المعتقدات الطبية الأكثر جنونًا في الماضي


ثقب الجمجمة

شرب البول، وثقب الجمجمة من أكثر المعتقدات الطبية جنونًا في القرون الماضية

ربما كان العلاج في الماضي ضربًا من الجنون والذهاب إلى الموت، فقد كان الناس يلجأون إلى المزارعين، ورجال الدين للقيام بالعمليات الجراحية الخطيرة بأدوات بدائية بدون تخدير، ولا أدنى معرفة بتشريح جسم الإنسان. وهذه بعض من المعتقدات الطبية المجنونة التي كانت منتشرة في الماضي.

  •  الفصد أو شق العرق

المعتقدات الطبية

والمقصود به إخراج الدم من أحد أجزاء جسم الإنسان عن طريق إحداث شق في وريد من الأوردة. وكان يُعتقد بأنه الدواء الشافي لكل الأمراض خاصة العقلية منها، وكان الرهبان يقومون بهذه العملية بشكل كبير.

  •  ثقب الجمجمة أو النقب

ثقب الجمجمة

وهي عملية جراحية لإحداث حفرة في الجمجمة لتعريض الأم الجافية وهي منطقة في الدماغ للعلاج. وقد كان علاجًا شعبيًا لمشاكل الرأس، والصداع، وإصابات الجمجمة، والأمراض العقلية. وكانت العملية تتم دون تخدير. وكان يُعتقد بأن هذه العملية تساهم في طرد الأرواح الشريرة عند الأشخاص المختلين عقليًا.

  •  الشراب المهدئ

حين كان الأطفال يبكون طيلة الوقت، فلم يكن هناك وقت للجماليات الأبوية. فكان الحل الشراب المهدئ والذي كان يحتوي على خليط قاتل من الهيروين، والحشيش، والأفيون، والكودايين، والكلوروفورم. فكان هذا الخليط العجيب يصيب الأطفال بالدوار، أو يودي بهم إلى الموت.

شراب الهيروين

  •  الهيروين

فكان الهيروين وصفة علاجية مشهورة لعلاج السعال، والأمراض الصدرية في القرن الماضي. وكان يستخدم لعلاج إدمان المورفين.

  • جراحة المثانة

خطاف معدني

وكانت هذه العملية تتم لإزالة الحصى من المثانة. فكان الطبيب يُدخل خطافًا معدنيًا “رأس صنارة الصيد” من خلال مجرى البول لجعل الحصى أقرب إلى مدخل المثانة، ومن ثم يتم تقطيع الحصى خارج فتحة الشرج.

  •  الزئبق

وكان هذا العنصر السام يستخدم لعلاج مرض الزهري.

  •  الصدمات الكهربية

قادت قوة الكهرباء الناس للاعتقاد بأن الكهرباء ستعالج كل شيء. فكان يعتقد بأن الأمراض العقلية تعالج بالصدمات الكهربية.

  • شرب البول

لا يزال شرب البول من المعتقدات الطبية المنتشرة حتى اللحظة. فيُعتقد بأن شرب البول علاج لحب الشباب، والتهابات الحلق، وحتى كسور العظام، أو تبييض الأسنان.

  • حمية الدودة الشريطية

حمية الدودة الشريطية

فلم يكن لدى النساء قديمًا الوقت لاتباع أنظمة غذائية، أو القيام بالتمارين الرياضية. فكان الحل أن يأكلن بيوض الدودة الشريطية، فتنمو في البطن لعدة أمتار، ثم تتغذى على معظم المواد الغذائية، لتترك النساء يعانين من النحافة، وسوء التغذية.

  •  الغيبوبة السكرية لعلاج الفصام

كانت شكلًا من أشكال المعالجة بالطب النفسي حيث يتم حقن المرضى بجرعات كبيرة ومتكررة من الإنسولين لإنتاج حالات غيبوبة يومية على مدار عدة أسابيع. وقد طرح هذه الطريقة الطبيب النفسي البولندي الأسترالي الأمريكي مانفريد ساكيل عام 1933، وتم استخدامها على نطاق واسع في الأربعينيات والخمسينيات من القرن الماضي لعلاج الفصام.

  • القواقع

قواقع

استخراج المادة الصمغية من القواقع لعلاج التهابات الحلق، وكان يتم خلطها مع عصير رغوي يشربه المريض.

المصدر: 1، 2

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

المعتقدات الطبية الأكثر جنونًا في الماضي

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول