بعض السلف: القلوب مشاكي الأنوار، ومن خلط زيته اضطرب نوره، فعُمِّيت عليه السَّبيل.
• قال بعض السلف: الَّتقيُّ وقتُ الراحة له طاعة، ووقت الطاعة له راحة.
• قال ابن القيّم -رحمه الله- كلما كانت النفوس أشرف والهمة أعلا كان تعب البدن أوفر وحظه من الراحة أقل . مفتاح دار السعادة – (2 /15)
• قال الأستاذ علي الطنطاوي -رحمه الله- إن الأمة الخاملة صف من الأصفار، لكن إن بعث الله لها واحداً مؤمناً صادق الإيمان داعياً إلى الله، صار صف الأصفار مع الواحد مائة مليون، والتاريخ مليء بالشواهد على ما أقول.


(ومضة)
أوصت إحدى الصالحات زوجها وقالت له:
يا هذا، اتق الله في رزقنا فإنا نصبر على الجوع ولا نصبر على النار.
– (صورة مع التحية لكل موظف أو أجير).


(دعوة… ليست لك فقط)
قامت الرئاسة العامة للإفتاء بافتتاح موقع رسمي للإفتاء
على الرابط التالي:
(هـــــنـــــا)
استفد منه، وساهم في نشره
فالكثير بحاجة إلى فتاوى كبار العلماء.


( قافية )
• يا قدس يا مسرى النبي ..تصبري
لابد للجزار من جزار
• إن أجَّروك ففي جهنم وحدها
سيسددون ضريبة الإيجار
• ولسوف ينتقمًُ التراب لنفسه
فمن التراب ولادة الإعصار
وهواك حاصرني أنا ومراكبي
ما عاد لي في الحب أي خيار
• أنا ذلك المدني ..لوّعني الهوى
أو لم يبلغكِ الهوى أخباري ؟
• ومن المدينة قد أتتكِ قصائدي
مشيا وما تعبتْ من المشوار
• فإذا حلمتِ بعاشق فأنا هنا
أو ثائر فأنا من الثوار
• وإذا دجى ليلي فأنت نجومُهُ
وإذا النهار أتى فأنتِ نهاري
• يا قدس هل للشعر عندك سامع
فأنا وشعري تحت ألف حصار
• مازال شعري سيدا فحروفُهُ
مولودة في دولة الأحرار
• ما كان يوما عند زيدٍ طاهياً
أو حارساً في موكب الدينار.
شعر :عبد المحسن حليت مسلم.


(فوائد بالنكهات)
– ظاهر العتاب خيرٌ من باطن الحقد.
– الإخوان ثلاثة: أخ كالغذاء تحتاج إليه كل وقت، وأخ كالدواء تحتاج إليه أحياناً، وأخ كالداء لا تحتاج إليه أبداً.
– قال بحكمة: جبانٌ واحد في جيشي ، أشد خطراً علي من عشرة بواسل في جيش الأعداء.
– إذا كنت مخلصاً …فليكن إخلاصك إلى حد الوفاء ، وإذا كنت صريحاً فلتـكن صراحتك إلى حد الاعتراف.
– إذا خرجت الكلمة من القلب دخلت في القلب ، وإذا خرجت من اللسان لم تتجاوز الآذان.
– الأفكار العظيمة لا تحتاج إلى أجنحة فقط, بل إلى مدارج للهبوط أيضاً.
– الصاعقة لا تضرب إلا القمم غالباً.
– لا تضيع لحظة واحدة في التفكير في أولئك الذين تبغضهم .
– فكم راحة أتعبت أهلها …. وكم دعةٍ نتجت من تعب.
– لو فكر الطائر في الذبح ، ما حام حول الحمى .
– تبكي المرأة عندما يكون الألم خفيفاً، بينما يزداد صمودها كلما عظمت آلامها، على عكس الرجل تماماً.


(رصدويه)
* تقليعة: (بابا سامحلي)…. ماذا أقول؟!! وبم أعلق؟!!
كنت أظن اسمها: (بابا سامحني) فاستغربت!!، ولكن لما اتضح لي الاسم زال العجب.
يعني أن لسان حالهم: أبي سمح لي فما دخلك أنت؟!!
لعلها أخت تقليعة (لو ويست) ولكنها على مقاس (أفجر) منها،
ألا لعنة الله على اليهود والنصارى.


(لواذع)
1) كيابل الألياف البصرية تنقل المعلومات إلى ألاف الكيلومترات في الثانية،
وكيبل الألياف العضلية (اللسان) ينقل الشائعات بسرعة صاروخية!!
***********
2) هما… أي (الأول والثاني) في اجتماع مغلق… بعد الاجتماع لقاء وتصريح صحفي،،، الصحفيون يسألون عن نتائج وقرارات هذا الاجتماع؟!!
-الأول: لقد قررنا قراراً واحداً… وهو قتل 20 مليون مسلم وعالم فيزيائي واحد!!
(ثارت التساؤلات وضجت القاعة بالأسئلة؟؟!!): ولماذا عالم فيزيائي واحد؟!!
-الأول للثاني (يهمس خبث): ألم أقل لك؟!! لم يهتموا بالعشرين مليون مسلم، بل سألوا عن العالم الفيزيائي.
-الثاني (يتنفس الصعداء): نعم أصبت…. أصبت.
انتهت القصة فهل وصل المراد؟!! كم أنت رخيص أيها الدم المسلم في هذه الأيام،
وصدق الشاعر حين قال:
قتلُ امرئٍ في غابة جريمة لا تغتفر…
وقتل شعب مسلم مسألة فيها نظر!!
***********
3) كلام المرأة مع الرجل كشفرة الحلاقة .. كلما كان حادا يقطع أكثر ..!


(كفشة)
في أحد الليالي، أربعة من طلاب الكلية كانوا يلعبون حتى وقت متأخر ولم يستعدوا للامتحان المقرر عليهم في اليوم التالي.
وفي صبيحة اليوم التالي فكر الطلاب في خطة، حيث غطوا أنفسهم بالتراب وزيت السيارات، وذهبوا إلى عميد الكلية وقالوا بأننا ذهبنا ليلة البارحة لحفل زفاف كنا
مدعوين له وفي طريق عودتنا أنفجر أحد إطارات السيارة مما اضطرنا لدفع السيارة على طريق العودة للجامعة، ومما تسبب بالتالي في عدم قدرتنا على الاستعداد للامتحان.
وعليه قرر العميد بأنهم لهم الحق في إعادة الامتحان بعد ثلاثة أيام، وبعد شكر العميد ووعده بأنهم سيكونون عند حسن الظن، وفي اليوم الثالث التقى الطلاب والعميد كما هو متفق، والذي أخبرهم عند قدومه بأن هناك شرطاً في الامتحان بحيث يجلس كل طالب من الأربعة في غرفة لوحده لتأدية الامتحان، وعلى الفور وافق الطلاب حيث كانوا مستعدين بشكل جيد للامتحان.
تكوّن الامتحان من سؤالين فقط بمجموع 100 درجة:
1) السؤال الأول: ما هو اسمك؟ (درجتين).
2) السؤال الثاني: أختر أدناه أي الإطارات الذي أنفجر في طريق عودتكم إلى الجامعة من الزفاف تلك الليلة. (ثمانية وتسعين درجة).
أ) الإطار الأمامي من اليسار.
ب) الإطار الأمامي من اليمين.
ج) الإطار الخلفي من اليسار.
د) الإطار الخلفي من اليمين .
(ولك أن تخمن إجاباتهمJ)


(هل تـعـبـت؟!!)
رسالة إلى داعية تعب في دعوته، ثم كسل فقعد عن أمته…
(هنــــا)


ولنا لقاء في تباريحنا القادمة –بإذن الله-
حامد كابلي
[email protected]
المدينة النبوية
( على صاحبها أفضل الصلاة والسلام)


تعليقات 9

  1. أعجبتني كتابتك أخي الفاضل جعلها الله في موازين حسناتك الحقيقة أكثر من راثعة بارك الله فيك وسدد خطاك وأنا في إنتظار كل مقالاتك المتميزة جمعني الله وإياك والمسلمين في دار كرامته اللهم امين

  2. موضوع رائع جدا لما يحمل في طياته من الفائده جزاك الله خيرا وننتظر المزيد

  3. – الإخوان ثلاثة: أخ كالغذاء تحتاج إليه كل وقت، وأخ كالدواء تحتاج إليه أحياناً، وأخ كالداء لا تحتاج إليه أبداً. الاخ اللي كالداء تحتاج اليه ولكن نادرا لكي تدرك ثمن الصحة الصداقة الجميلة .. – الصاعقة لا تضرب إلا القمم غالباً. نعم تضرب الصواعق القمم غالبا ولكن تدمرها ان لم تكن قويه .. 1) كيابل الألياف البصرية تنقل المعلومات إلى ألاف الكيلومترات في الثانية، وكيبل الألياف العضلية (اللسان) ينقل الشائعات بسرعة صاروخية صدقت * رائعة تلك الكلمات أخي الفاضل .. بارك الله فيك وجزاك الله خيرا

  4. (كفشة) والله مرره حزنت عليــهم .. ايش حركــه النذالــه .. الله لايحطنا بمواقف مثل كـــذا.. ومضــــــــه : الله يوفقــك ياأخ حامـــد دنيا واخره ويكتب لــك الخير اينما كنت ..

  5. نعم انني فخر بك ياحامد كلمات فعلاً غالية ومقتطفات جميلة استمتعت وستفت منها اشكرك يا عزيزي والى الامام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول