الوحدة


لماذا انت وحيد؟ الوحدة معاناة ينزلها المرء بنفسه ذاتيا، فأنت وحيد لانك تختار ان يكون وحيدا. حتى لو كنت تعيش في قرية ليس بها سوى ساكنين اثنين و كلب واحد، فلديك شخصان يمكنك التحدث اليهما، فان كنت تعيش فى مدينه كبيرة، فهناك اشخاص اكثر يمكنك التواصل معهم مثل جيرانك، او الاشخاص الذين يسكنون  فى الطابق العلوي، او في المنزل المقابل، او الاشخاص الذين يتطلعون للتحدث مع شخص ما. فأنت محاط باشخاص يمكنك الاتصال بهم و الخروج معهم، و قضاء وقت ممتع بصحبتهم. هناك الآف الاشخاص فى الخارج ينتظرون منك ان تتصل بهم، او تمر عليهم للتحدث معا. مرة اخري، الامر كله عائد اليك.

يجب عليك ان تخرج و تظهر نفسك، يجب عليك ان تتواجد للمشاركة، للصداقة او للحب. عليك ان ترحب بالناس فى حياتك، فاذا ابتعدت عن العالم و حبست نفسك مع التلفزيون و كيس الشيبسي ذي الحجم العائلي فلا تفاجأ بأنك وحيد فقد نسى الناس وجودك

قد لا يرغب الناس فى الاتصال بك لانك اصبحت مملا، فاذا كانت اهتماماتك فى الحياة مقصورة على الحلقة التالية من المسلسل الجاري، فان قيمتك كشريك فى الحوار تقترب بسرعة من الصفر. فانت لا تجد شيئا تقوله لانك لا تتفاعل مع الحياة.

الشخص المهتم بما حوله هو شخص جدير بالاهتمام

الشخص الذي يجلس طوال الوقت امام التلفزيون ممل، مثله مثل برنامج تلفزيوني. لا تقل لي انك حاولت ان تتغير، فى حين ان كل ما قمت به هو الخروج من الباب الامامي لتلتف عائدا عندما اعتقدت ان ساعي البريد عبس فى وجهك. ذلك لا يعدو محاولة جادة

(قراءة فى كتاب: التفكير الايجابي)


أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!
ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول