الملك “توت عنخ آمون” كان يعاني من عاهات جسدية


يعكس القناع الذهبي لفرعون مصر “توت عنخ آمون” صورة من العظمة، والجمال، والسلطة الملكية. لكن الحقيقة أن هذا القناع يخفي خلفه عيوبًا، وتشوهات، وإعاقات بحسب دراسة تفصيلية لبقايا الفرعون المصري القديم. حكم الملك آمون مصر في القرن الرابع عشر قبل الميلاد. وأظهر التشريح الظاهري الذي يتألف من مسح أكثر من 2000 عينة على الحاسوب بالتزامن مع التحليل الجيني للعائلة معاناة آمون من عاهات. وكانت العاهات ظاهرة بشكل واضح في العرج، والأنياب الكبيرة؛ نتيجة عيب وراثي عائلي.

توت عنخ آمون

ويفترض العلماء أن الملك آمون كان يعاني من عاهات جسدية ناجمة عن اختلالات هرمونية ما أدى لوفاة مبكرة في أواخر سنوات المراهقة. وتشير بعض الروايات أن الملك آمون قُتل، أو أصيب في حادث تصادم في العربة ما سبب له كسورًا، وُجدت آثارها على جمجمته، وأجزاء من هيكله العظمي. ويقول بعض العلماء أنه توفي نتيجة مرض وراثي. وكان الملك يعرج بوضوح حيث كانت أصابع قدميه متفرقة.

توت عنخ آمون

 وقال خبير الأشعة المصري “أشرف سليم” يظهر التشريح الظاهري بأن أصابع قدميه كانت متفرقة؛ ما سبب له العرج. وقال “هوتان أشرفيان” محاضر في الجراحة في كلية لندن بأن عددًا من أفراد الأسرة كانوا يعانون من أمراض يمكن تفسيرها على أنها اختلالات هرمونية، وأن أسلاف الملك كانوا يموتون في وقت مبكر. وما يدلل على أن الملك آمون كان يعاني من إعاقة جسدية وجود عصا للمشي في قبره.

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الملك “توت عنخ آمون” كان يعاني من عاهات جسدية

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول