المحبة والكره


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
موضوعي الأول الذي اشارك فيه الانترنت
وفضلت أن اشارك فيه عن طريق هذا الجروب المتميز
أبدأ في الموضوع مباشرة
 
المحبة والكره
نظرية القيم المثالية والقيم الفطرية ( القيم = الصفات )
في هذا العالم هناك قيم متفق عليها من قبل العقلاء والتي تحدد ما إن كان الشخص الذي يتحلى بها محبوب أو لا
وهذه القيم مثالية أو تقترب إلى الكمال
ومن هذه القيم : الصدق , الأمانة , الإخلاص , الإيثار , محبة الخير للآخرين…… إلخ…
و كل ما توفرت هذه الصفات في شخص ما … فإن محبتنا لهذا الشخص تكون أكبر و أكبر…
وهذا طبعا رأي العقلاء
 
وهناك قيم متفق عليها أيضا من قبل العقلاء والتي تحدد ما إن كان الشخص الذي يتحلى بها مكروه أو لا
ومن هذه القيم : الكذب , الخيانة , الأنانية , ……… إلخ
ونلاحظ أن هذه القيم أو الصفات هي مناقضة للصفات المثالية ,
وكل ما توفرت هذه الصفات في شخص ما , كراهيتنا لهذا الشخص تكون أكبر و أكبر….
 
وهذا كله هو ما تعنيه القاعدة الدينية الحب والبغض في الله
والتي للأسف وإن كنا نؤمن بها ظاهرا إلا أننا لا نطبقها في حياتنا
حالها كحال الكثير من القواعد التي ندعي أننا نؤمن بها إلا أن الحقيقة تكون مغايرة….
 
و هناك قيم أو صفات أخرى تكون ذات طابع خاص تجعل الشخص الذي يتحلى بها ذو جاذبية خاصة
وعادة ما تكون هذه القيم فطرية
ومنها : الدعابة , الذكاء ….. إلخ
وهذه القيم الفطرية تخلق الفروقات بين الناس
و عادة فإن لانجذاب إلى القيم الفطرية يكون متفاوت من شخص لآخر
فمثلاً:
معاذ انسان كثير المزاح
فنجد خالد يحب معاذ لأن المزاح هي احدى القيم الفطرية التي يحبها خالد
أما أحمد فهو يحب معاذ بدرجة أقل لأن أحمد لا يحب المزاح
 
وللتوضيح
سأقوم بتطبيق هذه الكلام على علاقة الطلاب بالمدرس في المدرسة
بحكم انه جزء من الحياة اليومية

أولا دعنا نتفق ان طلاب هذا الجيل يتمتعون بسطحية و سذاجة في الطريقة التي يفكرون بها…
فالمعلمين مكروهين من قبل الطلاب …
السؤال : لماذا ؟؟؟
 
فنظرية القيم المثالية كما ذكرت لا تطبق إلا من قبل العقلاء
ولكن غالبية الطلاب ليسوا من العقلاء
 
مثلاً: نجد الطالب محمد يكره معلم مادة الرياضيات لأنه يقوم بحل الكثير من المسائل و يحرص على أن يعيد الشرح مرارا و تكرارا لكي يفهم جميع الطلاب
وكما انه لا يعطي الطلاب علامات إضافية على علامة الامتحان لكي لا يظلم الطلبة المتفوقين……
من الواضح كم أن الطالب مثير للشفقة في الطريقة التي يفكر بها
فإن معلم الرياضيات هذا تحلى بالقيم التي تقترب من الكمال
فهو مخلص في عمله و عادل بين الطلاب
فزيادة الدرجات و إهمال الشرح من الأمور المرفوضة
مع ذلك فهذا المعلم مكروه من قبل الطلاب…. والسبب أنه لا يتماشى مع هواهم
معلم الرياضيات يسعى إلى رضا الله عنه
لكن الطلاب لا يعجبهم هذا
 
محمد يحب معلم مادة الفيزياء لأنه يكتفي بحل أمثلة بسيطه وهذه الأمثلة هي ذاتها التي ستأتي بالامتحان ولكل طالب علامتين اضافتين و إلخ……
ومن الواضح أن هذا المعلم تحلى بالقيم التي تنافي القيم المثالية, ومع ذلك فهو محبوب من قبل الطلاب,,
 
للأسف هذا هو الواقع في مدارسنا ,,,, فلا تقدير ولا احترام ,,,,,,
وهذا مخالف للقاعدة التي يفترض أن تكون جزء من حياتنا
الحب والبغض في الله
وكل معلم ملك قلوب الطلاب فهو قام بأحد الأمرين :
 
الأول:
الإرتقاء بعقلية الطلاب و مساعدتهم على التفكير بالطريقة الصحيحة
وهذا الحل أشبه بالمستحيل
فهو يتطلب توعية وتربية منذ الصغر وللأسف حتى الوالدين والكثير من المعلمين انفسهم تظهر عليهم هذه السطحية…..
فالأمر يسغرق وقت ,,,, وللأسف لا يبدو أن العالم الإسلامي راغب في قضاء وقت بما فيه نفع له….

الحل الثاني:
النزول إلى عقلية الطلاب و فعل ما يريدون….
هذا الحل الأسهل
وصدقني أنه في الغالب المعلم المحبوب في أي مدرسة سلك الطريق الأسهل
و أهم الأساليب المستخدمة في هذا الحل:
زيادة الدرجات
تسهيل الإمتحان
تحديد الدروس المطلوبة
عدم إعطاء الواجبات
ومن هذا القبيل…
وهذا كله لا يقبله الله تعالى
 
هكذا تسير الأمور …..
هذا كان بالنسبة لواقع الطلاب مع المدرسين………….
 
وهذا كان مجرد مثال حيّ يبين لنا مدى عدم تطبيقنا لما تعلمناه من أمور ديننا,,,,
فلك أن تقيس على قواعد ديننا الاخرى والتي من المفترض أن تكون جزء من حياتنا
ولك أن تتخيل تطبيق قواعد ديننا إلى أين سيأخذنا وكيف سينتشلنا من الحضيض
أخيرا أخي وأختي ليس المهم عدد الأشخاص الذي يحبونك بل من هم الأشخاص الذي يحبونك,,,,,,,
أظن أن الفكره وصلت وأرجو أن لا أكون قد أطلت عليكم
وشكرا

خالد


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

المحبة والكره

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول