اليوم العالمي للسل


/

اليوم هو اليوم العالمي للسل والذي يوافق 24 مارس من كل سنة
يُحتفل بهذا الحدث سنوياً لإحياء ذكرى اكتشاف الدكتور روبرت كوخ للعصيّة المتسبّبة في الإصابة بالسل وذلك في عام 1882. وكان ذلك الاكتشاف الخطوة الأولى نحو تشخيص المرض وعلاجه.
يسهم اليوم العالمي للسل في إذكاء الوعي بوباء السل الذي يتخذ أبعاداً عالمية وبالجهود التي تُبذل قصد التخلّص من هذا المرض. يصيب هذا المرض، حالياً، ثلث سكان العالم. ويهدف هذا اليوم الى إبرازأهمية المرض وكيفية توقيه وعلاجه

/

ما هو السل؟
هو مرض معدي يتسبب في تلف الرئة وبعض الأجزاء من الجسم

وكيف ينتشر؟
حينما يسعل المصابون بهذا المرض أو يعطسون أو يتحدثون أو يبصقون، فهم يفرزون في الهواء الجراثيم المسبّبة للسل والمعروفة باسم “العصيات”. ويكفي أن يستنشق الإنسان قليلاً من تلك العصيات ليُصاب بالعدوى. غير أن أعراض المرض لا تظهر بالضرورة لدى كل من يُصاب بها. فالنظام المناعي يقتل أو “يقاوم” تلك العصيات التي يمكن أن تظل كامنة لمدة أعوام. ويؤدي إخفاق النظام المناعي في مقاومة عدوى السل إلى تنشيط المرض، وذلك عندما تتكاثر العصيات وتلحق أضراراً داخل الجسم

/
أحد خلايا النظام المناعي تهاجم العصيات

ما هي أعراضه؟
عامة يصيب الدرن الرئة ويمكنه أن يصيب الكلى والعظام والعقد اللمفاوية وأعراض السل:
كحة جافة أو مصحوبة بدم
آلام في الصدر
قصر التنفس
حمى
نقص الوزن
تعرق ليلي
ضعف


المصادر
WHO
Medical diagnosis and management for Danish

مع تحيات البوابة الصحية


تعليقات 1

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اليوم العالمي للسل

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول