الله يشفيهم !!!


/

/

مدخل :
اللهم إني أعوذ بك من الربا والزنا والغلاء والزلازل والفتن ما ظهر منها وما بطن .  

 يرى الكثير منّا ما نحن فيه الآن من طفرة مدهشة ، فما هو اليوم بهذا السعر كان سابقاً بنصف سعره !!
ولكن لا عجب فهناك مرض خطير انتشر بيننا مؤخراً ، ولكن لا تخافوا من كلمة مرض !!
فالمرض هذا لا يصيب إلا من كثر ماله وطال سلطانه .
دعونا نقف لنستعرض أهم أعراض هذا المرض ، لنجد أنه :

 1. يصيب أكابر القوم فينتقل لمسؤولي الجهات الحكومية دوماً .
2. يتناسب المرض تناسباً طردياً مع الطفرة والغلاء .
3. يتسلط المريض على المواطن الضعيف والأرملة واليتيم .
4. من يصيبه هذا المرض تكون -غالباً- لديه حصانة ومناعة من ملاحظة الآخرين له ، ومن طرده من منصبه .
5. يصيب ماله بعض الزيادة وإرتفاع الدخل والإيرادات ، وقليل من الخسارة والمصروفات .
6. يزداد المرض بزيادة الــ 5 % .
7. حامل هذا المرض هو صديق دائم العلاقة والصلة بـ ( حماية المستهلك ) .
8. من مساوئ المرض : أن هناك طبقة كانت تعيش بيننا تسمى طبقة ذوي الدخل المحدود ، ولكن المرض أهلكها وأبقى لنا طبقة ذوي الدخل المعدوم فقط !!
     والكثير الكثير من الأعراض .

أتعلمون ما هو هذا المرض ؟؟

إنه مرض العصر الحاضر .
إنه جشع التجار وأكلهم المواطن بغير حق !!
نعم .. مرض عضال انتشر بيننا ولم نجد له لقاحاً .
أصاب في بادئ الأمر تجار الحديد ، واستبشرنا بأن الله قد شفاهم منه .
ولكن للأسف انتكست حالتهم وعاد المرض ليداهم أجسادهم ويتمكن منها للأبد !!

ثم أصاب هذا الجشع موردي الأرز فطاروا بالأسعار وحلقوا فوق هام السحب .
فخف المرض قليلاً ، ولكن تم تشخيص المرض بأنه عائدٌ وبقوة .

ولكم أن تتخيلوا كيف داهم هذا المرض تجار حليب الأطفال ، فلم يأبهوا بصياح أطفال الأرملة أو الفقير !!

فهذا المرض يصيب جميع ما يأكله الإنسان أو يستخدمه أو يستفيد منه .

ولكنه في إحيانٍ أخرى يصيب حتى ما تعيش عليه الحيوانات .
وما الشعير إلا دليلاً قاطعاً على لعنة هذا المرض .

ولكن هل من علاجٍ ناجعٍ لهذا المرض ؟؟
أو هل من لقاح إضافي كاللقاح الذي أخذه
مفسدي جدة ؟؟!!

نريد هذا اللقاح وسندفع من جيوبنا لشرائه .

فهؤلاء المرضى لن يقف في وجههم جمعية تدعي أنها حماية المستهلك ، وهي في الحقيقة دمار المستهلك !!
ولن يقف في وجههم توسلات المواطنين الفقراء .
ولن يحل المشكلة زيادة الـ 5 % ، بل إنها ستزيد النار وقوداً ، فتطير الأسعار 30 أو 40 % .
لأن الجشعين يرون أن المواطن قد زاد دخله ، فلابد من ضريبة لهذا !!

ولا نريد علاجاً فاسداً كعلاج صاحبنا القائل :
لا تأكلوا الرز ، وأن النظام الغذائي لدينا مختل ، و … إلخ .

فهذا العلاج كعلاج المكرم حينما تبجح وقال :
لا يوجد لدينا فقير في المملكة العربية السعودية -ولله الحمد والمنة- .

وهو كقول الرائع -شفاه الله- :
لم لا يبيع الشباب السعودي في سوق الخضار ، وهم يريدون مرتبات عالية تفوق الـ 1500 ريال !!

نعم نريد العلاج والعلاج الناجع فقط .

نقطة في آخر السطر :
من ليتامى وأرامل يعيشون على نفقة الشؤون الإجتماعية في ظل هذا الغلاء ؟؟!! 

  محبكم / يوسف الدهمشي 


تعليقات 23

  1. الله يعين يالقراااابه :$ لاحياة لمن تنادي B تحياتي لك انتظر جديدك مجيد الدهمشي

  2. أسعد الله أوقاتك أستاذنا الكريم,وشيخنا المفضال. أنتظر جديدك بشوق.

  3. اللهم إني أعوذ بك من الربا والزنا والغلاء والزلازل والفتن ما ظهر منها وما بطن

  4. سلمت أناملك أخي الحبيب يوسف الدهمشي مقال هادف وأكثر من رائع ننتظر بشوق مقالك القادم

  5. صدقت أخي . ارى انه داء عضال ولا يُرجا برأه مقالتك رائعة وهادفة ولكن لقد أسمعت لو ناديت حياً … ولكن لاحياة لمن تنادي إذا كان هناك أمل في شفائهم فهو بيد الله ثم بيد(نايف بن عبد العزيز)

  6. في الحقيقة أرى بعض الناس تشتكي من أرتفاع الإسعار وأنا وأحد منهم ولكن أنا شغلت عقلي وعرفت كم أصرف من المال لى ولزوجتى ووزعت مرتبي على 5 للشقة وللبقالة وللزوجة وللنفسي ومصروف البيت والحمدالله قد نجحت في الخطة التقسيم والحمدالله لا أحمل هموم في قلبي ومدخولي قليل متواضع بس في الحقيقة جماعتنا السعوديين يصرفون الكثير ويشتكون من الغلأ الأسعار الأجانب في السعودية لا يشتكون أصحاب العوائيل المقيمه هم كذالك يصرفون على قد حاجتهم نحن لو طبقنا هذا ونصرف على قد حجتنا شي أكيد الإسعار تنزل

  7. سطور كالسيف وكلام يحاكي الواقع الأليم الذي نعيش وما نحن إلا مكبلون تحت رحمة هؤلاء المجرمين في حقنا وآكلي أموالنا ، ولكن الله حسيب ورقيب.

  8. الموضوووع مررره مهم وعجبني كتير الكلاااام بس ياليت الي يسوي كدا يتعظ ويفهم ويقتنع بالي يجيه مااقووول غير اللهم اقنعني بما رزقتني

  9. والله انك صادق ياخوي يايوسف والله انهم ذبحونا ومافي احد يوقفهم عند حدهم

  10. اي والله انك صدقت انهم ذبحونا ومافي احد يوقفهم عند حدهم والتجار مايشبعون . هذا الطمع الله يكفينا شره

  11. في الحقيقة كلام رائع خرج من أنسان أروع إذا هذه بداية الكتابة أتوقع لك مستقبل زاهر دمت بود ابا غادة

  12. اشكرك اخوي يوسف …. بصراحه كلامك واقعي وهذا اللي احنا نعيشه واقع جدا مريررررر وخايف انه يصير مرض مستعصي ماله علاج

  13. أخي الكريم للأسف اصبح الناس لاتخاف من الله ولا تستحي ولايوجد قانون من ولي الامر يحمي المواطنين وسيندم التجار ويذوق ابناءهم انواع الاجرام من الجيل القادم الجيل المعدوم الذي يرى ولا يستطيع التذوق الا بقانون الغاب

  14. والله يعطيك الف عافية على هالموضوع الصااااااااااادق عبرت عن شئ من أشيااااااااااء كثيرة في داخلي والف شكر,,,,,,,,, وصح لسانك .

  15. ((غلا السعر على عهد رسول الله صلى الله عليه و سلم فقالوا يا رسول الله سعر لنا قال إن الله هو المسعر القابض الباسط الرزاق ، وإني لأرجو أن ألقى ربي وليس أحد منكم يطلبني بمظلمة في دم ولا مال )) صححه الألباني. ذنوبنا هي السبب و ما من علاج إلا الرجوع لغافر الذنب و قابل التوب شديد العقاب

  16. هنالك أمراض كثيرة أيضا وللأسف الشديد اعان الله الفقراء والمساكين من أمراض هذا العصر تحياتي لك اخي على هالمقال

  17. سلتم ودمت علي هذا لكلام الصريح وياليتنا كلنا مثلك نقول ونكتب ونشجب لله المشتكى فنحن بيننا من يقدر على هذا الغلاولاكن من للايتام والفقراء من للارامل العاجزات تستسألين يا حكومه بعد التجار ففعلو شئ قل ان تسألو في يوم لا ينفع به مال ولا بنون دمت لنا اخي ابو غاده ودامت مقالاتك

  18. والله وانا أخوك يالدهمشي .. وش نسوي بذا التجار اللي ماخلوا طريقة من طرق النصب والإحتيال إلا وسووها .. ولاتركوا مجال إلا وولغوا فيه بقيئهم القذر .. لكن مانظلم .. فيه بعضهم شهم ورجل بكل معنى الكلمه .. الله يعين جميع المسلمين

  19. أشكر الإخوة والأخوات على استقطاع جزء من وقتهم الغالي لقراءة ما سطرته هنا حول هذه المشكلة المعضلة . وهو لم يكن إلا جهد المقل . ولكن روعة أنظاركم وحسن ظنكم ترى الصيف ربيعاً ، والقحط مطراً ، والمر شهداً . فلكم كل الشكر والإمتنان . محبكم / يوسف الدهمشي .

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الله يشفيهم !!!

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول