المواطن وحقوقه الصحيه – خارج نطاق التأمين


مايشتكي منه المواطن هو العلاج المجاني الذي يتسبب بعبئ كبير في الالتزامات الماليه للمواطن صاحب الدخل المتوسط ومادونه , وقد وفرت الدوله عدة حلول لحل مثل هذه المشكله لمعالجة البنيه التحتيه جراء هذا الموضوع وقامت بالتنسيق بين الموظفين الحكوميين والعسكريين والقطاع الخاص بتأمين العلاج عن طريق شركات التأمين التي تتكفل بمعالجة مشتركيها في أي من المستشفيات والمستوصفات الاهليه

ولكن يبقى السؤال هل التأمين اغلق هذا المنوال ومعالجة جميع المرضى وحققت القطاعات الصحيه الاهليه الفوائد التي كانت ترتجيها مادياً ؟ ومن الذي ذهب ضحية هذا القرار ؟ المواطن – ام القطاعات الاهليه – ام شركات التأمين ؟




يجدر بي ذكر ان المواطن الذي كان يبحث عن الفائده في شموله للتأمين لم يجد أكثر من 50% من ماكان يبحث عنه وذهب ضحية ذالك شركات التأمين والذي خرج بالفائده هم القطاعات الصحيه الاهليه دون مقابل يشفع لهم من خدمات جراحيه او علاجيه جيده مثلما كانت تجتهد هذه القطاعات في تحسين صورتها من اجل جذب المرضى , الان بصريح العباره ” عندك تأمين ؟ روح اي مركز صحي بالطريق لايهم خدمته اذا كانت جيده أم لا ” عكس ماكنت تدفعه من ميزانيتك الخاصه فإنك تقدم الخدمه الممتازه على ماتدفعه أنت .

ونلاحظ بالاونه الاخيره ازدحام شديد في المستشفيات الخاصه بعضها كان جيد والبعض الاخر سيء او كان جيد ومع كثرة المراجعين اصبح لا يهتم بالامور العلاجيه مثلما كان بالسابق وتجربتي عندما اجريت عملية جراحيه في عيني قبل سنوات في مستشفى خاص ومعروف في جده وبعدما تركت هذا المستشفى فتره طويله تقارب العشر سنوات رجعت لاعيد الكشف مره اخرى ووجدت أن الحال في هذا المستشفى اصبح متهالك وسيء جداً وحينما بحثت مع المسؤلين فيه وجدت ان معضم المراجعين من يتحمل علاجهم التامين فأصبح هناك كثافه والمستشفى لايتسع الطاقه الاستيعابيه لهذا العدد الهائل من المرضى

مع العلم ان عدد الاطباء فيه محدود جداً وعدد المراجعين فيه يتجاوز 700 مراجع !! هل لك ان تتخيل هذا الوضع المأساوي ؟ كيف لطبيب ان يجري عملية دقيقه جداً لعدد يفوق 10 مثلاً باليوم الواحد ؟ وفوق ذالك يتابع حالة مرضاه ويتابع مُعقبات العمليات الجراحيه ؟ الوضع جداً سيء اذا كانت جميع المستشفيات الاهليه بهذا الشكل , وهذا المستشفى له سمعه كبيره جداً وخدماته كانت راقيه والان اصبحت متدهوره !!

وفوق ذالك قمت بمراجعة الطبيب لاستشيره في علاجي وقرر لي ان اجري العمليه وذهبت مباشرة الى المكتب الخاص بتكاليف العمليه علماً بأني قد اجريتها سابقاً بما يقارب 11 الف ريال وحينما استفسرت عن إجمالي العمليه الان وجدتها 19 الف ريال ؟!! نعم السعر وصل الى سقف عالي جداً يحول 90% خلال عشر سنوات ؟ والسبب واضح ومعروف تدخل شركات التأمين في القطاعات الاهليه سبب لهم طمع وجشع لأن هنالك المئات سيجرون العمليه اذا لم ترغب بها انت !! ليس هذا ماكنت ابحث عنه في تلك الزياره وإنما كنت ابحث عن جودة هذه العمليه هل ستكون ناجحه في هذا الضغط ؟ بالتأكيد ( لا )

سألجأ الى العلاج في الخارج وفيه سأحقق أقل التكاليف وجودة الكفائات التي لم اجدها في مستشفياتنا الحكوميه ولا الاهليه وسأقترح عليكم فكره مُبسطه تحقق ماكنتم تبحثون عنه !

هو ان المبالغ المصروفه لشركات التأمين الصحي قد تجاوزت 100 بليون ريال سنوياً – ليست كافيه بأن تبني 100 مستشفى حكومي متخصص ؟ لو افترضنا أن كل مستشفى قد يُكلف 100 مليار ؟ والله العضيم أنه سينشئ مدن طبيه عالية الجوده ويتم تقسيما على حسب ماتريدون / للموظفين الحكومين جهه وللموظفين القطاع الخاص جهه اخرى أو السعوديين جهه والاجانب جهه اخرى وهكذا . والمبالغ المصروفه لقطاع التأمين تتحول مباشره الى رعاية هذه المستشفيات الضخمه !

وقبل ان انهي ماكتبت اريد ان اعزيكم في فقد اعز ماتملكون قبل وفاتها – وهي صحتكم

مع تحياتي لكم بالتوفيق ,
جامعي يبحث عن وظيفه


تابعوا جديد شبكة أبونواف على فيس بوك وتويتر

   


تعليقات 1

  1. يااخي نحن ولله الحمد بخير وسلامة فلا تقنط من رحمة الله وتجعل منجاك الوحيد علاجك في المستشفيات الحكومية او الخاصة ولو اراد الله بشخص سوء مانفعه ماله ولاافخم المستشفيات في العالم ثق بربك وانه هو من ينزل البلاء والشافي المعافي منه فما وجود الأطباء الا لسبب××××!×××××؟SR000000 واعلم ان ربك الشافي والله يحفظ لنا ولاة امرنا،،،،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

المواطن وحقوقه الصحيه – خارج نطاق التأمين

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول