امنحني ثقتك


يتميز مجتمعنا بعاطفته الكبيرة في التعامل مع الأبناء ، وهي _ بلا شك _ مطلوبة بل تعبتر ركنا أساسيا في بناء الحب والتعايش بين أفراد الأسرة ، وهي تشبه الدواء الذي يحتاجه الإنسان عندما يعترضه ألم أو مكروه _ لا سمح الله _ وعندما تزاد هذه الجرعة في التعامل تنعكس سلبا على صحته .

هذه العاطفة قد تكون حجر عثرة عندما يحاط بها الأبناء ، فهي لا تزرع فيه غير التردد والتواري خلف تجارب والديه فقط ، ولا يمنحه أحدا فرصة التجربة في التعامل مع الأشياء من حوله ، حتى يضع في رصيد خبراته قدرة على التصرف في المواقف التي يمر بها .

كلنا يذكر تقنية الهواتف المتنقلة المزودة بـ ( كاميرا ) وكيف كانت ردة الفعل لدينا في التعامل معها ، وجاء بعد ذلك عالم آخر من الانفتاح على العالم بأسره تقنية التواصل عبر الشبكة العنكبوتية والتي وظفت في بداية استخدامها للهو والدردشة فقط ، وكأنها هي النافذة الوحيدة للتعرف عليها .




لاشك أن هذا نقص في مفهوم الإعداد لشخصية الأبناء في التعامل مع الأشياء الجديدة في حياتهم ، ولكن _ولله الحمد _ هناك من الأسر الواعية الكثير ، الذين زرعوا في أبنائهم ثقافة التعامل والمسؤولية عن كل ما يصدر منهم اتجاه الآخرين ، وكيف يستطيعوا أن يبنوا رؤية عن التعامل مع العالم الجديد وبذلك برزت لنا وجوه شابة رائعة ، تمكنت من قيادة الكثير من مواقع ( الانترنت ) ووجهتها نحو الفائدة المرجوة من وجودها ، بل وأصبح لدينا أبناء قادرين على تطويع هذه التقنية بما يعود بالنفع على المجتمع ، وبذلك أزالوا تلك الرؤية السوداوية عن الاستخدام السيء لها .

هناك أمثلة مشرقة في مجتمعنا لشباب في عمر الزهور ، عكسوا تربية رائعة من أسرهم ، تخلت عن الخوف في التعامل مع هذه التقنية ، وعززت فيهم الاستفادة من أوقاتهم وتوجيه طاقاتهم نحو الإبداع والتميز ، فهناك طلاب في المرحلة الثانوية يديرون منتديات حوارية بكل ثقة واقتدار ، علما أن من يرتادها من أصحاب الأقلام الجادة .

ولنكن أيضا أكثر إنصافا لهذه الفئة فقد أنشأوا مواقع خاصة بهم تظهر إبداعاتهم في مجالات متعددة ، ومنهم من ساهم في بناء مواقع خاصة بمدرسته .

هؤلاء الشباب طاقة متجددة تحتاج منا للثقة والتقدير ، سنرى إبداعاتهم تنعكس إيجابا على مجتمعنا فقط لنمنحهم الفرصة والتشجيع المستمر .
 


وقتكم رائع …
خالد بن محمد الأسمري
أبو نواف
مدرب معتمد للتنمية البشرية
مدرب معتمد لنشر ثقافة الحوار / مركز الملك عبدالعزيز
مرشد طلابي


تابع جديد رسائل المجموعة على تويتر

/
twitter.com/AbuNawafNet


تعليقات 1

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

امنحني ثقتك

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول