انتشار جزيئات العطاس في الطائرة


أظهر فيديو تصويري كيفية انتشار جزيئات العطاس والفيروسات في الطائرة، فإن قام شخص يجلس في المنتصف بالعطاس فإنه يعمل على نشر الجراثيم في الطائرة بأكملها. فالأشخاص الذين يجلسون بجوار أو خلف من يعطس عرضة للعدوى. لكن الجزيئات المليئة بالجراثيم يمكن أن تذهب أبعد من ذلك بحسب ما أظهره الفيديو. وقد أنتجت شركة “ANSYS” وهي شركة عالمية هذا الفيديو، واستخدمت النماذج الرياضية لمحاكاة تحرك الهواء في الطائرة؛ خدمة للقطاع الملاحي الجوي، ولمسئولي الصحة في فهم كيفية انتشار الجراثيم في الطائرة.

عطاس 4

وقد حذر خبراء المناعة والتطعيم من أن ميكروبات الشخص الذي يعطس يمكن أن تنتشر أكثر من 15 مترًا، والطريقة الوحيدة لتحصين النفس تكون بالتطعيم. فحين يعطس أي أحد، فإن جزيئات العطس تتصاعد إلى الهواء، فتتعلق كسحابة فوق الرؤوس. فتنتشر الجزيئات بين الأشخاص الذي يجلسون إلى جانب الشخص الذي قام بالعطس أو خلفه. وتنتشر الجزيئات الحاملة للجراثيم في الطائرة بأكملها؛ وذلك بحسب الطريقة التي يدور فيها الهواء في الطائرة حفاظًا على التهوية.

عطاس 3

وتعد المقاعد التي تقع يمينًا أو يسارًا الأخطر فهي عرضة للعدوى من العاطس وقال الطبيب “لان هندرسون” أستاذ علم الأحياء الميكروبية في “جامعة بيرمنغهام للمناعة والتحصين”:” هذا صحيح، إن عطس شخص يعاني من الإنفلونزا، فإن الفيروسات ستنتشر في كل مكان في الطائرة، ويمكن أن تنتشر حتى 15 مترًا، وسيكون الشخص المجاور هو الأكثر عرضة لخطورة العدوى”. وأضاف بأن الخطورة في حمل العدوى تكون أكثر في أماكن مثل المكاتب، أو السينما؛ وذلك لأن الهواء يُنقى في الطائرة كل دقيقتين أو ثلاث دقائق. في حين لا تتم تنقية الهواء في السينما والمكتب بنفس الوتيرة.

عطاس 2 جزيئات العطاس

(يرجى خفض الصوت؛ لاحتواء المقطع على موسيقى)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

انتشار جزيئات العطاس في الطائرة

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول