اللسان ليس مسئولًا عن التذوق!


لقد تعلمنا في دروس العلوم حين كنا طلابًا في المدارس بأن اللسان يحتوي على خريطة خاصة بالمذاقات، فتوجد مناطق خاصة مسئولة عن تذوق مختلف هذه المذاقات، المالحة، الحلوة، الحامضة، المرة، ومختلف أنواع الطعام. لكن العلماء يقولون بأن ذلك أسطورة. ووجدوا أن هناك آلافًا من أجهزة الاستشعار توجد على اللسان وبإمكانها التعرف على أي من المذاقات.  وقد أجرى البحث فريق من العلماء من “جامعة كولومبيا”، ودرس 8000 من براعم التذوق التي تنتشر على ألسنتنا.

لسان

 ووجد العلماء أن كل واحدة من براعم التذوق قادرة على تحديد المذاقات الخمسة. ويخالف ذلك الأسطورة التي تقسم اللسان إلى مناطق تفرق مذاق معينًا في منطقة معينة. فوجد العلماء أن هناك خلايا عصبية في الدماغ تعمل على تفسير كل إشارة قادمة من براعم التذوق، والتي يوجد في كل واحدة منها 100 من المستقبلات المستخدمة في إرسال المعلومات إلى الدماغ. وتبقى كيفية قيام الدماغ بتفسير المعلومات ليست واضحة، لكن البحث أظهر بأن قرار تمييز المذاق يحصل في الدماغ وليس في اللسان.

براعم التذوق براعم التذوق

ويلغي ذلك النظرية السابقة التي ترى بأن هناك خريطة مذاقات في اللسان كما سبق وتعلمنا في المراحل الابتدائية. وقد توصل العلماء لهذه النتيجة بتجربة على الفئران بإطعامها نوع من المواد الكيميائية بمذاق خاص، ثم عملوا على مراقبة إضاءة الخلايا العصبية لدماغ الفئران حين تأكل هذه المواد. وبالفعل فقد أضاءت الخلايا حين تناولت الفئران هذه المواد. وقال قائد فريق الدراسة بأن أحد أهم نتائج الدراسة ستكون القدرة على إعادة وظائف التذوق لمن فقدها كالمسنين.

تذوق

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

اللسان ليس مسئولًا عن التذوق!

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول