المقام ، صناعة أم مطلب ؟



/

منذ بضعة أيام وفي اتصال هاتفي مع أحد القنوات التلفزيونية اتصل احد الأشخاص على احد البرنامج التلفزيونية ، فلما طلب مقدم البرنامج من المتصل بتعريف نفسه ، فكان الجواب ( معاك الإستاذ ….. / ) ، علماً بأن البرنامج لم يكن يتعلق بالتعليم العادي أو العالي لكي نقول بأنه من المحتمل بأن الشخص أستاذ جامعي أو أستاذ تعليم عادي .

لو عدنا للوراء وتعلمنا من قصص رسولنا الكريم وصحابته الأطهار لوجدنا العديد من القصص التي تشرح لنا عنوان الموضوع المقام ، صناعة أم مطلب ؟ … من المؤكد بأننا جميعاً نتذكر قصة رسول كسرى عندما قدم الى المدينة ويريد مقابلة أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه حيث أخذ رسول كسرى في البحث عن ذلك الشخص الشجاع التي اهتزت له عروش كسرى وقيصر ، وقد يكون في مخيلته بأنه سوف يجد أمير المؤمنين في قصر كبير يحيط به الجنود من كل مكان ولكن إنصدم رسول كسرى عندما شاهد عمر بن الخطاب رضي الله عنه نائم ومفترش الأرض تحت شجرة وملتحفاً السماء !!! فحينها قال رسول كسرى قولته المشهور حكمت فعدلت فأمنت فنمت يا عمر

كذلك يُحكى بأن نابليون / حضراحتفالاً وتمت التحضيرات البرتوكوليه وبدا كرسي بونابرت في منتصف المقدمة مرصعاً بالأحجار الكريمة ومحاطاً بالكراسي على جانبيه، جاءنابليون واخترق الصفوف حتي نهاية المدرج وهرع المشرفون يذكرونه بأنه يجب أن يكون في الصف الأول فأجابهم بعبارة جميلة ورائعة في أي مكان يجلس نابليون فهو الصف الأول

هل المقام صناعة أم مطلب ؟

هل المقام يصنع الإنسان ؟

هل الإنسان هو صانع المقام ؟

هل يوجد فرق بين صانع المقام وطالبه وما هي تلك الفروق ؟

ما هي الآثار والنتائج في المقام من حيث صانعة وطالبة ؟

ما هي الآثار والنتائج في النتائج العامة والمخرجات ؟
 


تابع جديد رسائل المجموعة على تويتر

/
twitter.com/AbuNawafNet


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

المقام ، صناعة أم مطلب ؟

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول