الطفل السوري وبعض الأعمال التي يشغلها في الملجأ


منذ عام 2011 وسوريا تشهد صراعًا كلفها الكثير، وكان أحد أكثر المتضررين من هذه الأحداث هو الطفل السوري الذي فقد أي حق قد كفلته له كل القوانين والدساتير السماوية قبل تلك التي وضعها البشر.

الطفل السوري في الملجأ

وخلال الأحداث المروعة التي تشهدها البلاد، لجأ الكثير من المواطنين إلى اللجوء إلى البلاد المجاورة وغيرها بحثًا عن حياة آمنة ومستقبل أكثر إشراقًا من ذاك الذي أصبح عليه الحال في مدينة دمشق أو كما يحب أهلها أن يناديها “الشام” وغيرها من المدن المحيطة. وقد وصل عدد اللاجئين إلى تركيا وحدها إلى 200 ألف لاجئ سوري، ويشكل الطفل السوري السواد الأكبر في هذا العدد الكبير من اللاجئين.

يعمل معظم الأطفال اللاجئين في تركيا من 7 إلى 12 ساعة يوميًا وذلك من أجل إعانة أسرهم. يصل معدل الدخل الذي يجنيه الطفل السوري جرّاء عمله في تركيا إلى 2.1 دولار أمريكي يوميًا، وهو ما يعتبر دخلًا قليلًا جدًا ولكنهم بأمس الحاجة إليه.

وهنا مجموعة من الأعمال التي يعمل بها أطفال سوريا اللاجئين مع لمحة عن قصتهم:

عامل التصليح:

الطفل السوري

هذا الطفل السوري صاحب ال 11 ربيعًا يعمل في محل خاص بأعمال التصليح والحدادة ليقدم الشاي والمشروبات للعمال. ويعد هذا الطفل المعيل الرئيسي لعائلته بسبب تواجد والده في لبنان.

الخبّاز:

الطفل السوري

جلال يبلغ من العمر 13 سنة، ويعمل جلال منذ ساعات الصباح الأولى في مخبز ليقوم بتنظفيه في الصباح ثم يبدأ بعمليه التغليف للخبز. ويجني جلال 8 دولار أمريكي أسبوعيًا.

عامل ورشة السيارات:

الطفل السوري

آزاد محمد  و طفل لم يتم عامه ال 13، ولكنه يعمل أيضًا منذ ساعات الصباح لكي يعيل عائلته المكونة منه و 9 إخوة. ويحصل آزاد على 8 دولار أسبوعيًا لقاء عمله.

عامل محل الفواكه “الفكهنجي”:

الطفل السوري

مجمود هو كذلك أحد الأطفال العاملين، ويبلغ 10 أعوام. يعمل محمود في محل لبيع الفاكهة والخضار وذلك مقابل 2 دولار يوميًا. وبينما تسكن عائلة محمود في أحد المخيمات، يعد محمود هو المعيل الوحيد للعائلة.

عامل تصليح أدوات الزراعة:

الطفل السوري

عزيز قادر، يبلغ من العمر 12 عامًا، ويعمل في محل خاص بتصليح الأدوات والمحركات الزراعية. لكن عزيز يختلف عن الأطفال المذكورة قصصهم أعلاه، حيث أنه لا يعيش مع والديه، بل يعيش هو وأخوان آخرين عند قريبٍ لهم في تركيا، لكن عزيز يعمل من أجل أن يوفر النقود الكافية لحاجاته هو وإخوته حتى لا يكونوا عالةً على قريبهم.

لا شك بأنها قصص مؤثرة نسمعها عن إخوة لنا، شاركنا الدعاء لهم بأن يفرج الله عنهم.

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

الطفل السوري وبعض الأعمال التي يشغلها في الملجأ

تسجيل الدخول

كن جزءا من مجتمعنا!

ليس لديك حساب؟
سجل

اعادة تعيين كلمة السر

الرجوع لـ
تسجيل الدخول

سجل

اشترك معنا

الرجوع لـ
تسجيل الدخول