العروس تغرق!


عروس البحر الأحمر تغرق، نعم هي لم تغرق فحسب بل ما زالت تغرق!، أصبحنا نخاف من الظلام ونعشق رؤية الشمس، نتمنى أن يكون لدينا صيف بـ 50 درجة مئوية، فهو أفضل من ما نراه يومياً، تعذيب نفسي مستمر، نحاول أن نتفاءل ولكن يأتي هذا التفاؤل برد عكسي تماماً، أتعلموا ما يوجد في الشوارع؟، لا لا، ما هو موجود ليس ما تروه على شاشات التلفاز، إذا أردتم معرفة حال الشوارع فعليكم بجولة ميدانية قصيرة، وإن كنتم خائفين فيكفي أنت تنظروا من سماء جدة لتروا العروس خائفة مشتتة باكية تائهة، لا تعلم أين تذهب وماذا تفعل، تندب حظها ألف مرة، ستروها بشكل بشع، ثوبها الأبيض تحول إلى أحمر “الدم” أسود “الحزن” بني “الطين”، وألوان أخرى لا أستطيع تمييزها، هناك دمعة أطفال صغار خائفين، هناك أنين أرامل، هناك حزن رجال لا يعرفوا ما هو مصيرهم، استُبدلت البسمة بالدمعة، الفرح بالحزن، الضحك بالبكاء، الأمل بالألم، ومازلنا نجر الآه تلو الآه، نحتضر في كل لحظة، عروسنا تستقبل التعازي في كل شبر منها، يا عروس نحن معكِ ولكِ ومنكِ، فلنتعاون لأجل عروسنا ولنفعل ما بوسعنا أن نفعله، نستطيع أن ندعم، نساعد، ندعوا، نكتب، نتكلم، نبين الحق، والكثير، فلا تتهاونوا ولا تتعبوا، ولا تنسوا أن العروس آوتنا، وهي الآن بحاجة لنا فلا تتركوها وحدها.
بقلم: موسى المحسن
مدونتي


تابعوا جديد شبكة أبونواف على فيس بوك وتويتر

   


تعليقات 1

  1. لاتقل العروس تغرق فهي تعيش اصلاً في الماء ولو طلعت لماتت فلما الخوف ونحن امهر السباحة دعو الحسود يبلى ومن سرق حليتها سوف يغرق ويغرق وتبقى العروس لأصلها ولمحبيها..، عاشـــــــق تراب جـــــــــــده وبحرها….؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

العروس تغرق!

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول