انكسار الأفكار ‎( أمنية صديق لي ! )‎


في أغلب اجتماعاتنا اليومية التي يكثر فيها الهذيان اللاوعي , نقوم بقذف الكلمات في كل الاتجاهات , وقد يقدر الله أن تكون في إحدى تلك الاتجاهات ؛ وتصاب بقذيفة صاعقة من الكلمات المقذوفه التي انطلقت من الأفواه العنقودية , وأنا ممن تعرض – وغيري كثير – لهذه المقذوفات , فتمنى لي أحد الأصدقاء أن يراني ( سكران ) , وقالها لي بالعامية : ( ليتني أشوفك سكران ) , وبدأ بشكل طبيعي الآخرين بالضحك , وأنا كنت في حالة صمت , أنتظر خروجهم من تلك السكرات واللذات , فبعدما خرجوا من تلك الحالة , قلت لهم بهدوء : سبحانه فحينما سلط علينا الذل سلطه ايضاً على الأفكار , فأصبحت أفكارنا دائماً في انكسار وذل والعياذ بالله .

فمن منطلق قول الرسول – صلى الله عليه وسلم – ( لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه ) يجب أن نحب للآخرين ما نحبه لأنفسنا , وصديقي للأسف عارض قوله – صلى الله عليه وسلم – بأمنيته لي , تلك الأمنية الغريبة , وخرج من نطاق دائرة الصداقة عندي .

الأفكار المنكسرة في ذواتنا تأتي دائماً بسبب حياتنا اليومية التي نعيشها , فمع ما نعيشه من اضطرابات وسلوكيات بشتى أنواعها , تأتي تلك الأفكار السلبية . وهذه الأمنية لم تأتي من عبث , بل خرجت من ذاك العقل ؛ بسبب العوامل المحيطة به .

هُناك كتاب حقيقةً أعجبني يسهب في الحديث عن الأفكار الإيجابية والسلبية , وهو للدكتور إبراهيم الفقي وعنوانه ( قوة التفكير ) أرجو من الجميع قراءته والتفكر به , مع أنه لا يخلو من سلبيات !

نأتي في الأخير لعلاج هذه الأفكار المنكسرة الذليلة , حينما ترى مثل تلك الأمنيات أو الأفكار تخرج من عقلك بشكل سري أو علني , فبادر بالشكل الفوري بتغذية عقلك بالأفكار الإيجابية , التي لا تأتي إلا عن طريق تغيير جميع ما حولنا من سلوكيات واعتقادات .

وممن يُكرم العقل بالفكر الإيجابي هو القرآن الكريم , والسنة المطهرة , وأقوال الحكماء … بشكل مختصر هي الكتب يا أخي الكريم , التي ضلت خاوية على عروشها .

الحكمة الهندية تقول : ( أنت الآن حيث أتت أفكارك , وستكون غداً حيث تأخذك أفكارك ) , ويقول الدكتور إبراهيم الفقي ( الحياة التي تعيشها الآن ليست إلا انعكاساً من أفكارك , وقراراتك واختياراتك , سواء كنت مدركاً لذلك أم لا , ولو أخذت المسؤولية ؛ تكون قد بدأت الطريق إلي التغيير والتقدم والنمو ) .

لذلك يجب علينا أن نُبرمج عُقولنا على التفكير الإيجابي ؛ حتى لا نسقط في وحُول التفكير السلبي , ثم نجرها آهاتٍ وآهات .
***
( سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك )
..
فواز ناصر الحويفي
 


تابعوا جديد شبكة أبونواف على فيس بوك وتويتر

   


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

انكسار الأفكار ‎( أمنية صديق لي ! )‎

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول