انفلونزا الحمير


انفلونزا

يعانى العالم اليوم من عدة أمراض فتاكة لا يعرف لها علاج مثل أنفلونزا الطيور و جنون البقر و غباء الحمير.
و يتميز الأخير عن سابقيه بأنه قديم وله تاريخ كبيرفى الصراع بين البشرية المعذبة و الأمراض الفتاكة و حاولت البشرية التغلب عليه على مدى الآف السنين دون أن تنجح فى إيجاد مصل تطعيم أو علاج جراحى أو حتى أسلوب وقاية مضمون النتائج, و لا يعتبر هذا المرض فتاك فقط إنما هو ايضا من الأمراض المحرجة التى تحرج اى مصاب به عندما يكتشف الأخرون حقيقة مرضه و ينادونه (يا حمار), و لم يثبت إلى الأن إمكانية إنتقال المرض من بعض البشر المصابين إلى الحميرالأصحاء, و قد أشرفت مختبرات البحوث فى إندونيسيا و سنغافورة و الصين و أمريكا بالتعاون مع مختبرات السنبلاوين و حلايب و منيا القمح بالإضافة إلى جميع مختبرات مصر المحروسة على مراقبة إنتشار المرض و إمكانية العدوى به دون التوصل إلى أى نتيجة تذكر مما زاد الشكوك حول المراقبين أنفسهم, و قد ظهرت فى الأونة الأخيرة بعض الشائعات التى تتحدث عن إصابات بين المواطنين مما إستنفر الجماهير على الخروج فى مظاهرات مطالبين الحكومة عن الكشف عن الحقيقة و بمحاربة تجار الفول المدمس و كل من يهدد أمن الوطن, و قد وعدت الحكومة بأنها سترفس الستارعن المسئول و المتسبب فى هذه المأساة و لم تهدا الجماهير الغاضبة الا بعد أن خرج المتحدث الرسمى باسم الحكومة و قال لجموع المتظاهرين : هسسسس





اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

انفلونزا الحمير

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول